رددوا عقب خروجهم هتافات (حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب)

السلطات الأمنية تفرج عن عدد من المعتقلين وتبقي على آخرين منهم سكرتير الحزب الشيوعي

استقبال الصحافية أمل هباني
  • 19 فبراير 2018
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم– التحرير:


وسط هتافات هادرة بسجن كوبر بالخرطوم بحري أطلق جهاز الأمن والمخابرات الأحد (18 فبراير2018م) سراح عدد من المعتقلين الذين جرى اعتقالهم على خلفية الاحتجاجات التي نددت بالغلاء خلال يناير الماضي ، بينهم عدد من قيادات العمل السياسي على رأسهم نائب رئيس حزب الأمة القومي فضل الله برمة ناصر، والأمينة العامة للحزب سارة نقد الله، والصحافية أمل هباني ومجموعة من الناشطين السياسيين، وبينهم صديق الصادق وعروة الصادق.

وردد المعتقلون المفرج عنهم شعارات الحرية والتنديد بالغلاء وهتفوا (حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب).

وأبقت السلطات الأمنية على عدد من المعتقلين السياسيين والصحافيين منهم رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، وسكرتير الحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب، والقيادي محيي الدين الجلاد، والصحافيون أحمد جادين، وكمال كرار، والحاج عبد الرحمن الموز.

وأوضحت أمل هباني تعرضها لمعاملة سيئة داخل سجن النساء الذي مكثت به أكثر من شهر. ممؤكدة استمرارها في مسيرتها السلمية حتى إسقاط نظام الإنقاذ .

وقالت: “الاعتقال لم يزدني الا قوة ومنعة، وسأواصل الاحتجاج السلمي حتى تسقط الحكومة”، ودعت المواطنين إلى عدم السكوت، و”رفع صوتهم عالياً ضد الخوف والجهل والمرض”.

ودعا القيادي في حزب الأمة القومي برمة ناصر الحكومة السودانية إلي فتح صفحة جديدة مع القوى المعارضة، موضحاً أن حكومة البشير لن تستطيع وحدها مواجهة أزمات البلاد .

وقال مساعد رئيس الجمهورية عبدالرحمن الصادق في مؤتمر صحفي عقب إطلاق سراح المعتقلين: “إن الاجراءات مستمرة لاطلاق سراح الذين لم يطلق سراحهم”، وأكد سعي الحكومة إلى معالجة الخلاف السياسي بالبلاد، وإزالة الأسباب التي تؤدي إلى الاعتقالات والاحتجاجات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.