فاتحة للبعث والموت القديم

  • 01 نوفمبر 2017
  • لا توجد تعليقات

شعر: د. معز عمر بخيت

سوف يبعث من جديد موطني
من بعد عهد الفاجعة..
من بعد صيوان العزاء
وكل أنقاض الهموم الواجعة
سيعود للتاريخ قيصر عشقنا
للأرض للثورات
للنار المقدسة المشاعل أشرعة
ستعود للبركان ألهبة اللظى
ومفاصل الحمى
وأنفاس الحنين المسرعة
عهد المجوس سينمحي
وسننقل الأحزان للبيت القديم
لحزب طاغوت المكبل
في حواف القارعة
من بعد موتك موطني
سيتم بعثك في شوارع حتفهم
في كل أرصفة المسيرة حين
ينتفض الحريق مدرعا
ليجب عهد الشؤم ينفخ
في عظام الحق نوراً
من سماء سابعة
ولقد قرأنا الفاتحة
لزماننا المسكون بالطاغوت
والرجس المعلق
في ذقون الأشقياء مشبعا
ليعود للأوطان بعد العث من
صور الخطايا وعدنا
بالمجد يقطر من صدور الأرض
يبني للركائز مصنعا
ونعيد عقد قراننا
ولحلمنا المنظور
نقرأ من جديد الفاتحة
لرحيلهم سنظل نقرأ فاتحة
ولكل عتق فاتحة
ونعود نفتح كل باب موصد
بالفاتحة
الفاتحة
ماتت بلادي بينهم
وغداً ستبعث في وهاد شاسعة
وسيسقط الطغيان نبدأ في البناء
على تخوم فارعة
فعلى دروب النصر
نحن مواصلون نضالنا
فالأرض باتت جائعة
لدمائنا كي نستفيق لصحونا
من موتنا
جفت حلوق الصمت
واختنقت صدور القوقعة
من قهرنا وسكوننا
من موتنا المنثور في ريح
البقاء الدامعة
حتماً سينتصر النهار
وتشرق الشمس الجديدة ساطعة
ويعشش الإقدام في أغصاننا
وتفرهد الدنيا
وتأتلق النجوم الامعة
دوماً وينتفض البريق
ويستطيب الناس ينبثق الطريق
ويرجع للمياه البحر
تخرج من جديد بيننا
تلك النفوس الناصعة
ويموت عهد البغي والظلمات
يولد من جديد حلمنا
وتعود كل الأمنيات الرائعة.

أضف تعليقاً