وتمضي المسيرة ….. دون كلل …. وبعزيمة

  • 17 فبراير 2018
  • لا توجد تعليقات

مكي علي إدريس


اركض أهرب بحراّ جوّاً
فالماء أمامك، خلفك، سار
عطّرْ خيشومك كفَّ تراب
وامنع عن وجهك لون القار
لا تصمت أبدا، يا ولدي
لا ترهن بيتك للتّجار
في “دال” يطاح بمنجمنا
والحكمة في مقهى “كجبار”
لن يحمي أرضك يا ولدي
إلاّك وأرتال الثّوار

*************
فليأت المارد
في خفقان الريح
لقمع الظّلمة
أو يفقد هذا الفيض
الجارف يوماً، حِلْمه
تقتات ضفافُ الجُرح
النازف ثورةَ عشقٍ
تتبرعم قمحاً أشقر
في حقل العُتمة

*****
لو سلبوك كفاف العيش
وأهدوك صكوك الغفران
أو نفحوك بزيف وعودٍ
تكسو شطآنك ريحان
لو زعموا أن الغمر القادم
لا يعني نزق الطوفان
لا تركن أبداً يا ولدي
فتراب الأرض هو الإنسان

*******
يا ولدي
هذا البحر ….
أطاع عصا موسى
وأطاح بعرش الطّغيان
وهذا الحوض أعار الكون
ضفاف الحكمة والعرفان
من سمح قداسته نهلت
النُّخبة من أصل الإنسان
فهذا النهر يجيد الصبر
و يجترّ ضروب الفلتان

*******
يا نهر الأدمع والأحزان
وروح” أبادي” في “واوات”
آمون الرّب تجسّد فيك
وسرب النهر الحوريّات
وانداح صهيل خيول السّرح
ببوح بناة الإهرامات
أضواء قناديل الزّهاد
وشعباً أغرق في الصلوات
ناموس الرّب تجلّى في
مصقول مياهك والفلوات
أقداس كليم الله لقد
دمغتنا حمّى الإغراقات

*****
أحباب الله الموسومين
بنار الحكمة والأسرار
صلّوا من أجل الموصومين
بداء الهجرة والإعسار
أجل المغضوب عليهم في
حرب الديجور وعشق الدار
صـلّوا من أجـل دمـــــــاء
الفتية عند رقيم “كِدِن تَكّار
******

يا ويل الوطن المضفور
بليل الخسة والغثيان
يا بؤس الزمن المفعول به
يا محو تواريخ الأنسان!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*