جرس إنذار من أجل الاستعداد: وبائيات الخريف (الكوليرا والملاريا والحمى النزفية وأمراض أخرى) الوضع المتوقع ومقترحات عملية

  • 23 يوليو 2021
  • لا توجد تعليقات

أمجد فريد الطيب

التعامل المبكر مع الوبائيات اصبح هو العامل الحاسم في النجاح في التحكم فيها والتقليل من اثارها. وجزء اساسي من التعامل المبكر هو القدرة على توقع الانتشار الوبائي بشكل مسبق وهو ما اصبح يعرف بنموذج توقع المخاطر Forecast Risk Model . وهناك عدد مقدر من العوامل التي تجعلنا نتوقع انتشار وبائي كبير للكوليرا (واسم الدلع الاسهالات المائية) والملاريا والحميات النزفية في شهري اغسطس وسبتمبر القادمين.

اولا: رجح تقرير مخاطر الطقس العالمية الصادر في يوليو من العام الحالي عن منظومة الإنذار المبكر بالمجاعة أن يؤدي هطول الأمطار الغزيرة لفترات طويلة إلى حدوث فيضانات مفاجئة وفيضانات نهرية عبر أجزاء من إثيوبيا والسودان(١). وهو ما يتفق مع تقرير الايقاد الصادر في مايو والذي يتوقع فترة خريف اكثر رطوبة في المنطقة الشمالية من القرن الافريقي في الفترة بين يونيو الي سبتمبر هذا العام (٢). واشار التقرير بصورة اكثر تفصيلا الي وجود فرصة اعلى بنسبة ١٥٪؜ لتراكم الامطار باكثر من ٤٠٠ ملم في الفترة بين يونيو الي سبتمبر في مناطق وسط السودان.

ثانيا: يتزامن هذا مع فشل اثيوبيا في اكمال الملء الثاني لسد النهضة والذي كانت تخطط لوصوله لمستوى منسوب ٥٩٥متر وتخزين ١٣.٥ مليون متر مكعب من المياه في بحيرة السد واكتفائها بالوصول لمنسوب ٥٧٣ متر وتخزين حوالي ٧مليون وسماحها لبقية المياه بالتدفق باتجاه السودان وهو ما ادى بالتالي الي فتح بوابات سد الرصيرص التي كان قد تم اغلاقها تحسبا لنقص المياه جراء الملء الثاني وبالتالي تدفق مزيد من المياه نحو وسط وشمال السودان (وهو ما ادى للاستقرار النسبي في التوليد الكهربائي هذه الايام ولكن بطبيعة الحال فان له اثاره البيئية الاخرى) بالاضافة الي الفيضانات النهرية المتوقعة في الانهر الموسمية في شرق السودان جراء هذا التدفق المائي السريع.

ثالثا: تأتي كل هذه المتغيرات مع واقع النفايات المتراكمة في ولاية الخرطوم بالاضافة الي عيد الاضحى الذي يشهد ذبائح عالية في المناطق السكنية بدون التخلص من بقايا الذبح بشكل صحي وسليم (واعتقد انه ينبغي التفكير مستقبلا في توفير مراكز ذبيحة صحية ومنع الذبح المنزلي تدريجيا) وهو الامر الذي يوفر بيئة مثالية لتوالد النواقل سواء الذباب اوالباعوض (الماء الراكد، الرطوبة العالية وتراكم الاوساخ والنفايات وخصوصا العضوية المتخلفة عن عمليات الذبيح المنزلي). تبلغ فترة توالد الذباب المنزلي وهو الناقل الاساسي للكوليرا ما بين ٦ ايام الي ٤٢ يوم بمتوسط اسبوعين في درجات الحرارة السائدة حاليا في بلادنا، وهو ما يرجح ان تكون بداية اغسطس القادم تاريخ لانفجار وباء الكوليرا، والذي ارجح انه سيبدأ في العاصمة في مناطق شرق النيل، نسبة لانخفاضها الكنتوري النسبي بالمقارنة مع بقية المناطق وفي ولايات النيل الازرق ونهر النيل قبل ان ينتشر بشكل كبير الي بقية المناطق. بالنسبة للملاريا فناقلها باعوضة الانوفليس تحتاج لنفس الفترة تقريبا (خمسة ايام الي اسبوعين) للتطور من بيضة الي يرقة الي شرنقة الي باعوضة كاملة قادرة على نقل الملاريا. وانتشار الملاريا خطر حقيقي في السودان الذي تمثل اعداد الاصابات فيه تقريبا نصف عدد الحالات في منطقة شرق المتوسط (٤٦٪؜) ويليه اليمن ومن ثمّ الصومال وباكستان وأفغانستان وجيبوتي بحسب اخر تقرير عالمي للصحة العالمية عن وضع الملاريا العالمي (٣).

بالنسبة للحميات الاخرى المنقولة بواسطة انواع مختلفة من الباعوض وخصوصا الحميات النزفية (الصفراء ودينق والوادي المتصدع والشيكونغونيا) والتي شهدنا انتشارها مرارا في السنوات الماضية في السودان، وبالتحديد في المنطقة الشرقية، وفي ولاية كسلا تحديدا التي شهدت انتشار وبائي للشيكونغونيا Chic virus وانواع اخرى غير محددة من الحميات النزفية، فهذه لا سبيل افضل غير الوقاية منها بالرش المبكر للقضاء على الناقل الباعوض ومنع توالده بتجفيف البرك الراكدة. العلاج من الحميات النزفية بطبيعته صعب ولا يوجد ما يمكن تقديمه غير مخفضات الحرارة والسوائل الوريدية (مثلها مثل الكوليرا ايضا). بالعودةلموضوع الكوليرا، فقد شهدنا في الاعوام الخمسة الماضية انتشارها بشكل وبائي اكثر من ثلاثة مرات مختلفة وفي كل اجزاء البلاد من كسلا الي دارفور ومن الشمالية الي جنوب كردفان وهو ما يجعل تصنيفها انها اصبحت موض مستوطن Endemic وليس مجرد وباء موسمي Epidemic وقد كانت حملة التطعيم الجزئي بلقاح الكوليرا الفموي التي حدثت ابان انتشارها في ٢٠١٩ اول رد فعل علمي وجاد للتعامل معها بحسب هذا التعريف، ولكن ذلك التطعيم لن يكفي وحده للاطمئنان بل يفرض مهام جديدة لضمان استمرار فعاليته. وهنا ليس هناك في اليد غير اتخاذ اجراءات الوقاية بشكل جاد وعملي وسريع.

في هذا السياق فان وزارة الصحة مشغولة بجائحة الكورونا بشكل كبير، وخصوصا ان موجتها الثالثة بدأت تضر بالسودان بشكل يتوقع له ان يكون متزايد في الاشهر القادمة، ولكن وبائيات الخريف قد تكون على نفس مستوى الخطورة ان لم تكن اخطر في هذا الفصل وينبغي الاستعداد لها والعمل على التصدي لها.
طيب، ما العمل اذن…
اعتقد ان الحكومة مواجهة وبشكل عاجل (وفي غضون الايام القليلة القادمة) بضرورة تشكيل فريق عمل يتولى مراقبة الوضع والاستعداد له، ويضم وزارتي الصحة والرعاية الاجتماعية والداخلية ممثلة في هيئة الدفاع المدني (حيث ان الفيضان سيودي وبشكل تلقائي الي اعداد مقدرة من النازحين) والمجلس الاعلى للبيئة بالاضافة لممثلين لحكومات الولايات التي يتوقع ان تكون اكثر تضررا لوضع خطة تتضمن الاتي:
١- الاستعداد لاثار الفيضان والحد منها باقامة تروس مبكرة للمياه واصلاح واعادة التأهيل العاجل لمجاري تصريف المياه، والاستعداد لمهام الايواء والاعاشة للمتضررين والنازحين من الفيضان. (وهنا يمكن استغلال المدارس بعد الشروع في اعدادها وخصوصا ولحسن الحظ اننا في فترة اجازة مدرسية)
٢- اعداد وتنفيذ خطة عاجلة لاصلاح البيئة في ولايات الخرطوم والولايات المجاورة تتضمن تجفيف البرك الراكدة، وتنظيف النفايات المتراكمة والاشراف على التخلص منها بشكل سليم.
٣- التحضير لحملة رش بالمبيدات في الولايات المختلفة للتخلص من الباعوض والذباب والنواقل الاخرى تبدأ خلال عشرة ايام الي اسبوعين وتستمر بشكل دوري ومستمر حتى نهاية سبتمبر. وهو الامر الذي يتطلب استعداد لوجستي ومادي كبير وعاجل.
٤- التأكد من جاهزية المرافق الطبية للتعامل مع الحالات العاجلة وبالتحديد الكوليرا والتأكد من وجود مخزون كافي من السوائل الوريدية وبالتحديد ال (Ringer Lactate) والذي يمكن حساب الحوجة المتوقعة منه بحسب توقعات عددالاصابات بالامراض المختلفة المتوقعة (وهذه لديها معادلات واضحة يعرفها متخصصي الوبائيات جيدا) واضافة ١٠٪؜ زائدة لها.
٥- البدء في حملة تثقيف صحي وتوزيع ارشادات صحية عاجلة حول اساليب الوقاية من الكوليرا والتخلص من الباعوض لأن عامل المشاركة الاجتماعية هنا عامل اساسي في نجاح مثل هذه الحملة الوقائية.
٦- التأكد من وجود معينات تنقية مياه كافية لتوزيعها على المتضررين WASH kits وحملات توزيع الصابون والتدريب على استخدام الكلور للتنقية.
٧- حملة توزيع مبكرة للناموسيات Mosquito nets وخصوصا المشبعة والتي يجب ان تبدأ في فترة لا تتجاوز العشرة ايام من الان و تبدأ في مناطق شرق السودان بشكل فوري.
اعتقد ان هذه الاجراءات كفيلة بالحد من اثار الفيضان المتوقعة الي حد كبير وخصوصا في حالة الشروع الفوري فيها.
وحفظ الله السودان وشعب السودان

المصادر:
١- Global Weather Hazards Summary: July 16 – 22, 2021: https://reliefweb.int/report/world/global-weather-hazards-summary-july-16-22-2021

٢- Wetter than usual season is expected over the northern part of the region: IGAD: https://www.icpac.net/news/jjas2021/

٣- World Health Organization; WORLD MALARIA REPORT 2020
https://apps.who.int/iris/rest/bitstreams/1321872/retrieve

التعليقات مغلقة.