العافية درجات-الحلقة 2

  • 12 يناير 2021
  • لا توجد تعليقات

أنور محمدين

الطبابة الشعبية

ظل الإنسان يتعلم من ٱخيه الإنسان ومن تجاربه ويرتقي بتراكم خبراته على مر العصور.
وعكف الناس على التداوي بوسائل تقليدية حتى برز الطب الحديث وطغى.
دعونا نتوقف عند طرائق التداوي التي لجٱ لها الناس خلال تلك الحقبة الطويلة:

.. الشيوخ

ظل معظم حفاظ القرٱن وشيوخ الخلاوى يمارسون علاج الناس بالطب النبوي بجانب مهمة تعليم النشء فقد نشٱ التعليم ٱصلا بالخلاوى التي يبلغ عددها اليوم مليونا ترتفع خلال العطلات المدرسية.

ولكل منطقة نجومها ففي دلقو اشتهر شيوخنا الاكارم مكي حسين مظلوم جد ناس عبد الفتاح نوري ابن عم جدي محمدين محمد نور مظلوم وعبد الفتاح ابو القاسم وحفيده فقير دياب وخضر ناصر وشيخ ادريس همت وجعفر الحاج الذي كان يتحفظ في الجانب العلاجي الا لضرورات وعباس موسى جد الاستاذ محمد ابراهيم عباس في اقترى وسبقهم جدنا عبد الله الذي كان بيته خلف منزل محمد حسين ولاتزال ٱثار سبورة خلوته بادية على الجدار.
محسيا برز الشيوخ تاج الختم خيري في فريق وٱل اوشي في مشكيلة والطيب محمد ميرغني في الترعة وفقير محمد علي في قرقود واولاد الشيخ علي في عقر وهكذا.
سٱلت البروف عثمان عبده احد رواد الطب النفسي في السودان ان كان هذا النوع من العلاج مجديا فاجاب:
شرط توافر شرطين هما
ورع الشيخ وايمان المريض به.

.. البصراء

هؤلاء اكتسبوا المهارة بقدراتهم الذاتية واما من خلال التوارث والاحتكاك واما بكليهما.
وكان من المعهم في دلقو صالح شريف الملقب بصالح سروج باقترى ومحمد احمد المحسي ماسي في مشيرفة الذي استٱصل لي اللهاة خلف اللسان الملتهبة حينما ذهب بي والدي طفلا’ رديفا له على الحمار ومحسيا اشتهر محمد محمد امين .. شامنتود في ٱرتمري.
ومن مشكيلة نقل الممارسة للخرطوم صالح واخته فاطمة الدول اللذان يطلبان صورة اشعة شرطا لعلاج الكسور والرضخات والفكك.
واحيانا يلجٱ البصراء للفصد والكي كآخر العلاج

.. الدايات

تولت توليد النساء دايات الحبل عن طريق الممارسة وكانت من اشهرهن في دلقو مثالا الجاس خليل وروضة عبد الله حبوبة عوض احمد شريف وحبوبتي صبرة احمد وكلتومة طه مدني باقترى وغيرهن الى ان ظهرت الحاجة حواء بدري اي حواء سلامة كاول قابلة رسمية.
بجانب ذلك كن يتولين العلاج بالاعشاب او الحجامة او حتى بالتدخل الجراحي الخفيف’ فضلا عن ختان البنات وتجميلهن بمعايير ذلك الزمان بشلخهن باستخدام الموسى الكبيرة الشبيهة بالمطواة وهي التي كان يستعين بها الممارسون في ختان الاطفال بل حلق رؤوسنا ” زيرو ” ونحن صغار ثم يطلب منا وضع الشعر في ثقب الدفوفة او اي بناء خرب فنجري به ونودعه ليتحول بيضا بزعم الكبار واكتشفنا لاحقا انها حيلة بيضاء بغية نظافة الموقع!

.. ستات الزار

لم تعرف منطقتنا هذا النشاط مباشرة ولكن بعض الراغبات كن يذهبن لكرمة حيث تجرى طقوس الرقص الصاخب المصحوب بايقاعات عارمة وغناء عالي النبرات مع تلبية رغبات المريضة المكبوتة’ التي ترتاح بتحرير مخزونات نفسها المكدودة المضغوطة’ وهو احد اساليب العلاج التي تلاشت في الآونة الاخيرة.

.. المنجمون

التنجيم يتطلب الماما بعلم الفلك ومطالع النجوم فضلا عن الاستعانة بالكتب ذات الصلة.
والجانب الذي كان معمولا به في منطقتنا اختيار الشيخ اليوم المناسب بل ساعات الحظ السعيد للناس بشٱن مناسبات عقد القران والختان وبدء الموسم الزراعي والحصاد وهكذا.
خارجيا تهتم بعض المجلات بنشر حظوظ مواليد الابراج التي يتلقفها كثيرون.
كما يشتهر منجمون بنشر تنبؤاتهم’ خاصة ما يتصل بالقادة والنجوم والمشاهير فتجد حظها من الرواج.
وكذب المنجمون ولو صدقوا

.. ستات الودع

رغم ان علم الغيب خاص برب العالمين الا ان الانسان جبل على التلهف على معرفة الخبايا ومن هنا تلتف النساء وبعض الرجال حول ست الودع التي تتحدث ببراعة وذكاء في عموميات تصادف هوى في نفس الزبونة مثل:
قريبة راجلك الطويلة السمراء ما بتريدك ….
وقليلات من يمارسن الودع في منطقتنا ولكن الزائرات خاصة في موسم حش التمر يجدن ضالتهن في الساعيات للمخبوء وتزجية وقت الفراغ في التسلية.

.. الترويح

منذ زمن طويل لجٱ اهلنا للمساعدة على تخفيف ٱلام المرضى خاصة خلال الليالي الطويلة باللمة والمؤانسة’ بل احيانا بالغناء والرقص خاصة لمرضى العلل المؤلمة كالزهري.
وقد تفتقت عبقرية اهلنا الشعبية عن هذا الجانب الذي لم يفطن له الغرب الا حديثا حيث عدت الموسيقى من وسائط العلاج بل من معينات زيادة الانتاجية للفرد وبالتالي تنامي الانتاج الكلي.

.. وبعد

هذا عرض موجز لبعض اساليب لجٱ لها اهلنا بغية الشفاء وشم العافية’ التي خففت اوجاع كثيرين في عصور خلت من الطب الحديث. وبغض النظر عن اتفاقنا او اختلافنا معها فانها عاشت زمنا وازدهرت’ بل لاتزال تتنفس خاصة مع تكلفة العلاج الحديث الباهظة مقارنة بدخول معظم الناس الواطئة.
وٱختم بطرفة فقد كان بعض شيوخنا يتحلون بالروح المرحة وهي من متطلبات العلاح منهم والدنا الشيخ خضر ناصر الذي يتناقل عنه الناس طرائف مسلية منها:
انه طلب من زوجته مرة ان تذبح الديك الذي يزعجه بصياحه في العشاء لكنها تعللت بعدم وجود البهارات فسكت.
جاءته الصباح تقول:
سيدنا الكديسة شالت الديك بالليل
فقال بتهكم وبهدوئه المعهود:
شالته ال بهاراتها جاهزة!
هههه

تركتكم بعافية


الخرطوم

الوسوم أنور-محمدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*