مالكم كيف تحكمون-إتفاقية_سيداو (2)

  • 06 مايو 2021
  • لا توجد تعليقات

نزار عبدالقادر

س: شكرا ليك يا نزار ياولدى على المعلومات القلتها لي عن اتفاقية سيداو دي، وقبل ما تتكلم لي على المواد الفي الاتفاقية وعلى التحفظات، أنا عاوزاك تقول لي اتفاقية سيداو دي قصتها من البداية شنو؟
ج: في الأمم المتحدة في لجنة يا حبوبتي إسمها لجنة وضع المرأة، اللجنة دي إتأسست سنة 1946 يعني سنة بعد تأسيس الأمم المتحدة، اللجنة دي مهمتها تعزز المساواة بين الجنسين وتمكن المرأة، وعشان تصل للهدف ده قامت كتبت ليها عدد من الاعلانات والإتفاقيات بخصوص المرأة.
س: زي شنو؟
ج: زي الإتفاقية الخاصة بالحقوق السياسية للمرأة كتبتها سنة 1952 ، وبعدها الإتفاقية الخاصة بجنسية المرأة المتزوجة 1957، وبعدها الإتفاقية الخاصة بالرضا على الزواج والحد الأدنى لسن الزواج وتسجيل عقود الزواج 1962، وسنة 1966م ناس تانين في الأمم المتحدة كتبوا العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وبعدها كتبو إعلان القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة 1967 ، لحدى ما وصلوا لي إتفاقية سيداو دي سنة 1979م
س: العهدين الدوليين ديل مش برضو يانزار اتكلموا عن المساواة ؟
ج: أيوة اتكلموا، والسودان إنضم للعهدين ديل سنة 1986م وبدون ما يعمل أي تحفظات، وأزيدك كمان يا حبوبتي عشان تشوفي الناس دي مركزة بس على سيداو، حكومة الجبهة الاسلامية القومية يوم 3 أغسطس سنة 1990م إنضموا بمحض إرادتهم لاتفاقية الأمم المتحدة بتاعت حقوق الطفل البتتكلم صراحة عن المساواة بين الجنسين مش كده وبس، بل ما عملوا أي تحفظ على أي مادة من مواد اتفاقية حقوق الطفل دي.
س: يعني يانزار عاوز تقول لي إنو في إتفاقيات تانية بتتكلم عن المساواة وبلدنا طرف فيها؟
ج: بالظبط كده، وضربت ليكي مثل بالعهدين الدوليين وباتفاقية حقوق الطفل
س: طيب شنو الأضافتوا اتفاقية سيداو؟
ج: سيداو يا حبوبتي ركزت زي ماقلت ليكي على على مبدأ المساواة بين الجنسين
س: شنو يعني المساواة؟
ج: معناها يلغو كل الأشكال بتاعت التمييز ضد المرأة، والمساواة ما تكون شكلية تكون فعلية، مساواة في الحقوق. مساواة في كل الميادين السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية، المدنية.
س: طيب والمشكلة شنو؟ مش الدين الاسلامي برضو اتكلم عن المساواة؟
ج: أيوة إتكلم عن المساواة وفي آيات كتيرة في القران وفي أحاديث إتكلمت على ضرورة المساواة، وكمان المادة 49 في الوثيقة الدستورية بتاعتنا اتكلمت عن المساواة في الحقوق بين الرجال والنساء وقالت بالنص” تكفل الدولة للرجال والنساء الحق المتساوى في التمتع بكل الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية…. ومافي أي زول إعترض على الكلام ده
س: طيب الاتفاقية قالت كيف ممكن نصل للهدف ده “المساواة بين الجنسين”؟
ج: قالت عن طريق كتابة قوانين جديدة تمنع التمييز، أوتعديل أو إلغاء القوانين والممارسات القائمة على التمييز ضد المرأة، وبمنع التجارة بالمرأة واستغلالها، وإنو المرأة تكون قادرة على التصويت في الانتخابات زيها زي الرجل. والمساواة في الحصول على التعليم، وعدم التمييز في التوظيف وفي الأجر، المساواة في الحصول على الرعاية الصحية، والمعاملات المالية، والحقوق الملكية.
س: وتاني؟
ج: قالت لازم نغير في الأنماط الاجتماعية والثقافية البتكرس لينا التمييز ده.
س: طيب ده ما كلام كويس، أهلك ناس هيئة شؤون الأنصار رأيهم شنو في الاتفاقية دي؟
ج: الامين العام لهيئة شؤون الانصار، الدكتور عبدالمحمود أبو، قال في واحدة من اللقاءات الصحفية “لابد من التعامل بواقعية وعصرية مع اتفاقية سيداو، وننظر ليها باعتبارها خطوة جيدة للقضاء على كافة اشكال التمييز ولاعلاقة لها بالتعصب الايدلوجي والإستقطاب الديني المرتبط بالشريعة الإسلامية”.
وقال كمان، “الإنضمام لسيداو انتصار للمرأة السودانية وإلغاء للتمييز ضدها، وإتأخرنا كتير في الإنضمام ليها، بسبب طغيان المفاهيم الايديولوجية على نظام الحكم السابق”.
س: والأزهر الشريف رأيه شنو في الاتفاقية دي؟
ج: مصر يا حبوبتي من سنة 1981م منضمة لاتفاقية سيداو دي بعد ما أخذت موافقة الأزهر الشريف، وأزيدك كمان، مصر عندها أقدم خبيرة في لجنة سيداو البتراقب الدول في تنفيذها للاتفاقية إسمها السفيرة نائلة جبر.
س: نائلة دي مش مرة جات معاك السودان؟
ج: أيوة سنة 2004م معهدنا نظم ورشة حول سيداو في الخرطوم والسفيرة نائلة كانت مشاركة.
س: وخادم الحرمين الشريفين رأيو شنو في الاتفاقية دي؟
ج: زي ماقلت ليكي أمبارح يا حبوبتي ، كل الدول الاسلامية منضمة لسيداو ماعدا السودان والصومال وإيران
من يوم 7 سبتمبر سنة 2000م، يا حبوبتي السعودية منضمه لاتفاقية سيداو، يعني من قبل تقريبا 21 سنة والسعودية مع سيداو وبتقدم تقارير بإنتظام، ومش كده وبس، خادم الحرمين الشريفين رشح الدكتورة السعودية تماضر الرماح عشان تكون خبيرة في لجنة سيداو، وتماضر من يوم دخولها للجنة وهي بتطلب من كل دول العالم الإلتزام بتطبيق اتفاقية سيداو على أرض الواقع.
ونواصل
جنيف 3 مايو 2021م

التعليقات مغلقة.