مشى بين آلاف الحضور وسحرهم بأشعاره.. الجخ بالشارقة: وأنا خارج مصر لا أراها إلّا “أم الدنيا”

هشام الجخ وتفاعل الجمهور مع أشعاره
  • 07 نوفمبر 2019
  • لا توجد تعليقات

الشارقة - التحرير- محمد اسماعيل

هشام الجخ

تحوّلت جلسةٌ حواريةٌ مع الشاعر المصري، هشام الجخ، إلى أمسية شعريةٍ، على نحوٍ غير تقليدي، حيث نزل الجخ عن المنصة إلى الحاضرين ومشى بينهم ليلقي عليهم أشعاره ويحييهم ويمازحهم، مُبديًا استعداده لإلقاء التحية على كل واحدٍ من الموجودين في قاعة الاحتفالات في مركز إكسبو الشارقة، حيث تقام فعاليات الدورة الثامنة والثلاثون من معرض الشارقة الدولي للكتاب، مؤكّدًا أن أي حواجز بين الشاعر والجمهور يجب كسرها.

وتفاعل زوّار المعرض، الذين حضروا الجلسة التي أدارتها الشاعرة الإماراتية شيخة المطيري، مع الجخّ الذي قدّم قصائده المشحونة بالعاطفة والمشاعر والحنين إلى الماضي، والتي تتناول موضوعاتٍ مثل وحدة صف العرب وأحوالهم اليوم والتحديات التي تواجههم والمساواة بينهم جميعًا ونبذ التفرقة والعنف.

وحين طَلَبَ منه أحد الحضور إلقاء إحدى قصائده التي تنتقد الوضع الداخلي المصري، رفض الشاعر إلقاء أي قصيدةٍ من هذا النوع، مُشدّدًا على أنه يرفض قطعًا قراءة أي قصيدة عن الوضع الداخلي في مصر، وهو خارج مصر. وأكّد أنه إن أراد ذكر مصر وهو ليس موجودًا على أرضها، فلن يصفها إلّا بـ” أم الدنيا”، أما لو كان في بلاده فإنه سينتقدها كما يشاء. مبينًا أنّ هذا كان موقفه دائمًا، حتى في الدورات السابقة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، مُحيلًا الحضور إلى عام 2010م، حين حدث نفس الموقف.

وشارك الحضور الجخ، في إلقاء قصائده، وطالبوا قصائد معينة منه، ليستجيب لهم الشاعر ويقرأ على مسامعهم، قصائد مثل “أيوة بغير” و”التأشيرة” و”إلى قبة الشام-دمشق” و”تيودورا” وقصيدته الأكثر شهرة “طبعًا مصلتش العشا” والتي قدّمها بأداءٍ عاطفي أثّر بشدّة في الحضور، وهي قصيدة مُهداة إلى والدته الراحلة، ومكوّنة من خمسة مشاهد، يروي في كل مشهدٍ منها، محطّاتٍ مختلفة من طفولته ومراهقته وشبابه، وذكرياتٍ انتصارت العرب في معارك ضد عدوّهم، ولحظاتٍ مؤثّرة مع والدته.

واستحضر الجخ ذكرياته مع معرض الشارقة الدولي للكتاب، مُعربًا عن انبهاره بتنظيم العاصمة العالمية للكتاب 2019، لهذا الحدث الاستثنائي، ومشيدًا بالتنوّع المذهل لفعاليات المعرض، ومتوقًعا نجاحًا لا يمكن مضاهاته. وذكّر الحضور بأنه يحل ضيفًا على المعرض للمرة الثالثة، حيث كان ضيفًا سابقًا في الدورة التاسعة والعشرين (عام 2010) والدورة الواحدة والثلاثين (عام 2012).

يشار إلى أن الشاعر المصري من مواليد عام 1978م، وله أكثر من 55 قصيدة معظمها بالعامية المصرية. وأصدر ديوانه الأول والذي سمّاه “الديوان الأول” في معرض القاهرة الدولي للكتاب عام 2017. ومن الألقاب التي اشتهر بها الجخ، لقب “هويس الشعر العربي”.

يعدّ الجخّ رائدًا في مجال كتابة “القصيدة المضفرة” التي تجمع بين مقاطع من شعر الفصحى ومقاطع من شعر العامية، ويعدّ أيضاً من الروّاد في مجال تنظيم الحفلات الشعرية وتقديمها بشكل مختلف وجذاب وإدخال الموسيقى مع الشعر مع الإيقاع الحركي على المسرح.

وحصل الشاعر على العديد من الجوائز، من أهمها المركز الثاني في مسابقة أمير الشعراء بأبوظبي عام 2011، وجائزة أحسن شاعر عامية شاب، من اتحاد الكتاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*