تأسف على ما وصل إليه حال الحركة الإسلامية

علي الحاج : لم نطلب من “الوطني” أي وزارة وما عملنا (شكلة) وشاركنا لنصحح الأخطاء

علي الحاج
  • 03 نوفمبر 2018
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم – التحرير:

تأسف الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي د. علي الحاج محمد على حال الحركة الإسلامية، و قال: “إنها وصلت إلى ما وصلت إليه وانتكست”، وأشار إلى أن ما أصاب المشروع الإسلامي كبير، وقال : “فينا من طرد، ومن شرد، ومن أُعتقل، ومن قُتل ، وعلينا أن نعترف ونقول الحقائق”.

وقال الحاج خلال الزيارة التي قام بها وفد من حزب المؤتمر الشعبي لقرية ود الماجدي بولاية الجزيرة اليوم السبت ( 3 نوفمبر 2018 )، بمناسبة انعقاد شورى الشعبي بشرق الجزيرة: “عندما بدأ الحوار استجبنا للدعوة، ونحن جادون تماماً كما كنا من قبل، وجئنا لنصحح الأخطاء ولسنا تابعين لأحد، ومشاركتنا في الحكومة رمزية ولكنها الأهم”.

ونفى أن تكون مشاركتهم من أجل السلطة، وأكد أنها مشاركة من أجل التغيير من خلال النصح بالكلمة.

وقال الحاج: “نحن في الشعبي لم نطلب من (الوطني) أي وزارة ولا رئاسة، وما عملنا (شكلة) في ذلك، لأن مبادئنا تمنعنا من فعل هذا الأمر”، وأضاف : (دايرين وزراءنا يكشفوا الحقائق ويقولوها) ونسأل الله أن يتحملونا عندما نقول رأينا” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.