حملة سودان المستقبل: مقتل المعلم أحمد خير محاولة لجر الشعب إلى مربع العنف والفوضى

من جنازة أحمد الخير
  • 02 فبراير 2019
  • لا توجد تعليقات

قتل متأثرا بالضرب في كليتيه


الخرطوم – التحرير:

عدت  حملة سودان المستقبل، مقتل المعلم أحمد خير، محاولة  يائسة  من قبل النظام لجر الشعب السوداني الكريم إلى مربع العنف والفوضى التي ظل يرهب بها أبناء هذا الشعب.

وقالت حملة سودان المستقبل في بيان تلقت (التحرير) نسخة منه اليوم السبت (2 فبراير 2019م): “إن المعلم أحمد قتل متأثراً بالضرب في كليتيه وجميع أجزاء جسده، وتهتك المستقيم حسب إفادة أخيه عند معاينة جثته”.

ولفت البيان إلى رفض المشرحة كتابة تقرير يحدد سبب الوفاة الحقيقي، وأثار التعذيب والتنكيل في جسد المربي الفاضل.

وأشارت حملة سودان المستقبل إلى “أن تواتر الانتهاكات من قبل النظام يؤكد أن سلاحي البطش والتنكيل هما ما تبقى له في جعبته، بعد استنفاد طاقتي الكذب وذر الرماد على العيون عبر استغلال بعض حاجات ضعاف الشعب وحشدهم لملمات الوهم وإعلام النفاق والارتزاق”.

وأهابت الحملة بجماهير الشعب السوداني بالخروج للشوارع و”المطالبة بالحق في دولة تحترم آدميتهم و كريم أخلاقهم، و تعلي من شأن مربي الأجيال و منارات المستقبل، ولا مكان فيها للسواقط والمتلذذين بعذابات الآخرين، والمحميين بسلطة  لا تحترم الدستور، والإسراع برميهم إلى مزبلة التاريخ غير مأسوف عليهم”.

وأكد بيان الحملة  أن هذا النظام  مفلس سياسياً وأخلاقياً، وفاقد للسند الشعبي، ومغتصب لمصائر الملايين من أفراد الشعب السوداني ،ولا لغة له سوى  الجبروت.

ولفت البيان إلى “أن النظام  لا يعي معاني الحقوق وهو المتهم الوحيد بالفوضى والخراب الذي يرمي بتهمته جزافاً على جماهير الشعب الأبي التواقة للانعتاق من براثن أطول ديكتاتورية عرفها الشعب السوداني”، وقال البيان: “إنه لم يتعظ من النهايات التاريخية للمستبدين عبر تاريخ البشرية “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*