في حوار الصراحة مع لقمان.. البرهان: نحن خدام الشعب وأحزاب سياسية تحاول اختراق الجيش

البرهان والزميل لقمان أحمد
  • 25 أبريل 2020
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم - التحرير :

تأسف رئيس المجلس السيادي الفريق أول عبدالفتاح البرهان على فض الاعتصام، وإزهاق الأرواح، مؤكداً أن التحقيقات ستحدد الجهات المسؤولة.

وقال إن الشعب السوداني هو سيد قواته المسلحة، وأن أبناءه فيها خدام له، ويهمهم تحقيق طموحاته.

وكان البرهان ضيفاً اليوم السبت (25 أبريل 2020م) في برنامج “حوار البناء الوطني”، الذي يقدمه مدير هيئة الإذاعة والتلفزيون لقمان احمد ، وتناول عدداً من القضايا المتعلقة بإنجاح الفترة الانتقالية.

وقال البرهان أن كل مكونات الفترة الانتقالية تعمل بتناغم وانسجام، مشيراً إل وجود معلومات عن جهات سياسية تحاول أن تعمل تنظيمات وخلايا داخل القوات المسلحة، منوهاً بأن الانقلابات دائماً خلفها سياسيون، وأحزاب سياسية.

وأوضح رئيس المجلس السيادي أن القوات المسلحه ليس لديها شركات أو مؤسسات اقتصادية ضخمة، وأن منظومة الصناعات الدفاعيه ستطرح شركاتها “غير العسكرية” للمساهمة العامة، وأنها ستكون بإشراف الجهاز التنفيذي للدولة، وتوقع رفع كامل للعقوبات الأميركيه علي السودان قريباً.

وأكد البرهان أن المؤتمر الوطني أكثر جهة متضررة من التغيير، وهو يحاول الرجوع بكل السبل، وقال إنه هناك تهديدات تصل إليهم، مؤكداً أن المتضررين من التغيير هم من يهمهم عرقلة المسيرة.

وشدد البرهان على حرص المكونين العسكري والمدني على تحقيق السلام، مؤكداً أنه من الأهداف لتحقيق الاستقرار.

وقال رئيس المجلس السيادي إن المجلس العسكري الانتقالي الذي تشكل بعد زوال النظام السابق لم يجد القبول من الشعب، ومن أعضاء المجلس الذين صارحوا رئيس المجلس الفريق أول عرض ابن عوف ونائبه الفريق أول كمال عبدالمعروف، وأوضح أنه ومحمد حمدان (حميدتي) وياسر العطا، صارحوا الرئيس ونائبه، واشاد بدور الفريق جلال الدين الشيخ الطيب في مواجهتهما بعدم قبول الشارع لهما.

وأوضح البرهان أن هناك اثنين كانا من المفترضان أن يذهبا معه لمواجهة الرئيس المعزول عمر البشير بقرار عزله، إلا أن ذهب وحيداً، وقال إن لم يسأل الاثنين عن سبب عدم مرافقتهما له.


التعليقات مغلقة.