مراجعه رمضانيه لنقد العقل

  • 14 مايو 2020
  • لا توجد تعليقات

د الطيب حاج مكي


اعود لكتاب الدكتور محمد عابد الجابري في نقد الفكر العربي لاستعراض بعض مضامينه فقد صار من المراجع المهمه في تقويم التراث العربي فهذا
الكتاب لا يستغني عنه من يرغب في متابعه الفكر العربي ولهذا يحتفظ الكتاب بتفرده مهما طال به الزمان.
فالجابري في كتابه هذا يركز على مفهوم النقد ومفهوم الفكر العربي ومفهوم الاصلاح بمنهج موضوعي وشمولي وايضا من حيث التنبيه ونقد الفكر السائد في ممارسات التفكير بالعالم العربي والحث على التخلص من ثلاث نظم معرفيه:
البيان
والعرفان
والبرهان
وفي المقابل النصح باستلهام الفهم الحداثي للتراث بديلا للفهم التراثي التقليدي للتراث . وهو في هذه الدعوة يحاول انتشال التفكير العربي من الاستغراق في التراث والماضي والانتقال الى مقاربة العصر والحداثة او العقلانيه والديمقراطية كما يسميها .
يسلط الجابري الضوء على مفهوم الاصلاح في المرجعيه التراثيه العربيه وطالب بتجديد المصطلح لان مصطلح الاصلاح صار ضبابيا ومشوشا. فالإصلاح عند المتلقي العربي يبث رسائل لا تستلم بثها العقليه العربية بذات الفهم فقد يعني شيئا وقد يعني النقيض عند اخر. وهو ما يستلزم تعريف المقصود بالاصلاح وضبط المصطلح وتبيين وسائله. لان التكفيري في المنطقه العربيه ايضا يدعي وصلا بليلى الاصلاح ليعني عنده استئصال المختلف. وابرز الجابري متناقضات ومفارقات اخرى في اشكالية هذا المصطلح فهو عند السلفيه وعند المتصوفه يعني النقض او اقلها وجود فهم مغاير تماما لفهم كل طرف وعند غيرهم ايضا من الفرق التناقض في الاستخدام ليس استثناء.
وتناول الجابري تجارب الاصلاح عند قادة تاريخين في المشرق كالافغاني ومحمد عبده والمغرب كالفاسي وحصر نتائج فشل مشاريع الاصلاح عموما واعتبر ان اثر قادة الاصلاح من الماضي التراثي.
وتناول الجابري الاصلاح في المرجعية الاوربيه وسلفيتها اليونانية وعزى وثبتها من القرون الوسطى الى الحداثة لدور محوري للعرب من خلال طرح ابن رشد او الرشدية اللاتينية والفصل بين الفلسفة والدين وبين الحقيقه العقليه والحقيقة الدينيه.
وتتبع الجابري اثر العرب في التطور في الفكر الأوربي والى حركة مارتن لوثر وراي الجابري ان مارتن لوثر بالذات تاثر بمضامين ترجمة القران الكريم ما دفعه لتقديم طرحه المعروف.
طالب الجابري الفكر العربي التخلي عن شعار العلمانيه وهجره الى مصطلح الديمقراطيه والعقلانية لانهما اقرب لمخاطبة الواقع العربي وتوسع في ايراد المبررات لتاكيد صحة طلبه هذا.
تكلم ايضا عن مفهوم العقد الاجتماعي وتتبعه حتى توماس هوبز وجان جاك روسو والثورة الفرنسيه واعلان حقوق الانسان والمواطن كما في دستور الثورة الفرنسيه.
وبالطبع تصدى جورج طرابيشي لكتاب الجابري بكتاب نقدي اسمه (نقد نقد العقل العربي) وفيه طرح رؤيه لا تخلو من الايدلوجيا والمبارزة الفكريه ولكن يظل النقد نقدا.
ساحاول باْذن الله العودة لتقليب الصفحات التاليه لهذا الكتاب المهم.

التعليقات مغلقة.