إليكن .. يا من تتضاءل الآلام أمام عزتكن وصمودكن

  • 09 مارس 2019
  • 3 تعليقات

د. شيراز محمد عبدالحي

لمن يفترشن الآن في عيدهن الأرض الباردة لمعتقلات الطاغية..(تتضاءل الآلام أمام عزّتكن وصمودكن).

للّاتي يعتصرن القلب شوقاً لأبناء الثورة الذين رفعوا علامة النصر أمام رصاص الطاغية …أمهات الشهداء..(في القلب غصّة لن تزول إلا يوم القصاص).

للاّتى يقفن كالمصدّات الصلبة أمام تيار الهوان، فلا تلين هتافاتهن، ولا تخاف سيوف الزغاريد.

للنساء يصنعن الحياة.. قرّاصة…عصيدة… لقيمات.. شاي..قهوة ..كسرة معطونة بحب…

للنساء في كهوف الخوف يصنعن الأمان، ويسخرن من أنتينوف الطاغية.

لأستاذتي وصديقتي وزميلتي فايزة نقد faiza nugud وهى تصارع الجهل.. الفقر … الظلم.. القهر وترفع صوتها ضد الطاغية.

لأمّى ورفيقتي عشوشة البشوشة ❤❤Asha Elsaid وهى تهدي العلم ..الاستنارة…النضال في أبهى صوره، والحب في أعظم طاقته وتفتح الدروب الواسعة النديّة لنا ولأجيالٍ قادمة لمزيد من العطاء … والإصرار.

لبنيات حجة نصرة ❤ وهن يناضلن بالتوب الابيض… والطرحة.. والعمل الدؤوب المتواصل.. بصنع الفرح يوماتي.. بالهتاف الداوى.. بالدعوات الصادقات…بالضحكات…بالصدقات الاشتراكية النبيلة …. بالحضور الكامل في كل ما يخص الوطن/الأسرة.

لأختي وصديقتي ريل Reel، وهي تعمل بلا انقطاع وبصبر وصمود من أجل الاستقلالية الذاتية ومن أجل وطن حر معافى يسع الجميع …

لصديقاتي.. رفيقات الهم الحزبي اللاتي يمسكن بأيادي بعضهن، والرفاق؛ ليقفن طوقاً لا ينكسر أمام المد الطفيلي البغيض، ويرفضن القهر لشعبهن، ويشرقن شموساً لا تغيب.

للطبيبات المنارات.. المهنيات.. فخرنا وعزّنا… المعتقلات منهن داخل السجون والملاحقات، فما خفن النضال.

لصديقاتي.. حبيباتي.. .يهدونني حبّاً يشفي المرض، ويطيب الجروح، وتهون أمامه الآلام…(أظنني تشافيت بدموعكن المحبّة، والسؤال والوقوف والأمل في الابتسامات الرقيقة العواميد المليايه حب وبالسؤال يومياً عبر الأثير).

لنساء العالم اللاتي يناضلن من أجل الحرية في كل بقعة، ويسعين إلى حياة كريمة جميلة تشبه ضحكة الأطفال، وتشبه قلوبهن النبيلة الصابرة…في مصر.. الجزائر.. فنزويلا.

للبنيات الشامخات الهاتفات الشجاعات الواعدات بالنصر القريب.. حبيبات الوطن.. صانعات السلام..ا لمصادمات.

وبالتأكيد لرفاقي الجميلين…الأصدقاء المحبّين المخلصين… لوضاح ومعتز عبدالحي، وآخرين كثر كثر لم تلدهم أمي عايشة، ولكنهم من رحم أمي السودان… ولكل أب وزوج وأخ وحبيب وصديق دعم قضية النساء محليا ً وعالمياً، وسار في المواكب يصدح معهن ولهن ووقف طوقاً صامداً ضد قهرهن.. (الحب أنواع أنواع يا صحاب).

للوطن الذى يهدينا في كل موسم وروداً للدروب القادمة، ورعوداً لموسم من خريفٍ مطير وحصادٍ وفير .

لكل الأمهات..البنيات…الطفلات الجميلات…٨ مارس عيد…وسيبقى.

 ✌ ✌ ✌ ✌ ✌ ✌

التحرير:

كتبت الدكتورة شيراز محمد عبدالحي هذه الكلمات النابعة من القلب وهي في مرحلة نقاهة بعد العملية الجراحية التي أجريت لها مؤخراً مقدمة نموذجاً فريداً في الإيثار، وتغليب آلام الوطن على آلام الذات، ندعو الله أن يتعافى الوطن، وأن تبلغ شيراز كمال الصحة قريباً، لتواصل عطائها على صعيدي الوطن والمهنة. والتهنئة لها وللسيدة الكريمة مربية الأجيال الدكتورة عائشة موسى، والدة الجميع بنجاح العملية، وبيوم المرأة العالمي.

3 ردود على “إليكن .. يا من تتضاءل الآلام أمام عزتكن وصمودكن”

  1. يقول احمد ارباب احمد:

    عاجل للشفاء للدكتوره شيراز فقد كتبت كلمات ليست كالكلمات وسطرت مقالا يفيض بالمعاني عاجل الشفاء

  2. يقول العالم أحمد دقاش:

    التحية للكاتبة شيراز وندعو لها الله لها بالشفاء والعافية بعد العملية وما أجمل للكلام الطيب الذي قالته في حق حواء السودان المناضلة في كل المناحي بل وهي وتتقدم ثورة للتخلص مننظام البؤس والشقاء والفقر في بلد يمشي على ارض من ذهب.. وطني السودان..

  3. يقول البشرى عبد الحميد:

    التحية للمناضلة الجسورة شيراز عبد الحى ،التي لا تلين لها قناة وتغالب المرض لتعبر عن حبها للوطن والمناضلين وترفع المعنويات نسأل الله لها شفاءاً عاجلاً لا يغادر سقماً. هي سيدة مناضلة من نوع خاص معتدة دوماً بارائها تختلف معك وتحفظ لك الحب والود ولا تقطع حبل التواصل درب لو عرفه وسلكه الكثيرون من سياسينا لسلم الوطن ودامت المحبة بين الجميع لها التحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*