إقصاء حزب الأمة القومي هدف يجمع اليمين واليسار

  • 12 نوفمبر 2019
  • تعليق واحد

القونى إدريس القونى

حملات الإستهداف من اليمين واليسار لحزب الأمة القومي ناتجة من أن الحزب ينطلق من قاعدة جماهيرية صلبة لم ولن تتزحزح رغم الإبادات الجماعية المتكررة التى تعرضت لها هذه القاعدة إبتداءا بكررى وأحداث المولد ١٩٦٢ ومرورا بالجزيرة أبا ١٩٧٠ وأخيرا الإنقاذ وحريق دارفور ومع ذلك ظلت القاعدة الجماهيرية لحزب الأمة القومي والأنصار ثابتة بل أقوى.


المنهج الوسطى الذى انتهجه الحزب فى التعاطى السياسى والفكرى أغضب اليمين واليسار وجعلهم يتكالبوا عليه بالنقد الهدام والإساءات تكالب الجياع على قصعة من ثريد .
اليمين على رأسه الجبهة الإسلامية بمسمياتها المختلفة إغتصبوا السلطة بإنقلاب عسكرى ووظفوا الدين الإسلامى لتثبيت أركان حكمهم ولمصالحهم الضيقة وخدمة أهواء نفسهم الأمارة بالسوء ولم يجدوا من يعارضهم غير حزب الأمة القومي الذى نازلهم نزالا فكريا وسياسيا وعسكريا حتى هزم مشروعهم المسمى( بالمشروع الحضارى ) .


أما اليسار المريض وعلى رأسه الحزب الشيوعى السودانى ظل يعمل بقوة ودون كلل أو ملل لإقصاء حزب الأمة حتى لايتسنم الحكم لأنه حزب متزن دينيا وتاريخيا ومتجذر جماهيريا ووطنيا ومتجدد عصريا ليس متجمد ولامتكلس.
وفى الختام أقول بأن اليمين واليسار تجمعهما مصلحة غير معلنة وهى الإقصاء إقصاء حزب الأمة القومي وذلك واضح لكل ذو عقل .

رد واحد على “إقصاء حزب الأمة القومي هدف يجمع اليمين واليسار”

  1. يقول آسيا المدني مسقط سلطنة عمان:

    تسلم الأخ الحبيب القوني وصدقت في كل ما قلته هؤلاء كلهم يبحثون عن مصالحهم الشخصيه. أما حزب الأمه القومي لن يستطيعون النيل َمنه إلا من باب الحسد نحن أمة راسخة لنا أمجاد تليدة.. تاريخ ضارب بجذوره منذ القدم ويعرفه القاصي والداني العدو قبل الصديق دعهم يموتون بغيظهم.
    لك التحيه والمودة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*