معبراً عن عشقة “الفن والهندسة”.. مشجع سوداني لـ “التحرير”: مرتضى منصور عائد مهما كانت المؤامرات

ابن وابنة مموشي فرحين بكأس السوبر المصري الأخير
  • 08 أكتوبر 2020
  • لا توجد تعليقات

خاص- التحرير:

مرتضى منصور يحمله مشجعو الزمالك

أكد مشجع سوداني يعشق نادي الزمالك المصري أنه يقف بقوة مع رئيس النادي المستشار مرتضى منصور الذي أقالته مؤخراً اللجنة الأولمبية المصرية بحجة تجاوزه في حق عدد من رموز الكرة المصرية، وبعض المؤسسات.

ووصف محمد عوض فرح – وهو من قرية عمارة بشمال السودان، ويلقب “مموشي سيدا”- مرتضى منصور بأنه “أسد العروبة وصانع النهضة الزمالكاوية”.

مموشي سيدا

وكان قد كتب من قبل في إحدى مجموعات الفيسبوك: “أنا نوبي سوداني من جنوب الوادي ليس لدي سبوبة ولا مصلحة للتطبيل كما يصنفون كل من يمدح المستشار “ناس كرونة بلدنا ..نعم كرونا وليس كورة”، وقال: “سأتحدث بما يملي عليه ضميري تجاه رجل دولة بمعنى الكلمة، وسياسي بمعنى الكلمة، ومؤرخ وأستاذ قانون من الدرجة الأولى في الشرق الأوسط والوطن العربي. أنا لست مشجعاً للزمالك، بل عاشقاً له، ومتابعاً جيداً لكل الكواليس الكروية في مصر. هذا الرجل رغم انه محارب، إلا أنه واقف أسد امام المتزملكين، وأعداء الزمالك، وحاصد 25 بطولة في جميع الألعاب الرياضية. لقد أعاد هيبة الزمالك، وجعله نادياً عالمياً يصنف مع النوادي الإنجليزية، إذا لم يكن أفضل منها”.

وأضاف مموشي: “التاريخ يسجل أنه حقق حلم الزملكاوية بإطلاق قناة الزمالك، وعمل كل شيء كنا نحلم به في الزمالك. تخيلوا معي إذا لم يكن محارباً، ولم يكن توضع أمامه المتاريس ماذا كان سيفعل”، وتساءل باللهجة السودانية: “بالله كان عمل شنو؟”.

وتمنى المشجع بل عاشق الزمالك السوداني موجهاً حديثه إلى المستشار مرتضى منصور: “حقا أنت أسد العروبة كنت أتمني أن يكون لدينا مرتضي منصور في السودان ليكون رئيساً لأحد أكبر أنديتنا”.

وختم مموشي حديثه بالقول: “سعادة المستشار الرجل الفلاح ابن بشلوش لديه صفات ابن البلد الأصيل، لا يجامل، لا يخاف، حقاني يخاف الله، نقي، عدو للفساد والمفسدين، مكانه رئاسة الفيفا”.

ووصف مموشي سيدا نفسه: ” نوبي سوداني زملكاوي أباً عن جد، وورثت أبنائى حب الكيان”.

وقال في تصريح للتحرير: “سيعود مرتضى منصور أقوى مما كان، وسيبقى الزمالك قلعة الفن والهندسة مهما كانت المؤامرات عليه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*