د.-بشير-إدريس-محمد-زين

الثورة انتصرت

هذه الثورةُ الظافرة إنتصرت بإذن الله..ولم يتبقَّ الآن إلا أن يُعلن إنتصارُها إما بإنسحابِ الخصم، وهو الأفضل للطرفين، أو بإقتلاعه عنوةً، وقسراً بالضربة القاضية، وهذا ..

إسلامويون..ورصيدٌ وافرٌ من المقت، والكُره، والبغضاء..

إذا لم يكن ثمة أذيً، وضرر، وكُره قد أصاب (إسلامييي الإنقاذ) جرَّاء حِراك الموت والتقتيل الحاضر، وما تفشِّي معه من بُغض، ومقت كلِّ الناس لهم، ..

الرئيس البشير يختار طريق المواجهة الشاملة

واضحٌ جــداً أنَّ الرئيس البشير مُصِرٌّ الآن علي الإستمرار في مسلسل قتل المتظاهرين وبوحشية..قتلٌ مرير، ومتعمَّد، وبلا هوادة !! وعلي كلِّ حال، فهذا معناه أنه ..

لكأني أري: آن الأوان أن يولد هذا الحزبُ الجبَّــار

• باسم الله، الأحد الصمد، لكأني أري، وباسم هذا الحراك الشبابي المتمرِّد، أنه قد آن الأوان أن يخرُج من رحِم هذه المعاناة السودانية، الشعبية، المتطاولة ..

إذن، فكلُّ الشعب السوداني شيوعيون، وخوَنة، ومارقون ومندسون !!

•• أحياناً أشعُرُ بالإشفاق علي بعضِ إخواننا وأخواتنا من (الإسلامويين) ممن إنتسبوا للمؤتمر الوطني.. فمن كثرة، وطول ما عُمِّيَ الأمرُ عليهم، وخُدِعوا، وغُيِّبوا أصبحوا أقرب ..

في ظلال ثورة الشعب.. هناك صوفية محـترمة وصوفية ســياسـية

رجالاتُ الطرق الصوفية -ومع كلِّ إحترامِنا وتقديرنا الشديديْن لهم- ولكن ليسوا كلهم مسدَّدين دائماً، وليسوا دائماً علي حق، وبخاصة حين يتخذون مواقفَ سياسية !! فمع ..

علي عثمان محمد طه جاكم بلؤمِه القديم !!!

إستمعتُ بإمعانٍ، وبدهشة، إلي اللقاء الذي أجراه الطاهر حسن التوم مع (الشيخ) علي عثمان محمد طه عبر فضائيته سودانية ٢٤ أمس.. (فشيخ علي) لم يتغيَّر ..

يا هؤلاء، هل قتلتم المتظاهرين؟!!

إنتفاضة الشعب السوداني ضد نظام الإنقاذ المتهاوي، وأياً كانت نتيجتُها المحتومة، تريدُ الآن -ولأنَّ الحساب ولد- أن تتعرف علي مواقف بعض الجهات، وبعض الرجال، بدقةٍ، ..

خَلُّوا بالكم من (الفريق) حميدتي!!

انتبهوا لهذا الرجل القوي، لقد كاد أن ينضم إلي صفوف الجوعي، والثائرين، والمضطهدين، والغاضبين علي الإنقاذ.. إنه ينأي بنفسه رويداً رويداً عن ظلامات الحكومة، ويقترب ..

فكرة رائعة جداً.. صـيدلية الخــير

في أحد قروبات “الواتس أب”  طرح أحد الإخوة فكرة أن يتبرع الناس بأدويتهم الزائدة عن حاجتهم، وتوضع في (صيدلية)، وتعطي لمحتاجيها. وأري أن هذه فكرة ..