المتظاهرون يريدون معلومات أكثر عن التغير المناخي

“يوم التمرّد” تظاهرة بريطانية ضد الانقراض أغلقت جسور لندن

  • 18 نوفمبر 2018
  • لا توجد تعليقات

رصد – التحرير:

أغلق آلاف المتظاهرين البريطانيين، أمس، السبت، خمسة من أبرز جسور العاصمة لندن فيما أطلق عليه اسم “يوم التمرّد”، اعتراضاً على سياسات الحكومة البيئية، وسلبيّتها في التعاطي مع أزمة التغيّر المناخي.

وكانت مجموعة “إكستنكشن ريبيليون” (التمرّد ضدّ الانقراض) قد دعت إلى التظاهر السبت بعد أسبوع كامل من النشاطات في المجال نفسه، وأدى إغلاق الجسور إلى شلل في حركة المواصلات.

ويرى المتظاهرون – حسب euronews- أن الحكومة البريطانية لا تعطي المواطن ما يكفي من الأخبار عن أزمة التغيّر البيئي، وبعضهم الآخر يعتقد أن الحالة أصعب بكثير مما يقال في الإعلام.

وقالت تيانا ياكوت من مجموعة “إكستنكشن ريبيليون” لإذاعة “بي بي سي” البريطانية إن “القرار بإغلاق الجسور لم يكن قراراً سهلاً على الإطلاق”، مضيفة أنه إذا ما استمرّت الأمور على ما هي عليه اليوم “سنواجه انقراضاً سيكون أعظم من انقراض الديناصورات”.

وبحسب المجموعة، شارك في التظاهرة نحو 6 آلاف شخص، وتمّ اعتقال عدد منهم.

وقال اثنان من المتظاهرين لإذاعة “بي بي سي” إنهما يعتقدان حقاً أن الإنسان يواجه خطر الانقراض.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*