سيناريو الدم والتوازن

  • 31 ديسمبر 2020
  • لا توجد تعليقات

يوسف السندي

بعد انتصار الثورة في ١١ أبريل ورفض حميدتي المشاركة في قمع الثوار ثم رفضه المشاركة في مجلس ابن عوف، شاهد الجميع الاحتفاء والتقدير الذي حظي به الدعم السريع وقيادته داخل ميدان الاعتصام للدرجة التي رفع بها بعض المعتصمين لافتة ضخمة على كبري النفق مكتوب عليها ( حميدتي الضكران الخوف الكيزان) كان هذا التقدير مطلوب ان يستمر على وفاق ولكن تيار تسقط تالت قاد الثوار المدنيين في خط متشدد ينادي بمدنية كاملة وطرد الجيش من المشاركة في الحكم ، بينما قاد الكيزان داخل الجيش والدعم السريع هذه القوات نحو موقف متشدد على طرف نقيض من تيار المدنية الشاملة بحسبان انهم كقوات عسكرية دعموا التغيير وعزلوا المخلوع ويجب ان يشاركوا في المرحلة الانتقالية وقيادتها لا ان يطردوا منها.

هذا التشدد الذي حدث من الطرفين بجر الحبل من كل ناحية لم تكن تلطفه الا مواقف الإمام الراحل الصادق المهدي الذي قال منذ ١١ أبريل ان الثورة انتصرت وان الحوار يجب أن ينصب على شراكة بين الجيش والمدنيين تقود الفترة الانتقالية، وهو صوت لم يستمع له المتشددين من الطرفين فقاد تشددهم إلى أنسداد الافق وارتفاع احتقان غير مبرر قاد الى أحداث دامية في ٨ رمضان وفي ١٠ رمضان وفي الأبيض ثم تمخضت عن هذا التشدد أسوا جريمة في عهد الثورة وهي جريمة فض الاعتصام وما تبعها من أيام دامية من أفظع الكوابيس التي مرت على الخرطوم في تاريخها الحديث، ثم تبعها ما حدث من دم في ٣٠ يونيو، وظل التشدد في الطرفين يدمي الشوارع ويقتل أبناء الشعب السوداني حتى وصلوا جميعا بعد أن سأل الدم انهارا إلى حكمة الإمام الصادق المهدي التي قالها في وقت مبكر جدا من انتصار الثورة بأن يتفق المدنيين والجيش على الشراكة في إدارة الفترة الانتقالية، وهو ما حدث في توقيع الاتفاق السياسي والوثيقة الدستورية ولكن بعد أن بلغ سوء الظن وعدم الثقة بين الطرفين مبلغا مكلفا، لا تفتأ تنكأ جراحه الأيام مع اي حدث جديد او دم ينزف، مما حول الفترة الانتقالية من فترة سلام وتحول سلمى وساحة بناء وعمل إلى فترة مشحونة بالاستقطاب ومليئة بالصراعات المؤسفة.

الاستقطاب والشحن والصراع قاد إلى واقع وطني محبط قاد إلى تدهور مريع في كل النواحي الاقتصادية والأمنية والسياسية والأخلاقية وبات من الصعوبة بمكان التنبوء بما سيسفر عنه الوضع في البلاد في حال استمرار الاستقطاب الحالي والتوتر السياسي الذي تتعهد جهات محددة على رأسها الكيزان المندسين داخل الجيش والدعم السريع من جهة والحزب الشيوعي وتجمع المهنيين الشيوعيين ولجان المقاومة المختطفة من الناحية الثانية، وبينهما يحاول رئيس مجلس الوزراء ومجلسه وقوى الحرية والتغيير وحزب الأمة القومي وقيادات الجيش والدعم السريع الوطنية يحاولون الاحتفاظ بتوزان البلاد والعبور بها فوق هذا الاستقطاب الذي عطل البلاد وفجرها بالدماء والمشاكل.

هذا هو السيناريو السياسي الراهن سيناريو الدم والتوازن، تيارات تريد جر البلاد إلى الفوضى والدماء والتشرزم بقيادة الكيزان والشيوعيين، وتيارات تريد أن تحافظ على الوطن والثورة وتعبر بالفترة الانتقالية نحو الديمقراطية والانتخابات بقيادة أحزاب الأمة القومي والمؤتمر السوداني والتجمع الاتحادي والبعث وتجمع المهنيين الأصل، على الجميع ان يفطن لهذه السيناريوهات السياسية التي تنشط في الساحة السياسية ويعلم من يريد خير البلاد ممن يريد خرابها، فالتوازن الحالي في الفترة الانتقالية دقيق ومهم لاستقرار البلاد ومنعها من الانزلاق نحو الصدام المؤدي إلى حرب أهلية او انفلات امني، وهو توازن يقود قليلا قليلا نحو تحقيق أهداف الثورة الكبرى في تحقيق السلام الشامل وفي تحقيق دولة القانون وفي إصلاح الأجهزة العسكرية وتوحيد القوات المسلحة بجعلها جيشا واحدا موحدا يضم كل قوات الحركات المسلحة وقوات الدعم السريع.


sondy25@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*