علم السودان ورمزه

  • 13 أغسطس 2019
  • لا توجد تعليقات

طلحة جبريل

مجدداً أعيد ما كتبت من قبل بشأن علم السودان ورمزه مع بعض التعديلات: 

هناك مسألة ربما تبدو شكلية لكن اعتقادي أنها جوهرية، ويفترض أن تعكف مؤسسات الحكم المدني بعد تشكيلها على حسمها، وهي مسألة العلم والشعار. 

العلم الحالي  جاء به نظام نميري عندما كان ذلك النظام تحت تأثير أفكار “القوميين العرب”، والأمر نفسه ينطبق على شعار“صقر الجديان”، وطبقاً لمعلوماتي هذا الصقر انقرض أصلاً ولم يعد له وجود.

 رأيي أن يكون العلم أبيض بلون ثوب الكنداكات ذلك أفضل رمز لثورة ديسمبر، ويمكن إضافة اللون الأزرق لأنه إختاره الشباب السوداني وكل الشباب حول العالم ليصبح رمز الثورة السودانية 
BLUE FOR SUDAN

ويمكن أن يتوسط العلم  مقرن النيلين بالأزرق ، والإبداع السوداني قادر على إنجاز مبهر في هذا الصدد.
للتذكير العلم الذي رفعه وفد السودان في مؤتمر باندونغ الذي انعقد عام 1955 كان أبيض، وتلك من المصادفات اللافتة.

أما الرمز فيمكن للمبدعين من أبناء هذا الشعب العظيم إبتكاره من شئ له علاقة بمدينة الدمازين التي تقول أكثر من رواية يعتد بها إن الثورة إنطلقت منها، أو من وحي “قطار عطبرة” الذي أصبح أجمل لوحات الثورة .

الوسوم طلحة-جبريل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*