إستبدال البرهان

  • 23 أكتوبر 2021
  • لا توجد تعليقات

يوسف السندي

حديث الأستاذ إبراهيم الشيخ أمس ومطالبته برحيل البرهان، اتمنى ان يكون هو الموقف الرسمي للمجلس القيادي لقوى الحرية والتغيير، الملايين التي خرجت في مليونية ٢١ اكتوبر تنادي بالمدنية خرجت ضد ممارسات المكون العسكري بقيادة البرهان، ودعمه الواضح لاعتصام الموز، وتنازله الفاضح عن ضبط الواقع الأمني في البلاد من أجل اغراق السودان في انفلاتات أمنية تجعل الجميع ينقاد لخيار الأمن مقابل الحرية.

اذا كان البرهان يتدخل في شئون المدنيين، ويشترط عليهم الشروط، ويعطل نتيجة لذلك اجتماعات مجلس السيادة والمجالس الاخرى، فإنه بهذا يفتح الباب للمدنيين ان يفعلوا المثل، كما يطالب البرهان بحل الحكومة المدنية، فإن من حق قوي الحرية والتغيير ان تطالب الجيش باستبدال البرهان.

الشراكة الراهنة هي شراكة مع الجيش كمؤسسة وليست شراكة مع البرهان، وبما أن البرهان أصبح لا يتمتع بالثقة من قبل قوى الحرية والتغيير/المكون المدني كما صرح ابراهيم الشيخ فعلى الجيش كمؤسسة ان تقدم البديل.

القوات المسلحة السودانية قطاع مثله مثل غيره من قطاعات الموظفين في الدولة، كالاطباء والمعلمين والمدنيين، وهو يخضع لسلطة وقوانين الدولة كما تخضع القطاعات الاخرى، هذا هو نموذج الدولة الحديثة المبني على الحرية والديمقراطية وحكم القانون، وهو النموذج الوحيد الذي ثبت بالتجربة انه قادر على نقل البلاد نحو التطور والنمو، وقادر على صناعة مجتمع مدني متقدم وجيش مهني متطور وعظيم، لذلك مطالبة الجماهير بالمدنية لا يعني إضعاف القوات المسلحة وإنما يعني النقيض تماما، يعني تطويرها وتحديثها وبناءها على أسس قومية.

جورج واشنطن موحد ومؤسس الولايات المتحدة الاميريكية وأول رئيس لها، هو في الاصل عسكري، أرسى الدستور المدني ودافع عنه ضابطا عسكريا ورئيسا، ثم تنازل عن السلطة بعد إنتهاء فترة حكمه ايمانا والتزاما بالدستور، ورفض أن يحكم مجددا حتى لا يخرق الدستور، لهذا صنع هذا الرجل من بعده دولة عظيمة وامة متطورة. بينما يخرق المكون العسكري عندنا الوثيقة الدستورية كما يريد، ويفعل كل الموبقات من أجل أن لا يتنازل عن رئاسة المجلس السيادي، ويحدثنا بانه مؤمن بمباديء الثورة والانتقال المدني الديمقراطي!! 

فلتواصل قوى الحرية والتغيير الضغط من أجل استبدال البرهان بضباط من القوات المسلحة السودانية يشبهون جورج واشنطن يدافعون عن الدستور ويحترمونه ويساعدون الشعب على التطور والرفاه. 


sondy25@gmail.com

التعليقات مغلقة.