بدأ بشارع غبيرا.. الملتقى السوداني بالرياض يساهم في جهود درء كورونا بمعينات وقاية ونشرات توعوية

  • 04 أبريل 2020
  • لا توجد تعليقات

رصد- التحرير:

تقرير: عاصم فضل

وزع الملتقى السوداني الثقافي الاجتماعي الرياضي بالعاصمة السعودية الرياض معينات للوقاية الطبية تمثلت في (كمامات، وقفازات، ومعقمات، ومناديل) إلى جانب مطويات توعوية، وذلك في أحد أحياء المدينة يشتهر بحضور سوداني كثيف ألا وهو حي غبيرا، وتحديداً في شارعه الأشهر (شارع غبيرا العام).

وجرى توزيع معينات الوقاية على المارة من السودانيين وغيرهم من الجنسيات، وعلى المحلات التجاربة ظهر اليوم السبت (4 أبريل 2020م).

وقال مسؤولو الملتقى أن هذه المبادرة تأتي استجابة لنداء مجلس الوزراء، ووزراة الصحة، إلى جانب دعوة الامين العام لجهاز السودانيين العاملين بالخارج مكين حامد تيراب للسودانيين بالخارج للمساهمة في حملة درء جائحة كورونا، وتماشياً مع الجهود العظيمة للبلد المضيف في التوعية وتلمس كل سبل الوقاية من هذا الوباء للمواطنين والمقيمين.

وعبر كثير من الذين تلقوا تلك المعينات عن اعتزازهم بخطوة الملتقى السوداني الذي يبرز وعي الشعب السوداني، ومكوناته المجتمعية في الخارج، وأشاروا إلى أنها تتسق وجهود البلدين (المملكة العربية السعودية والسودان) في مكافحة هذا الوباء الذي يجتاح العالم.

وأوضح الملتقى أن مبادرته تتكون من جزأين، الأول يتمثل في مبادرة تخص الوطن، إذ يتم جمع مساهمات مالية لشراء معدات الوقاية والسلامة الطبية لدعم المستشفيات والكوادر الطبية في الداخل، والثانية خارجية تهتم بنشر الوعي ومساعدة السودانيين العاملين في السعودية بشكل عام والرياض على الإسهام في حملة درء هذا الوباء من خلال التعرف إلى وسائل الوقاية؛ حماية لأنفسهم وأسرهم، والمجتمع عموماً.

وسبق للملتقى أن نظم ندوة توعوية للحد من آثار انتشار الكورونا ضمن برامج مكتب المرأة، ودشن اليوم حملة توزيع البروشورات التوعوية وبعض أدوات السلامة في مواقع تجمع السودانيين، وكانت الانطلاقة بشارع غبيراء العام، وشارك في الحملة فريق ميداني كبير مكون من اللجنة التنفيذية واللجان الفرعية.

وركزت الرسائل التوعوية للملتقى في أهمية التقيد بتعليمات البلد المضيف، وخصوصاً أن المملكة العربية السعودية تعدّ من أفضل الدول تعاملاً مع هذا الوباء، بإجراءات احترازية وجدت احترام وتقدير الجهات الصحية الدولية، وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية.

وقدمت اللجنة التنفيذية للملتقى شكرها الجزيل لكل من ساهم في هذه الحمله عن طريق توفير معينات عينية او دعم مادي، منوهة بأن هذه الحملة مازالت مستمرة، وأن أبواب الملتقى مفتوحة لكل من يرغب بالمساهمه والمشاركة.

التعليقات مغلقة.