أحزان العيد المُقيمة والمتجددة

  • 15 مايو 2021
  • لا توجد تعليقات

د. بشير إدريس محمدزين

• مكتوبٌ علينا حزنٌ في عيدين متتاليين..حاولنا تجاوز هذا الحزن بالتناسي وبالتشاغُل بالعمل، ولكن أنَّى للقلوب اليقِظة أن تتناسى !!

لقد عمنا الحزن بالقتل المجاني الذي ما تزال قوى الشر تعمله في أبنائنا في الوطن العزيز..هذا فضلاً عن حزنِنا الخاص على أهلنا وأحبائنا وأصدقائنا وزملائنا الذين غادرونا إلى دار البقاء..

• اليوم بالضبط، ١٥ مايو هو اليوم الذي فقدنا فيه للكورونا، قبل عامٍ واحد، صديقاً عزيزاً وغالياً هو أخي الحبيب د. أسامة عوض محمد جعفر..(جنرال الحب والجمال) كما كنا نلقبه ونداعبه في دفعتنا، فلقد كان طبيباً عسكرياً، ولكن كان بقلب طفلٍ صغير يملؤه الحب والمودة والوفاء وعشق الجمال..
لقد أصابت الكورونا صديقنا أسامة بالضعين، وقاومها هناك فأرهقته، وتمَّ نقله لمستشفى علياء حيث خسِر المعركة فيها بكل أسف..

• لقد فتح رحيلُ أسامة الفاجع طاقةً من رياح الأحزان والموت لم ينغلق حتى الآن بابُها..والله وحده يعلم متى سينغلق !!

• توالى بعد ذلك الموت في كل جانب ومن كل جهة ينهشُ زملاءنا وأحباءنا بلا هوادة..أفقدتنا الكورونا زملاء وأصدقاء قريبين وأبعدين، وأفقدتنا أهلاً ومعارف وأبناء وآباء وأمهات زملاء وأصدقاء ومعارف..

• أول من فقدنا من زملائنا بدولة الإمارات أخانا د. طارق محمد عز الدين (طارق توتو) وكانت تلك أيام الرعب الأولى والفوضى، والطب كله كان يتعلم، ولم يكن أحدٌ يعلم ماذا يعمل بالضبط للكورونا !!

ثم، وبطريقةٍ فاجعة فقدنا زميلنا الغالي العزيز د. طارق رضا الذي كان يعمل بالإمارات ولكنه توفي بالسودان..
يقول زملاؤنا بالإمارات إن طارقاً كان يقول لهم أنتظروني وسأرجع بعد أسبوعين لنناقش الأمر الفلاني، ولكنه لم يرجع أبداً..

• ثم أني فقدتُ بشكلٍ شخصيٍّ زميلين عزيزين وصديقين غاليين عملتُ معهما في مكة المكرمة وما أنقطع التواصل بيننا حتى بعدما تفارقنا، إذ رحل أولاً صديقنا د. حامدين حماد حامدين بعد إصابته للمرة الثانية بالكورونا، ولحق به عاجلاً متعجلاً صديقي الأحب الودود د. يعقوب محمد فقير الذي كان من أقرب أصدقائي، وأكثرهم مودةً وأريحية وحباً للضحك والملاطفة بين الأخوان !!

ونقلت إلينا الأسافير وفيات لا تُحصى من زملاء وزميلات المهنة في السودان وخارج السودان..

مؤخراً جداً تُوفيت إبنتنا الصيدلانية الشابة د. مها الحضري..
لقد عرفتُ مها بنتاً في مقتبل دراسة الصيدلة، فاضلة وطيبة القلب، وشديدة الود والنقاء والحياء، وقليلة الكلام..

كنت أعرفُ قبلها والدها دكتور إبراهيم الحضري -رحِمه الله حياً أو منتقلاً ألى الجوار الكريم- وكان كثيراً ما يتصل بي، ويأتيني في صيدلية المدينة بأم درمان، ويتناقش معي بالتلفون، ويرسل مرضاه إلينا بإستمرار في تعاونٍ لصيق وزمالة صادقة..

يوماً ما حضر إلينا د. الحضري ومعه إبنته الشابة مها الحضري لتكون طالبةً متدربة في الصيدلية كوننا كنا أصدقاءه، وفي الصيدلية المجاورة لعيادته..

• بالأمس، وفي أول أيام العيد جهزتُ بطاقة معايدة لإرسالها إسفيرياً للأهل والزملاء والأصدقاء..كنت أُمرّرُها على الأسماء في قائمة الأرقام وما أكاد أرسلها ألى خمسة أو سبعة حتى يعترضني إسمٌ من الذين رحلوا قريباً بالكورونا أو بغيرها !!
لقد أصبح عدد الزملاء والأصدقاء يتناقص من حولنا على الدوام، ولكني لم أجرؤ أبداً أن أزيل أياً من أسماء الذين رحلوا أبداً من قائمة إتصالاتي، إذ لم أزل أحتفظ بكل أسماء الذين رحلوا منذ تحولنا من (نوتة التلفونات) إلى قائمة الإتصال بالهواتف النقالة..
وما أزال أحتفظ برقم أخي الغالي وأبن عمتي الحبيب الأستاذ ‹اللمين› الصادق عبد المنان الذي غادرنا إلى دار القرار قبل ما يزيد على العشر سنوات بالمدينة المنورة !!

لقد أرسلتُ بطاقة المعايدة العام الماضي إلى حبيبي د. أسامة عوض دون تردد، وسألته كيف وجد نعيم الله العميم الذي أعده المولى عز وجل له بإذنه تعالى..

وأرسلتُ هذا العام بطاقة المعايدة كذلك إليهم لعلها تجدهم معيدين في موائد الرحمن التي أعدها وعرَّفَها لهم..

• اللهم جبراً لا كسرَ بعده يا أرحم الأرحمين..

•••

التعليقات مغلقة.