ليس دفاعا عن مريم الصادق !!

  • 04 مارس 2021
  • لا توجد تعليقات

طارق يسن الطاهر

تابعت كما تابع الكثيرون المؤتمر الصحفي للدكتورة مريم الصادق وزيرة الخارجية الجديدة ، مع وزير الخارجية المصري .

تابعت كما تابع الكثيرون سيل الانتقادات التي ضجت بها الوسائط والصحف لوزيرة الخارجية .

لا أدافع عن وزيرة الخارجية ، ولكنني أتناول بعض النقاط التي رآها بعضهم جوانب إخفاق لم توفق فيها الوزيرة .

عابوا عليهم استخدامها لكلمة “نستعمر” حينما قالت نستعمر أراضينا ، وللتوضيح فكلمة : نستعمر ، هي قد استخدمتها في سياقها اللغوي الصحيح ؛ فالاستعمار في اللغة بمعنى التعمير ، وليس الاحتلال ، ففي القرآن:
(…هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ) هود 61

رأوا أن الكلمة غير موفقة ، وهم لا يعرفون دلالتها اللغوية، ولو كانت للكلمة إيحاءات أخرى ،فليس العيب على مريم ، وإنما على من فهمها خطأ، وعلى مريم نظم القوافي من معادنها ، فهي بنت الصادق، تلقت اللغة والعلم من منابعه.

عابوا عليها مخاطبتها لأحد الصحفيين بكلمة أستاذي ! ، ولو يعلمون أن كلمات مثل :سيدي وأستاذي وحبيبي ، هي مفردات شائعة في الخطاب العربي ،حتى على مستوى الشارع ، وبين الأفراد ، لكننا لا نفهمها ولا نتقنها ، وهي تنطلق من الأدب الجم الذي ورثته من السيد الصادق ، وقد شهد له – رحمه الله- جميع من عرفوه- مؤيدين له ومختلفين معه- بأنه يتحلى بأدب جم في خطابه للآخرين .

عابوا عليها أنها ذكرت حجم الأراضي في السودان ، وعدد السكان ، وقالوا إنها أفشت أسرار الدولة!! عجبي والله ، فهذه معلومات يعرفها أي تلميذ في الصف الرابع في أي دولة عربية يدرس مادة الجغرافيا ، وهل مصر منتظرة زيارة مريم عشان تعرف عدد سكان السودان ، ومساحة أراضيه ؟!
فالمخابرات المصرية تعلم كل شيء عنا .

عابوا عليها حديثها عن سد النهضة ، ورأوا أن الملف ضمن اختصاص وزارة الري ، وهم لا يعلمون أن وزارات الخارجية في الدول الثلاث كانت حاضرة في جميع جلسات مفاوضات سد النهضة ، وهم لا يعلمون أن وزارة الخارجية لأية دولة معنية بأي أمر له علاقة بالخارج .

رأوا أنها ينبغي أن تزور إثيوبيا ، ولو سمع هؤلاء تصريحات الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإثيوبية حين قال لا مجال للمفاوضات الآن ، إلا بعد انسحاب القوات المسلحة السودانية ، فهل ستكون تلك الزيارة المطلوبة -إن تمت- مثمرة ، أم ربما تعقد الأمر أكثر من ذلك ، وربما لا يُرحَّب بالوزيرة أصلا في الأراضي الإثيوبية ، وبالتالي تتعقد الأمور أكثر وأكثر .

عابوا عليها حديثها الهادئ ، وكانوا يريدون أن تتحدث بلغة قوية ، ومصادمة ، خاصة أن مصر تحتل جزءا من أراضينا ، وهل تحدث رئيس مجلس السيادة ورئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ، وقائد الأركان الذي وقع اتفاقية مع نظيره المصري ، هل تحدث أحد من هؤلاء عن حلايب وشلاتين مع المسؤولين المصريين من قبل؟! ، ولماذا تكون وزيرة الخارجية- في أول زيارة لها -هي التي نطالبها بطرق الموضوع.

لماذا لم يذكروا إيجابيات حديثها الكثيرة ، ومنها حينما وصفت إثيوبيا بالجارة والشقيقة ، هذه لغة الدبلوماسية التي هي من سمات وزير خارجية فعلا .

أنا رأيت وزيرة ثابتة واثقة من كلامها ، تعي ما تقول ، وتقول ما تعي ، ولكن يبدو أننا تعودنا على خارجية يرأسها دباب مثل كرتي ودرديري، وليس دبلوماسي يضع الأمور في نصابها .

التعليقات مغلقة.