ذوات الدم الحار

  • 04 يناير 2020
  • لا توجد تعليقات


يبدو ان وصف السودانيين بانهم ناس قلبهم حار و ما بيرضوا بالحقارة و الاستفزاز دي حقيقة غير قابلة للشك ،

الان و من قلب الحدث ،،،في البوابة رقم ٢١ بصالة المغادرة مطار ابوظبي ونحنه متوجهين نحو البص للذهاب للطائرة المتوجهة للخرطوم , تعاملت احدي موظفات طيران الاتحاد و الهندية الأصل بعدم احترام مع احدي المسافرات و رفعت صوتها عليها ، فتصدي لها احدي المسافرين و الموضوع تتطور لحد انها طلبت الشرطة التي حاول احد ضباطها إنزال المسافر للتحقيق معه،، فما كان من كل ركاب البص الا ان رفضوا إنزاله وقلنا ليهو بالحرف اننا حننزل كلنا و قام احدي الضباط بتهديدنا بان اي واحد بنزل من البص سوف تغادر الطائرة من دونه ،،، قلنا ليه كده يا دوبك تعبت معانا ،، المهم لكم ان تتخيلوا المنظر و نحنه كلنا بأطفالنا نازلين من البص ,
باختصار ،،، عطلنا الرحلة ساعة لحدي ما ضمنا انو زولنا ما حيتخلف من الرحلة ،،،

حيرنا ليكم ممثلي طيران الاتحاد و امن المطار و ضباط الشرطة الذين اجبروا احدي الشابات الصغيرات بمسح صور و فيديوهات اخدتها اثناء المشكلة،،،

لمن وصلنا الطائرة وجدنا الكابتن في انتظارنا ولونه احمر من سخانة الشمس خصوصا وانو كان في ركاب سبقونا في البص القدامنا فقام بالاعتزار لنا و تطييب خواطرنا و اتمني لينا رحلة هادئة

بالجد صدق الشاعر اسماعيل حسن لمن قال : لو ما جيت من ناس ديلا كان وأسفاي وا مأساتي وا ذلي

تماضر محجوب
الثلاثاء ٣١/١٢/٢٠١٩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*