فهم إسلامي توافقت معه الحداثة والعلمانية

كيف استوعبت تركيا المتناقضات والتنوع عبر التاريخ؟

  • 07 نوفمبر 2018
  • تعليقان

العالم دقاش

الشجرة المعمره في مدينة بورصه التركية .. عمرها اكثر من ٦١٠ سنه

العالم دقاش

كنت قبل اسبوعين في زيارة الى اسطنبول في تركيا. وساقني اهتمامي بتاريخ الحضارة الاسلامية إلى الحرص على زيارة بعض معالمها التاريخية عن طريق برامج سياحية مرتبه لذلك.

كانت أولى هذه الزيارات رحلة طويلة إلى مدينة بورصه عاصمة الدولة العثمانية في نشأتها الأولى على يد مؤسسها عثمان ارطغرل في القرن الثالث عشر. ت

بعد مدينة بورصه التاريخية نحو ساعة ونصف الساعة بالبصات السياحية من وسط مدينة اسطنبول، وما لفت انتباهي في بورضه شجرة ضخمة تسمى المُعمرة، إذ  يقال إن عمرها بلغ أكثر من ستمئة وعشرة سنه. تلا ذلك في اليوم التالي زيارات إلى متحف طوبقابي سراي، حيث مستودع الكنوز الإسلامية التي تعود إلى عهد رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم، وصحابته الكرام.

هنا توجد خزائن بها مقتنيات متنوعة من سيوف ودروع وتعريف بأصحابها المجاهدين من صحابة رسولنا الحبيب. فهي تنقلك إلى عهد الرسالة الأول، فتعيش في حالة من الرهبة والخشوع، وأنت تشاهد هذه الكنوز التي حفظت بعناية فائقة وعرض جميل لإيصال رسالة صامته للزوار الذين تمتلئ بهم قاعات العرض.

بعدها طفت في رحلة بحرية لساعتين عبر البسفور وشطآنه الأوربية والآسيوية، وكان مرشد المجموعة يقوم بالشرح من وقت لآخر في محطات هي قصور وسراي وقلاع مطلة على البحر بناها السلاطين العثمانيون فتأخذك بجمالها وفخامتها التي تعكس عظمة السلاطين، وحياتهم الباذخة.

لقد ظلت هذه القصور تحتفظ بفخامتها على الرغم من مرور عدة قرون عليها، وتعرضها للحرائق والزلازل في حقب مختلفة. إن مظاهر الترف في حياة السلاطين وقصورهم الفخمة تفسر لك لماذا كان حكام الولايات العثمانية المختلفة يعاملون الرعايا بقسوة وشدة في جمع الضرائب والإتاوات.. بالتأكيد كان ذلك لتغطية مصروفات السلطان العثماني، وحياته المترفة، وبناء سرايا وقصور الباب العالي.

نعم الجبابرة وحدهم هم الذين يبنون الحضارات والأمجاد، حتى لو كان ذلك على حساب محكوميهم وسخرتهم. لقد كان سلاطين الدولة العثمانية يمسكون ويديرون شؤون إمبراطوريتهم بالحديد والنار. وكثيراً ما كانت الخلافات داخل العائلة السلطانية تحسم بدموية مفرطة. فكم قطعت رؤوس وسالت دماء لتثبيت سلطان أو خلعة. بل أخذوا منافسيهم في الإمبراطوريات المجاورة بالشدة والقوة التي استعدوا لها ببناء الأربطة والجيوش الجرارة وأساطيلهم التي جابت بحار اوروبا.

تركيا عبر التاريخ كانت ملتقى الحضارات الشرقية والغربية، حيث كانت السيادة للإمبراطورية البيزنطية على القسطنطينة، وكثيرمن المواقع، ولكن بسقوطها على أيدي السلاطين العثمانيين، فقد أصبحت هويتها إسلامية، وبلغت الامبراطورية العثمانية أوج تمددها في آسيا الضغرى وأوربا وشمال إفريقيا في القرنين السادس عشر والسابع عشر، وحمل سلاطينها لقب أمير المؤمنين وخليفة المسلمين. كل ذلك تجده موثقاً في قاعات ومتحف طوبقابي سراي التاريخي.

تركيا هي مستودع نفائس الحضارات اليهودية والمسيحية وأخيراً الإسلامية، وما يبهرك هو تعايش هذه المكونات الثقافية والفنية في تسامح عبر الزمان. فلم يُهدم معبد يهودي أو كنيسة أو دير مسيحي أو مسلة تاريخية بناها الغزاة، وسجلوا عليها تفاصيل الأحداث، بل بقيت كما هي واليوم تعد من أهم معالم الجذب السياحي.كل هذا التنوع الذي تراكم عبر السنين  أوجد ثقافة قبول الآخر والتعايش مع الواقع حتى في العصر الإسلامي كامل السيادة على الارض والسكان.

عندما فتح السلطان محمد الفاتح القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية البيزنطية في 20 مايو 1453م وجد فيها كنيسة “ايا صوفيا” التي تعني باليونانية “الحكمة الإلهية”. كانت كنيسة ايا صوفيا من أقدم الكناس البيزنطية وأجملها، إذ بنيت على طراز البازليكا المعماري البيزنطي الذي أقتبس منه المسلمون فيما بعد فن بناء المساجد الإسلامية. استخدم الفاتحون المسلمون هذه الكنيسة مسجداً، وقد بنيت في عصر ما يسمي بعصر الإيقونات حيث كان يتم شرح تعاليم المسيحية بالصور، فكانت صور السيدة مريم العذراء وابنها عيسى المسيح عليه السلام والقديسين تزين جدران واركان كنيسة “ايا صوفيا”، بل كان الصليب مطبوعاً، ومنحوتاً في مختلف جدرانها. لكن ما يعجب له، ورغم تحويلها إلى مسجد ألا أنه لم تتم إزالة هذه الصور والايقونات والتى بقيت الى الآن وظل المصليين المسلمين يؤدون صلواتهم في تسامح ديني ولم يضاف للكنيسة إلا المحراب بنقوشة وفنونه الإسلامية (فن التوريق الارابيسك)، والآيات القرآنية، واسم النبي الكريم وبعض الخلفاء الراشدين وعبارات تمجد بعض أعمال السلاطين العثمانيين.

وظل هذا التعايش والتسامح بين المسجد والكنيسة إلى أن تم تحويل الموقع إلى متحف في عهد اتاتورك.

نعم كان هناك صراع وحملات من قبل الصليبيين لاستعادة سيطرتهم على المنطقة، وكان يرد عليها المسلمون بعنف، بل ملاحقتهم الى داخل اوربا. لكن رغم هذا الصراع العنيف إلا أنهم كانوا يتجنبون حرق أو تدمير المقدسات ومؤسساتها القائمة سواء كانت مسيحية أم يهودية.

إن ثقافة التسامح والتعايش في تركيا ذات جذور ضاربة في القدم انعكست حتى حكامها في العصر الحديث. وأمام أعيننا حكومة أردوغان ذات التوجه الإسلامي التي تسابق الزمن للعودة إلى قيادة العالم الإسلامي. ورغم برنامجها الإسلامي المطروح لكن يبدو أنهم بعملون بفقه متسامح، ربما بني على مضمون الآيات الكريمة  وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (يونس: 99) وكذلك ما جاء في الآية الكريمة فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ * لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ (الغاشية : 21-22) بمعنى أن عدم إيمان بعض البشر وارد، وبمعنى أن البشر ليسوا معنيين بمحاسبتهم، أو معاقبتهم، بل لهم رب يحاسبهم.

نعم هذه ليست علمانية اتاتورك ولا علمانية الغرب، وإنما هو فهم إسلامي توافقت معه الحداثة والعلمانية، وأخذت به تركيا الإسلامية. فأنت في تركيا تجد الإسلام يتعايش جنباً الى جنب مع مستجدات الحداثة. فمساجد تركيا التاريخية الفخمة تسعدك بعلو أصوات المؤذنين في الأوقات الخمسة، وهي قائمة تؤدي وظيفنها وسط ضجيج وصخب المدنية والحداثة التي تجلب معها كثير من المتناقضات، والسوءآت.

المسرح والسينما والملاهي الليلية وحانات شرب الخمر وغيرها مفتوحة لقاصديها، وربما في أماكن قريبة جداً من المساجد دون منعها أو اغلاقها، لكن مع ضبط الشارع وعدم الإخلال بالنظام العام، مما أوجد حالة من الاستقرار الاجتماعي و السياسي، وأتاح الفرصة للحكومة لتسيير دولاب الحكم بسلاسة وانسياب، ونقل التكنولوجيا من الغرب، ومضي عمليات التصنع االثقيل والخفيف، وتصاعد الإنتاج النوعي والكمي في تركيا؛ مما رفع من مدخولاتها، وجعلها تنافس اوربا في السوق التجاري في كل المجالات دون الاخلال بمبادئهم الأسلامية، وهذا نموذج للاسلام السياسي جدير بالدراسة.

الوسوم العالم-دقاش

ردان على “كيف استوعبت تركيا المتناقضات والتنوع عبر التاريخ؟”

  1. يقول آسيا المدني... مسقط سلطنة عمان:

    لله درك… أيها اديب الانسان الراقي… نقلتنا لتركيا.. وقفنا على معالمها الاسلاميه والحضارية.. ووعبرنا معك شواطيئها. التي تمتد بين القارات وطفنا على الآثار تعرفنا على تاريخها القديم وعشنا الحديث وإدراكنا التنوع والمتناقصات ورأينا الجمال كله بعيون أديب مجيد للسرد. ياخذك حيث يشاء بأسلوبه الاخاذ.. وسحره البديع
    .. تسلم الأخ الأديب الكاتب. الحبيب العالم دقاش

  2. يقول فضل الله دريبات:

    شكرا الحبيب العالم على هذه الإضاءات عن تجارب الحكم والسياسة والثقافة عن الامبراطورية التركية من خلال (السياحة المبصرة ) لمعالمها التاريخية.
    ليت كل السواح يحذون حذوك ويسجلوا لنا انطباعاتهم عن الاماكن السياحية بهذا العمق الذى يتجاوز مفهوم سياحة الترويح إلى سياحة الاستكشاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.