فاصل ونواصل

سقوط (أوسمان جيكي)

  • 23 يوليو 2017
  • لا توجد تعليقات

د.عبدالحميد قرناص

مقدمة:
سقط أوسمان جيكي في زمن لم يكن فيه فيسبوك ولا نيولوك .. ولا الركشة أو التوك تك.. سقط مثلما سقط كل الطغاة؛ لأن السقوط في الواقع عظة وعبرة من الخالق لكل المستبدين والمصابين بداء ( التكلس) على كراسي الحكم. السقوط قدر يصيب الإنسان والحيوان والطير والحشرات، وكل ما هو مخلوق في هذا الكون. بدأ من سقوط النيازك، وسقوط الديناصور الذي ظن أنه إمبراطور الكائنات، وسقوط الطاعون الذي ظن أنه سيد الأمراض، وسقوط البكتيريا بجدارة أمام ثورة البنسلين.
…………………

ديك متخلف أذن لفجر كاذب قبل أوانه.. قذفته (آشة دارية) بفردة شبشب فارعوى وهمد، بينما سحبت هي غطاء الاكليم ورقدت، إلا أن النوم كان قد طار من عينيها، فاستلقت على ظهرها تتأمل هذا الكم الهائل المتناثر من النجوم في سماء دغيم الصافية تتلألأ متناغمة مع قمر اكتملت استدارته، وانعكس كل ذلك على الحوش الذي بدأ كأنه يسبح في غلالة من الضوء الشفيف، ولا أروع.

سرحت (آشة داريه) بخيالها مع ما تسرب إلى أذنها من إيقاع الطار، وصوت خوجلي الندي تحمله نسمة رقراقة فيها بعض من عطر زهرة الليمون وعبق برسيم الجروف ووشوشات سنابل القمح الممتدة دوماً إلى أعلى، كأنها أشبه بمظاهرة يهتف روادها: الشعب يريد.. الحصاد الجديد.. الشعب يريد.. الشعب يريد. قريباً سيكمل الموسم دورته: شتاء، يعقبه ربيع ثم صيف تهب فيه الخماسين بحرارة يكاد الزرزور يسقط فيها مشوياً من أفرع النخيل.

هذه إذاً جزيرة المجراب التي تقع قليلاً إلى الشمال من جبل (مينارتى)، المسمى على الفرعون (مينا) موحد القطرين. كان ذلك قبل ألفي عام قبل الميلاد. لا غرو إذن أن يؤدي النيل فروض الولاء والطاعة عند هذا الجبل يحد من حركته قليلاً، ويعيد دوزنة خطواته، والتقاط أنفاسه ليمر و(بوهين) على شماله متبختراً نحو المصب.

وليس ( فشراً) أن هذه الجزيرة هي التي استوطن فيها (موسى مجر) موفداً من السلطان سليم الأول(1500م)، بعد أن هبط بقواته عند طابية (جمي)، ثم تزوج من (آل نيبر) واستقر به المقام في هذه الجزيرة، ومن ثم أحفاده عمروها بحلالهم من غنم وبقر وزرع. وها هي السواقي الأربع تبدو أكثر إخضراراً مع اقتراب الموسم (نصرن إسكلي) … و(إبراهيمن إسكلي)، وهما أكبر السواقي إنتاحاً للقمح، بينما تنفرد ساقية (دياب) وساقية (موسى) بالفول والبرسيم.

سرحت (آشة داريه) بخيالها مع انتظار موسم الحصاد مع وفود القادمين من بنادر السودان (الخرطوم – عطبرة – مدني – بورتسودان).

(هانم دوانة) ستحضر حتماً لزواج ابنتها (سمارة) من ابن عمها (دهب خليل) .. و(عزيزة هنيفة) لن تتأخر هذا الموسم عن ختان أنجالها كما وعدت (آمن أول) .. أي العام الماضي، وزيجات و أفراح أخرى ستنتشر على طول النجوع والسواقي ابيدين وكوفارين وماسنجان وبوسين. سيدب النشاط إذن في مجلس (فاطنة مبروكة) متكئة على دكة عالية وحولها أترابها من سيدات القوم (بسكى).. و(شكو) و(فاتنا أدنان)، و(فاتنا الي بيك)، و(دهيبة) زائرة من جنساب، و(نبرة) من أرقين.

ترتفع الأصوات مع احتدام النقاش، وترتفع الأصوات حتى يخيل إليك أنه سيعقب ذلك اشتباك؛ إلا أن الأصوات لا تلبث أن تنخفض وتيرتها.. بعد أن يبدو أنهن قد وصلن إلى اتفاق في ترتيب أولويات المناسبات.. كل ذلك في حضرة الثلاثية الشاي الحليبي والبسكويت والطراوة. مع بداية الشروق كانت أولى المبادرات بالخروج المبكر (بقيروانها) لتصطحب في مشوارها الصباحي لورود الماء أترابها (تاتا فلى) .. (هانم بطة) و(زينب هجولة).. يسرعن الخطو عبر مشرع (يوسين) الذي يشق حقول القمح على جانبي الطريق، حتى (زونيا) الحاج عدنان، هنا يأخذ المشرع شكل الحرف (الواي الإنجليزية) في اتجاهه نحو البحر.. وقفت آشة داريه قليلاً لتلتقط بعض ما تساقط من ثمار (الزونية).. وحانت منها التفاتة نحو حوض القمح الموازي للجدول.. شهقت لهول ما رأت، وصرخت نبرة.. تاتا زين (أوبرتي أكا جوجا) … ( أوسمان جيكى نلنا) …. شوفوا شوفوا (أوسمان جيكى).. أوسمان جيكى .

البرقية التي وصلت من (كول بوكس) أبو شنب في المجراب إلى مكتب المستر (بن) الحاكم الإداري في التوفيقية كانت واضحة و صريحة…(أوسمان جيكى حرق المشروع انجدونا).. البرقية تلاها المترجم المصري (عفيفي)، وحدث كثير من الهرج والمرج بعد أن أمر مستر (بن) باستدعاء المفتش الزراعي (كرومر) ومأمور السجن (مستر فيلد) و قائد كتيبة الهجانة (هريدي) أصولي من الصعيد ناحية البدرشين.

ضرب مستر بن طاولة المكتب غاضباً وهو يخاطبهم: من هذا(الأوزمان.. جي كي) الذي يهدد الأمن الاقتصادي ويتحدى السلطة؟ عقدت اللجنة اجتماعها الأمني الذي روعى أن يكون خالياً من الحلفاويين حتى لا تتسرب الخطة التي ستوضع لإلقاء القبض على هذا المارق ( أوسمان كيجى).. طلب مستر بن من المأمور إحضار أرشيف الجنايات والجنح، وتنوير اللجنة بكل (العثماناب) المسجلين لديه، وعليه تم تنوير اللجنة بالآتي :
(عثمان كلي كلي): مشاجرة مع أولاد (عبده أوشي) في أحد الأعراس … (عثمان كيجي كيجي) لاحظ (كيجي كيجي) وليس (جيكي): مخالفة قانون الرفق بالحيوان.. ضبطته السلطات الرسمية ركوباً على الحمار هو وأولاده الخمسة، وعندما سألوه، قال: فيها إيه.. مش كلو حمار من أضانو لحدي ضنبو! (عثمان عمده) حمال في السكة حديد والميناء النهري: مشاجرة مع إحدى المسافرات على الباخرة، وتمت التسوية بعد أن وضح سوء التفاهم (قال للسيدة المحترمة.. اركبني في ضهري.. وهو يعني أن تحمل الحقائب على ظهره). (عثمان حميدو) متعهد الأسماك للمستشفى الأميري اختلف مع حارس البوابة (حسن بصل) لإصراره على الدخول في غير مواعيد الزيارة!

(عثمان هريج) اشتجر مع شيخ المحكمة الأهلية التي حكمت بمصادرة الاستيك الاسبيرو (المساعد) بعد أن صدم حمارة حسن تهرة عند راكوبة أحمد كديس.
يا جماعة خلاص، صاح مستر (بن).. أندهو صاحب البلاغ (أب شنب) ليعطينا بعض التفاصيل !

بدأت اللجنة تحقيقها على الفور مع (حسن موسى مجر أبو شنب) أو هكذا قدم اسمه الرباعي للجنة ثم تابع الرد على الأسئلة :
عفيفي (المترجم المصري): هو (عثمان جيكي) شكلو كيف؟
: بصراحة هو تقريباً أسود كدة على بني محروق..
: وتاني شنو من أوصافو؟
: عنده حاجة زي الشنب طويل ومتحرك، وبعدين حجمه كبير حاجه تخوف أعوذ بالله!
عفيفي: يا راقل.. يا راقل.. خلينا في الموضوع.. عثمان جيكي كان لابس إيه؟
: كان لابس إيه؟ كيف ياخي (عثمان جيكي) في حياتو ما لبس حاجة!
: إزاي الكلام ده.. يعني كان ماشي مولاي كما خلقتني.
: أيوه كان ماشي زي ما ربنا خلقوا، وبالمناسبة معاي عينة منو!
: بتقول إيه!!
وقبل أن يكمل سؤاله كان (أب شنب) قد رمى لهم مجموعة من (الجنادب) الميتة على طاولة المحكمة.
هكذا كانت خاتمة (أوسمان جيكي) البعبع الذي كان يهدد حقول القمح و الفول والعدس وسائر المحاصيل حتى فاجأه الفرنجة بمبيد (القاما هكسين هكسا كلورايد) والمعروف دارجياً (بالجمكسين).
وهكذا آن للجروف والسواقي في جزيرة المجراب وسائر السواقي علي امتداد البلدان أن تزدهر قمحاً ووعداً وتمني بعد ثورة (الجمكسين)!

التعليقات مغلقة.