من ساحة الوطن.. رباح الصادق: شعب أجمل من الخيال

  • 15 أبريل 2019
  • لا توجد تعليقات
 
رباح الصادق

رحمة بنتي (12 سنة) دخلتنا فجر اليوم في فاصل عجيب. كنا باستقبال والدها في المطار وراجعين بعربيتين، كل ناس عربية افتكروها في التانية، لما وصلنا البيت فقدناها وطبعاً رجعنا المطار طوالي ما لقيناها وجن جنوننا، وبقينا نتجارى ونشوف كاميرات المطار عشان نعرف كانت وين وساقها منو والمزعج ناس البيت قالوا ما وصلت لسة. المهم بعد شوية اتصلت واحدة قريبة صاحبة اختها في القيادة قالت إنه رحمة معاهم هناك..
يا رحمة يا بتي وداك القيادة شنو؟ قالت لقت بتاع ترحال وعرف انها اتنست وقال ليها ما بقدر اوصلك امدرمان لكن كان عندك أهل في الخرطوم اوديك ليهم، قالت ليه أهلي كلهم في القيادة. المهم وداها مشت لبنات قالت ليهم بتعرفوا اخواتي أمان ولا غفران ولا عصمة ولا سراء؟ البنات لحسن الحظ اتعرفوا على بعضهن ومسكوها لحد ما غفران استلمتها..
وبكدة يعني القيادة بقت بيت الشعب.. حتى لما تجي داخل بتحس انك داخل بيت اهلك، ياكلوك ويشربوك ويونسوك ويشنفوا اذنك بالهتاف السمح، وانت داخل يقولوا ليك بكل محبة: ارفع يدك فوووق التفتيش بالذوق..
الشعب دة أجمل من الخيال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*