كلام الناس-في رحاب الرحمن عبدالحميد البشلاوي

  • 22 أبريل 2021
  • لا توجد تعليقات

نورالدين مدني


نشأ في أسرتنا منذ أن أحضره والدي الشيخ مدني أبوالحسن عليه رحمة الله ورضوانه من البلد مع أقرباء اخرين فقد كان بيتنا في عطبره مثل كل بيوت أهل السودان في ذلك الوقت يحتضن الٌأقرباء والأهل متى وفدوا إليه.
عمل الفقيد في بداية حياته في دكان الوالد بسوق عطبره قبل أن يمتهن مهنة البناء ويصبح بناءًا مشهوراً، واشتهر منذ ذلك الوقت بالبشلاوي.
تزوج شقيقتي مهدية التي وقفت معه وكونا سوياً أسرتهما الممتدة بفضل الله في عطبره وبورتسودان والخرطوم بحري والدروشاب وفي بعض دول المهجر.
كان حمامة مسجد يحرص على الصلاة في جماعة منذ أن صار موذناً في الجامع الكبير بعطبره وقد سجل الاذان بصوته في فيلم أمال واحلام أول فيلم سوداني أنتجه بعطبره الرشيد مهدي.
كان يشارك في حضرات الطريقة العزمية بعطبره وينشد معهم الأناشيد والمواجيد وقراءة الأوراد وفي ليالي المولد النبوي الشريف، ثم انتقل وأسرته إلى الدروشاب حيث أسسا معاً البيت الذي احتضنهما.
ظل يحرص على أداء الصلاة بالمسجد القريب من المنزل قبل أن يقعده المرض وأصيب أخيراً بالزهايمر الأمر الذي فرض على أسرته منعه من الخروج بمفرده، وقد وقع قبل أشهر وكسر ترقوته وأُجريت له عملية جراحية ناجحة.
في زياتي مؤخراً للسودان حرصت على زيارة منزله وشقيقتي مهدية بالدروشاب لكنه لم يتعرف علي إلا بعد ذكر إسمي له.
وسط أنباء الموت المجعة التي لم تعد تفاجئنا وحرمت الناس من إقامة سرادقات العزاء قرأت نعيه في قروب الأهل بعد أن غادرت السودان في طريق عودتي لأستراليا.
تقبل الله ابن خالتي وزوج شقيقتي مهدية – عبد الحميد سليمان البشلاوي – بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وأن يلهمنا وأسرته الممتدة وعموم الأهل الصبر وحسن العزاء.
إن القلب ليحزن والعين تدمع ولا نقول إلا مايرضي الله : إنا لله وإنا إليه راجعون.

التعليقات مغلقة.