أنشت منذ السبعينيات.. فلماذ الإزالة الآن؟

تضامن إعلامي مع مواطني قرية البادوبة بالريف الشمالي واعتراض على إزالة القرية

  • 24 أكتوبر 2018
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم- التحرير:

شدد إعلاميون وصحفيون على عدم سكوتهم حيال إزالة منازل مواطني قرية البادوبة بالريف الشمالي بمحلية كرري بأمدرمان، التي بذل أصحابها جهوداً كبيرة لإقامتها؛ مؤكدين استمرارهم في الكتابة حول هذاه القضية، وتصعيدها إلى أعلى المستويات.

وقال الإعلامي النيل مكي قنديل: “إن سلطات محلية كرري أقدمت على إزالة مجمع قرى البادوبة المتعددة التي تم إنشاؤها منذ السبعينيات ، لتأتي الجرافات المتوحشة في غفلة من الزمن لتزيل كل ما بنوه دونما إنذار مسبق .

وتساءل قنديل: “لماذا صبرت السلطات بمحلية كرري كل هذا الزمن، ولم تبد للسكان بأن ثمة إزالة، إن لم تكن هنالك أيد خفية متنفذة ربما قامت ببيع تلك القرية في الآونة الأخيرة وقبضت الثمن مسبقاً”، وتابع قائلاً: “اذا كانت السلطات بمحلية كرري تسعى إلى تخطيط وتطوير تلك القرى فلماذا لم تخطر سكانها منذ وقت كاف ليوفقوا أوضاعهم، والجلوس معهم لمناقشة الأمر إن لم تكن هنالك نية مبيتة لإزالة تلك القرى”.

التعليقات مغلقة.