تغريدة مناوي ضد تيار تسقط تالت

  • 14 ديسمبر 2020
  • لا توجد تعليقات

يوسف السندي

على حسابه بتويتر غرد اركو مناوي قائلا ( اية محاولة سياسية لاستغلال مسيرات التاسع عشر من ديسمبر ضد اتفاق السلام والتوافق علي تشكيل الحكومة، سترد عليها مسيرات تأييد السلام، فهذا يعني شق للصف الوطني وننبه بعدم تمزيق البلاد ) ، وهي رسالة واضحة وصريحة لتيارات ( تسقط تالت ) التي لا يعلم احد حتى الآن ماذا تريد وكيف تفكر والى ماذا تهدف، فإذا كانت تريد الديمقراطية فإن الفترة الانتقالية معبر نحو الديمقراطية يجب أن يحظى بدعم الجميع مهما كانت الاحباطات، وإذا كانت تفكر في الانقلاب على الحكومة الانتقالية والاستفراد بالحكم فعليها أن تتعظ مما حدث للنميري والبشير وكل طاغية وشمولية، وإذا كانت تهدف إلى تحقيق أهداف لم تحقق بعد فإن تحقيق الأهداف لا يكون بالاسقاط وإنما بالعمل المشترك مع الجميع.

تغريدة مناوي هي رسالة صريحة وواضحة جدا لعدد ضخم من المخدوعين الذين يسيرون مع هوى تيار تسقط تالت صم بكم عمي لا يفقهون، تسوقهم شعارات هوجاء نحو مصير مظلم لا يعلمه احد، سينسف اول ما ينسف اتفاقية السلام التي وقعتها الحركات المسلحة بعد جهد وتعب، كما سينسف اي جهود داخلية وخارجية لإعادة النازحين واللاجئين وإعمار ما دمرته الحرب، لذلك على ( اولاد الخرطوم) ان يفهموا أن هذا السودان واسع وان ما حصل عليه أبناء دارفور والنيل والازرق في اتفاقية جوبا يجب أن يحظى ببعض التقدير من سكان الخرطوم وان يعانوا لمرة من أجل الآخرين، فهذا الوطن لن نبنيه اذا لم يشعر بعضنا بألام االاخرين، وهذا الوطن لن يتعافى اذا لم يضحي البعض من أجل البقية، ودارفور والنيل الأزرق تستحق الآن من كل تيارات تسقط تالت في الخرطوم ٢ وفي الأحياء الخرطومية الأخرى ان يضحوا قليلا ويصبروا على حكومة السلام حتى بلوغ الانتخابات، وإلا فإن إسقاط حكومة السلام سوف يقود إلى تعميق روح الفرقة بين ابناء الوطن الواحد وسيقود الى مواجهات ستشعل البلاد من أقصاها إلى أقصاها فهل يفهم صغار المخمومين بواسطة تجمع المهنيين الشيوعي الذي يريد أن ينتقم من رفيقه تجمع المهنيين الأصل، ام لا يفهمون ولا يفقهون؟!

رسالة مناوي هي رسالة الحكومة كلها، حكومة انتقالية تحاول في بحر متلاطم من المشاكل ان تحفظ توازن البلد وتنقله نحو الانتخابات، رسالة مفادها أن محاولة إسقاط هذه الحكومة لن تقود إلا إلى طريقين لا ثالث لهما الحرب او الشمولية، وهي طرق لا يسلكها الا المغيبين وفاقدي العقل والتمييز، اما العقلاء المشحونين بالوطنية فيعلمون أن اخطاء الحكومة الانتقالية يجب أن تعالج بالعمل المشترك، ولا مانع من خروج المواكب المطلبية التي تضغط على الحكومة لانجاز ملف المجلس التشريعي او إنجاز ملف السلام او محاسبة المجرمين من قادة الإنقاذ او إصلاح الاقتصاد أو إصلاح الشراكة او إصلاح الأجهزة العسكرية، فكلها ملفات تحتاج من الجميع العمل المشترك ومساعدة الحكومة التنفيذية بالعمل او المواكب المطلبية لتنفيذها، اما مطالب إسقاط الحكومة فهي خيانة وطنية لا تستحق الا المواجهة بالحزم والحسم.


sondy25@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*