الحركة الشعبية تعبر عن صدمتها لحادث المسجدين في نيوزيلندا

  • 16 مارس 2019
  • لا توجد تعليقات

عدته ترجمة لخطاب الكراهية


الخرطوم – التحرير:
عبّرت الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال عن صدمتها البالغة للحادث المروع الذي حدث ظهرالجمعة (16 مارس 2019l) بمسجدين في نيوزيلندا في أثناء أداء المصلين لصلاة الجمعة، والذي راح ضحيته نحو (49) قتيلاً، والعشرات من الجرحى .

وقال الناطق الرسمي للحركة مبارك أردول في تصريح صحفي: “إن الحادثين ترجمة لخطاب الكراهية والشيطنة الذي يبث من القوى اليمينية والشعوبية ضد الآخرين المختلفين إثنياً ودينياً وثقافيا وخاصة المهاجرين”.

ولفتت الحركة إلى أن الحادث امتداد لوجه آخر من الإرهاب موجه ضد الأبرياء العزل، ويجب أن يقابل بالرفض المبدئي ككل جرائم الإرهاب السابقة.

وأكد أردول إدانة الحركة للحادث إعلان تضامنها مع أسر الضحايا، وترحمها على الموتى، وأمنياتها بعاجل للجرحى.

وأشار الناطق الرسمي للحركة إلى تنوع العالم، وأنه ما من مشروع سيوحد شعوبه ويجعلهم يعيشون في سلام وأمان سوى المشروعات التي تحترم التنوع، وتحفظ للآخرين حقهم في أن يكونوا آخرين، فضلاً عن أن الخطابات الغارقة في التمييز والكراهية تكون نتيجتها المباشرة مثل ما حدث في مسجديْ نيوزيلندا وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*