اكتشفها شاب إثيوبي بالمصادفة

قصة اكتشاف القهوة في يومها العالمي

  • 29 سبتمبر 2018
  • لا توجد تعليقات

رصد – التحرير:

يحتفل العالم، في 29 سبتمبر/أيلول من كل عام، باليوم العالمي للقهوة، وهو مناسبة للاحتفال بهذا المشروب المنتشر بشكل كبير في جميع أنحاء العالم.

لكن ما هو أصل هذا المشروب؟ أجابت بي بي سي عن هذا السؤال في تقرير شائق، قدم خلفية واسعة عن قصة القهوة.

تقول الأسطورة إن أحد رعاة الغنم، وهو شاب يُدعى كالدي، كان يرعى قطيعاً من الغنم في غابات كافا المطيرة وارفة الظلال في إثيوبيا، ثم لاحظ أن الماعز أصبحت أكثر نشاطاً وحيوية وتكاد ترقص.

وبعد بحث واستقصاء، اكتشف أن الماعز أكلت ثماراً حمراء تشبه الكرز الأحمر من الأشجار، وقرر أن يجربها بنفسه لينضم إلى الماعز الراقص.

ثم توجه كالدي من فوره إلى عمه الراهب في دير مجاور، مسروراً يكاد يطير فرحاً بهذا الاكتشاف الجديد.

ويقول ميسفين تيكل، أحد سكان كافا، الذي يسرد القصة كما سمعها من أجداده: “ألقى الرهبان الثمار في النار خوفاً من الأرواح الشريرة”.

لكن عندما تسللت رائحة القهوة المحمصة إلى أنوف الرهبان، انتابهم نفس الشعور الذي انتاب كالدي من قبل، وتراجعوا عن رأيهم بعد أن تصوروا الحماسة التي ستضفيها هذه الطاقة الجديدة على الطقوس الدينية.

وتعد منطقة كافا مهد البن العربي “أرابيكا” البري وموطنه الروحي.

وتم اكتشاف أكثر من 5 آلاف نوع من البن في الغابات المطيرة بمنطقة كافا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.