“منسي” الطيب صالح و”شغل الأونطة” بالإنجليزية

الطيب صالح
  • 23 مايو 2020
  • لا توجد تعليقات

رصد- التحرير - إندبندنت عربية:

صلاح أحمد

“لا بَدُورَك لا بَحْمَل بَلاك” مثل عامي سوداني يصف الإنسان الذي يضيق ذرعاً بشيء لكنه – في الوقت نفسه – لا يطيق صبراً على فراقه. هكذا بدا الأمر مع الروائي الشهير الطيب صالح إزاء صديقه المصري منسي يوسف بسطاوروس المعروف أيضاً تارة باسم د. أحمد منسي يوسف وتارة أخرى باسم مايكل جوزيف… المسيحي الذي تزوج من ملته وأنجب أبناء مسيحيين، وأيضاً المسلم الذي تزوج من ملته الأخرى وأنجب أبناء مسلمين.

والذين قرأوا كتاب “منسي – إنسان نادر على طريقته” (الصادر عن دار رياض الريس البيروتية في 2005) لا يخامرهم شك – وإن أبدى الطيب في مواضع عدة ضيقه (غير الصادق) بصحبة منسي – في عمق الحب الصافي الذي كنّه لصديقه الذي كانت الحياة بالنسبة إليه “نكتة كبيرة وضحكة متصلة لا تنقطع”… الرجل الذي “مثّل على مسرح الحياة أدواراً عدة: حمّالاً وممرضاً ومدرّساً وممثلاً ومترجماً وكاتباً وأستاذاً جامعياً ورجل أعمال ومهرّجاً”. نفسه الرجل الذي “كان فقيراً معدماً ولما مات ترك مزرعة من مئتي فدان من أجود الأراضي في جنوب إنجلترا وقصراً ذا أجنحة وحمام سباحة وإسطبلات خيل وسيارات رولز رويس وكاديلاك ومرسيدس وجاغوار، وأيضاً مزرعة من مئة فدان في فيرجينيا بالولايات المتحدة ومطعماً وشركة سياحة”… نفسه الصعيدي الفقير الذي مضى ليتزوج أرستقراطية سليلة أحد أشهر الشخصيات التاريخية البريطانية، وتصبح له شؤون مع أناس من أمثال المؤرخ آرنولد توينبي والمسرحي صمويل بيكيت، والملكة إليزابيث الثانية نفسها، وكل ذلك – حتى من منظور منسي نفسه – “حلبسة وشغل أونطة”.

لا غرو أن العديد من الناس ظنوا أن “منسي – إنسان نادر على طريقته” رواية أخرى للطيب صالح بينما هي سيرة حقيقية لشخص كاد يصبح توأم روحه ولعله كان كذلك فعلاً. ولِم لا وصالح من جهته، على الرغم من الشأو البعيد الذي بلغه، كان يصرّ حتى مماته على أنه مجرد “تربال” – مزارع بسيط – من قرية صغيرة على منحنى النيل في السودان.

الحظ يبتسم مرتين

من محاسن الصدف أن توفر لقصص الطيب صالح مترجم للإنجليزية هو الكندي – البريطاني دنيس جونسون – ديفيز. وقد اكتسب هذا المستعرب سمعة دولية حسنة بفضل ترجمته الموفقة أعمالاً لبعض كبار كتّاب المنطقة أمثال نجيب محفوظ ومحمود درويش، حتى وصفه شيخ المثقفين العرب، إدوارد سعيد، بأنه “أفضل ناقل في عصرنا للأدب العربي إلى الإنجليزية”.

على أن كتابات صالح غير الروائية تظل غائبة عن قارئ الإنجليزية. ولكن، من محاسن الصدف مجدداً، أن يلقي عادل بابكر، وهو مترجم سوداني مشهود له بإتقانه اللغتين ومعرفة ثقافتيهما وبالأمانة الأدبية في غير نشاف، بخبرته ووقته وجهده لينجز لذلك القارئ الترجمة الإنجليزية لـ”منسي: إنسان نادر” التي أخرجتها إلى المكتبات دار “بانيبال” (لندن) الشهر الحالي.

لماذا منسي؟

عبر “واتساب”، حاورت “اندبندنت عربية” من لندن المترجم في داره بالشارقة، الإمارات، وسألته بادئ ذي بذء عن سبب اختياره هذا الكتاب فقال: “لعل الافتتان بكتابات الطيب صالح هو الدافع الأول مضافاً إلى تعريف قارئ الإنجليزية بجانب آخر من جوانب إبداعاته. ذلك أن كل الذي نقل إلى اللغات الأخرى اقتصر على أعماله القصصية والروائية. ولعل الذين قرأوا الطيب يتفقون على أن كتاباته غير الروائية، حتى مقالاته السياسية وإخوانياته، لا تقل جمالاً عن كتاباته الروائية. والسر في ذلك أنه يستخدم تقنيات السرد بحذق عجيب لينسج لنا نصوصاً تنزلق في سهولة ويسر عبر الحدود الفاصلة بين تصنيفات الكتابة وتستعصي على القولبة. أي أنه يضفي على مقالاته مناخات القصة والرواية فلا تكاد تتبين أي ضرب من الكتابة هذا الذي بين يديك”.

ويمضي بابكر ليسوق الدليل على ما ذهب إليه فيقول: “رأينا الجدل الذي أثاره كتاب منسي أول صدوره، إذ عدّه كثيرون في خانة الرواية، على الرغم من أن المؤلف ذكر كثيراً أن كل الأحداث الواردة في الكتاب وقائع حقيقية. وقد أرجعتُ هذا اللبس، في مقدمتي للكتاب، إلى هذا الأسلوب الفريد في الكتابة، إلى جانب شخصية منسي، التي جمعت كثيراً من صفات الشخصية الروائية”.

عادل باكر

نافذة إلى بعض خبايا المؤلف

من غير الممكن تقريباً أن يؤلف شخص كتاباً بأكمله عن صحبته لشخص آخر من دون أن يرفع النقاب – سواء سهواً أو عمداً – عن قليل أو كثير من خبايا حياته هو أيضاً. ويتفق بابكر مع هذا ويضيف: “الكتاب فرصة نادرة للإطلالة على جوانب من حياة الطيب الشخصية، إذ يحتوي على لمحات من سني عمله في هيئة الإذاعة البريطانية ومنظمة اليونسكو، وصلاته الشخصية مع بعض أهل وده في القاهرة وبيروت وغيرهما من المدن. هنا يبرز الطيب صالح للعلن بوجه سافر خالٍ من قناع المؤلف الروائي، على عكس حاله في كتاباته الروائية التي يصحبنا فيها راوٍ مجهول الاسم تجمع بينه وبين الطيب بعض القواسم المشتركة. ومن خلال تلك الإطلالة النادرة، نلتقي بكاتب يتمتع بقدر وافر من روح السخرية والدعابة”.

السهل الممتنع

يحدثنا بابكر أيضاً عن تجربته في ترجمة منسي فيصفها بأنها كانت “ممتعة للغاية لأن النص مكتوب بلغة سهلة أقرب إلى “الوَنَسَة” (الدردشة)، وهو أسلوب يتناسب مع جو النص وموضوعه. غير أن التحدي تمثل في كيفية الإتيان بنص يحمل شيئاً من ملامح النسج البديع الذي تحدثت عنه آنفاً. وقد وقعت في مواضع كثيرة فريسة للتنازع بين “الترجمة المرسلة” التي تهتم بفحوى النص وصياغته في لغة تناسب طرائق وأساليب التعبير في اللغة الإنجليزية، من دون التقيد الصارم بأساليب التعبير في النص الأصلي، وبين الاجتهاد ليس فقط في نقل أجواء النص ومناخاته بل ومحاولة “توطين” بعض “المحمولات الثقافية” أو إيجاد “محاضن” لها في اللغة الإنجليزية تستوعب النص المترجم يرتاح فيها كأنها سريره، حتى لا يفوت على القارئ شيء من ذلك. وأعتقد أن قارئ هذه الترجمة سيجد شيئاً من هذا ومن ذاك”.

مقارنات

قد يذكر بعض القراء المهتمين بالشؤون الثقافية السودانية أن بابكر أصدر في خريف العام الماضي ترجمته القيّمة لقصائد من ثلاثين شاعراً وشاعرة ضمّها في كتابه Modern Sudanese Poetry – An Anthology (مقتطفات من الشعر السوداني الحديث). وكان قبل ذلك قد شارك في إصدار Literary Sudans (مقتطفات من أدبيْن سودانييْن). وهذا إضافة الى ترجمته أعمالاً قصصية لكتاّب من مواطنيه أبرزهم عبد العزيز بركة ساكن (The Jungo – Stakes of the Earth “الجنقو – مسامير الأرض”) وليلى أبو العلا (Summer Maze – متاهة كل صيف)، وعديدون غيرهما.

ولدى سؤاله عن مقارنة ترجمة “منسي” بتلك الأعمال، رد قائلاً: “تجربة ترجمة منسي مختلفة تماماً عن ترجماتي السابقة. فترجمة رواية (الجنقو مسامير الأرض) لبركة ساكن كتبت بلغة غارقة في المحلية وتطلبت مني جهداً إضافياً في فك طلاسم هذه اللغة ودلالاتها وأفضل السبل لجلوسها في قالب اللغة الإنجليزية. كما أن نقل أجواء الرواية الموغلة في المحلية كان عملاً شاقاً. أما ترجمة الشعر إلى الإنجليزية فكان تجربة مختلفة تماماً بالطبع لاختلاف طبيعة النصوص ولتنوعها من شاعر إلى آخر. على أن القاسم المشترك بين كل هذه التجارب هي المتعة التي يجدها المترجم في “معاظلة” النصوص و”تخليق” نص موازٍ يحمل شيئاً من ملامح النص الأصلي. وبقدر اقترابه من أجواء النص الأصلي يقاس نجاحه أو فشله”.


صلاح أحمد – كاتب وروائي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*