فجوات رقمية كبيرة بين البلدان المتقدمة والنامية

الثورة المعلوماتية (2) :المجتمع المعلوماتي

  • 15 نوفمبر 2018
  • لا توجد تعليقات

بينت أحدث بيانات تطور تقانة المعلومات والاتصالات[1]، أن التقدم مستمرٌ في الاتصالية واستخدام تقانة المعلومات والاتصالات حول العالم. وكان هناك نمو مطرد في إتاحة الاتصالات في العقد الماضي، يقودها نمو في الاتصالات الخلوية المتنقلة. وفي الآونة الأخيرة أصبح هناك نمو ملحوظ في النطاق العريض المتنقل. وقد حفّز النمو في البنية التحتية للنطاق العريض – الثابتة والمتنقلة – انتشار الوصول إلى الإنترنت واستخدامه بيسر.

وأصبحت الشبكات الخلوية المتنقلة أكثر انتشاراً وتهيمن الآن على توفير خدمات الاتصالات الأساسية. ويتجاوز عدد الاشتراكات الخلوية المتنقلة في جميع أنحاء العالم الآن عدد سكان العالم (7.7 بليون نسمة)، على الرغم من أن العديد من الأفراد، لا سيما في البلدان النامية، لا يزالون لا يستخدمون الهاتف المحمول. واستمر انخفاض عدد الاشتراكات في الهاتف الثابت، حيث انخفض هذا الرقم إلى أقل من بليون اشتراك في جميع أنحاء العالم، وهو منخفض بشكل خاص في أقل البلدان نمواً.

وكان هناك نمو سريع في خدمات النطاق العريض المتنقل. ويتجاوز الآن معدل الاشتراكات في النطاق العريض المتنقل في جميع أنحاء العالم 50 اشتراكًا لكل 100 نسمة، مما يتيح تحسين الوصول إلى الإنترنت والخدمات عبر الإنترنت. ويسهم إدخال تقانات متنقلة جديدة في تسريع هذا الاتجاه، مع توفر إمكانات شبكات “التطور طويل الأمد LTE “[2] في رفع قدرات معظم مستخدمي الهواتف المحمولة. وقد كان هناك تباطؤ في نمو عدد الاشتراكات في النطاق العريض الثابت في جميع أنحاء العالم، رغم أن هذا يزيد الآن بشكل ضئيل عن الاشتراك في الخطوط الهاتفية الثابتة.

لكن هناك فجوات رقمية كبيرة داخل البلدان والمناطق، وبين البلدان المتقدمة والنامية، ولا سيما أقل البلدان نمواً. وهناك ضعف في معدل اشتراكات النطاق العريض المتنقل لكل 100 نسمة في البلدان المتقدمة مقارنة بالبلدان النامية، في حين ازدادت الفجوة بين البلدان النامية الأكثر نمواً وأقل البلدان نمواً في السنوات الأخيرة. وبلغت معدلات الاشتراك في النطاق العريض المتنقل أعلى بكثير في أوروبا والأمريكيتين أكثر منها في المناطق الأخرى، وأكثر من ثلاث مرات في أفريقيا. ويميل المشتركون في البلدان المتقدمة إلى الاستفادة من عرض نطاق أكبر من الموجودين في البلدان النامية.

هذه الانقسامات واضحة في استخدام الإنترنت وكذلك في الاتصالات. ولدى أكثر من نصف الأسر في جميع أنحاء العالم الآن إمكانية الوصول إلى الإنترنت، على الرغم من أن معدل النمو يبدو أنه انخفض إلى أقل من 5 % سنوياً. ومن الأرجح أن تكون الأسر المتصلة بالإنترنت في البلدان المتقدمة أكثر من ضعفي الأسر مثل تلك الموجودة في البلدان النامية وأكثر من خمسة أضعاف الأسر الموجودة في أقل البلدان نمواً. وتوجد أيضًا فروق مماثلة بين معدلات وصول الأفراد إلى الإنترنت. ويزداد احتمال وصول الأفراد في أوروبا إلى الإنترنت بانتظام بأكثر من ثلاث مرات من تلك الموجودة في إفريقيا، ومن المرجح أن يستفيدوا من سرعات الوصول الأعلى عند القيام بذلك.

وهناك فجوة رقمية كبيرة بين الجنسين كذلك. وتشير البيانات إلى أن هذه الفجوة الرقمية بين الجنسين صغيرة نسبياً في البلدان المتقدمة، وهي أكثر وضوحاً في البلدان النامية وكبيرة في أقل البلدان نمواً، حيث تستخدم امرأة واحدة من كل سبع نساء الإنترنت مقارنة بواحد من كل خمسة رجال. ويبدو أن الفجوة الرقمية بين الجنسين في أفريقيا قد نمت بشكل ملحوظ خلال السنوات الخمس الماضية.

ومن الأرجح أن يمكث الشبان على الإنترنت وقتًا أكثر من كبار السن. وتشير التقديرات إلى أن نسبة الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة على الإنترنت تزيد عن 70 % في جميع أنحاء العالم، مقارنة بنسبة 48 % فقط من إجمالي السكان. كبار السن هم أقل اتصالًا.

وقدّم الاتحاد العالمي للاتصالات دليل مركب يقيس مستوى نمو تقانة المعلومات والاتصالات  (IDI) في مجتمع معين، الذي يجمع بين 11 مؤشرًا في ثلاثة تقانية مجالات المعنية : الوصول إلى تقانة المعلومات والاتصالات، ومدى استخدامها، ومهارات استخدامها، ذلك في مقياس مقارن واحد لمستوى النمو نحو مجتمع المعلومات ومقارنة النمو بين 176 بلدا. وتبين من المقارنة الزمنية أن النمو استمر في مستوى مجتمع المعلومات في جميع البلدان تقريبًا.

ومع ذلك، فلا يزال هناك تباينات كبيرة بين البلدان وتتصدر “أيسلندا” الترتيب في عام 2017، بقيمة IDI تبلغ 8.98 من 10، تليها سويسرا والدنمارك وثلاثة بلدان أخرى في أوروبا وثلاثة اقتصادات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ التي شهدت مستويات عالية من الاستثمار في تقانة المعلومات والاتصالات والابتكار. ويلاحظ أن لدى البلدان التي توجد في قمة توزيع IDI مستويات عالية من الازدهار الاقتصادي، ومحو الأمية والتعليم وغيرها من المهارات التي تمكن المواطنين من الاستفادة الكاملة من المعلومات والمعرفة.

أما البلاد العربية (19) فهي أيضا متنوعة للغاية من حيث أداء IDI الذي يتراوح من 7.6 إلى 1.82 بمتوسط 4.83 من 10. وتشمل المنطقة العربية عدداً من الاقتصادات ذات الدخل المرتفع، وثلاثة منها في الربع الأعلى من دليلIDI (البحرين، وقطر، والإمارات في المرتبة31 ، 39، و40 على الترتيب) لكن هناك  خمسة من البلدان منخفضة الدخل وأدنى مرتبة أيضًا (126من إلى 164).

وشوهدت أقوى التحسينات في البلدان العربية المتوسطة الدخل، التي ارتفع متوسط قيمتها بأكثر من ضعفي عدد البلدان في أعلى وأدنى التوزيع الإقليمي. هذا التباين العالمي والإقليمي في مستوى مجتمع المعلومات يتعين معالجته إذا أرادت البلدان ذات  دليل IDI المتدني أن تسهم المعلومات والمعرفة في تحقيق التنمية المستدامة وحياة كريمة لشعوبها.

المراجع:

[1] https://www.itu.int/en/ITU-D/Statistics/Pages/publications/mis2017.aspx (الاتحاد العالمي للاتصالات )

[2] التطور طويل الأمد Long Term Evolution “: تقانة نطاق عريض لاسلكية لدعم الوصول إلى الإنترنت عبر الهواتف المتنقلة والأجهزة المحمولة باليد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*