شاعر: ﻣﺎ ﺗﻜﺴﺮ ﺳﻨﻚ .. ﺷﻨﻮ ﻳﻌﻨﻲ

الرئيس والسقالة.. على طريقة عادل إمام “أنا غلبان”: المتظاهرون يسخرون ويبتكرون هتافاً جديداً

  • 04 يناير 2019
  • تعليق واحد

الخرطوم- التحرير:

على طريقة عادل إمام “أنا غلبان” تحدث الرئيس عمر البشير، عن طفولته وحياته البائسة خلالها، وكيف تحمل الألم حتى بلغ ما هو عليه الآن، حسب قوله.

وقال البشير  : “إنه عاش حياة الفقر ولا أحد يحدثه عنها، فقد كان والده عاملا كادحا بإحدى المزارع، ولا يستطيع أن يوفر له وأخوته المصروفات المدرسية”.

وأضاف: “كنت أعمل “طُلبة” (عامل يومية) أحمل قدح “المُونة” مع معلم بحي “شمبات” بالعاصمة الخرطوم، حتى وقعت من على “”السقالة” وكسرت سني، وعندما أصبحت ضابطاً رفضت تعويضها بـ”سن” مُركبة، لكي أتذكر كلما وقفت أمام المرآة في الصباح لحلاقة ذقني “كنت وين” (كيف كان حالي)، لذلك نسعى لكي لا يعيش شعبنا هذه الحياة”.

واثار هذا التصريح تعليقات ساخرة في كل وسائل التواصل الاجتماعي، بل أوجدوا شعارات جديدة تستلتهم هذا الحديث، مثل:

تكسر حنكك .. تكسر سنك
ما عايزنك .. ما عايزنك
ترمي سقالة .. وله تراب
ما عايزنك .. يا كضاب ✌🏽

تسقط انت ويسقط جنك
تسقط انت وتلحق سنك ✌🏽
طاير طاير في يناير

ومع صور معالجة بالفوتوشوب لأشخاص بأسنان مكسورة تعليق: دى موضة جديدة اسمها وقعت من السقالة😜😜😜

وعلق أحدهم بقوله:

“مشي الشمالية قال ليهم لما كنت صغير كنت ببيع شوالات التمر …..
مشي بورتسودان قال ليهم أنا لما كنت صغير كنت بصطاد سمك من البحر ….
مشي الجزيرة قال ليهم أنا لما كنت صغير كنت بحلب البقر …
مشي كردفان قال ليهم أنا لما كنت صغير كنت بسرح بالبهايم ..
مشي نهر النيل قال ليهم أنا لما كنت صغير كنت تربال وبزرع …
مشي دارفور قال ليهم أنا لما كنت صغير كنت في الخلاوي والمسيد وحفظت القرءان عمري عشرة سنين ….
مشي لي ناس الجيش قال ليهم أنا من صغير بحب العسكرية و كنت بصنع بنادق اللعب ألعب بيها وبعمل صفا انتباه ….
مشي للقضاة قال ليهم أنا لما كنت صغير كنت متمني أبقي قاضي وكنت بحاكيهم …
مشي للفنانين قال ليهم أنا لما كنت صغير كنت بغني وبحب الغناء وكانت أمنيتي أطلع فنان ..
اليوم مشي للعمال قال ليهم لما كنت صغير اشتغلت طلبة ووقعت من السقالة كسرت سني …
وكلو موثق صورة وصوت ….
السيد الرئيس … ممكن نعرف سنينك الكنت فيهم صغير ديل كانوا كم سنة ؟؟”.

وقال شاعر:

“ﻣﺎ ﺗﻜﺴﺮ ﺳﻨﻚ ..
ﺷﻨﻮ ﻳﻌﻨﻲ ..
.
.
ﻓﺎﻛﺮ ﺣﺘﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻨﺎ ﺑﻄﻞ ..
ﺑﻲ ﻗﺼﺔ ﻃُﻠﺒﺔ ﻃﻠﻊ ﻓﻲ ﺳﻘﺎﻟﺔ .. ؟ !
ﻭ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻄُﻠﺒﺔ ﻃﻠﻊ ﻓﻲ ﺭﺍﺳﻨﺎ ﻭ ﻃﻠﻊ ﻋﻴﻦ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺑﺤﺎﻟﻬﺎ !
ﻭ ﻛﺎﺳﺮ ﻇﻬﺮ ﺍﻟﻨﺎﺱ .. ﻣﺎ ﺑﺎﻟﻰ ..
ﻭ ﺣﺎﻛﻢ ﻗﻮﺓ ﻋﻴﻦ .. ﻭ ﺭﺟﺎﻟﺔ ..
ﻭ ﻣﺎﻟﻲ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻓﺴﺎﺩ .. ﻭ ﺑﻄﺎﻟﺔ ..
ﻭ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﺑﻴﻨﻬﺐ ﻓﻲ ﺃﻣﻮﺍﻟﻬﺎ ..
ﻭ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﺑﻴﻨﻘﺺ ﻣﻦ ﺃﻣﻴﺎﻟﻬﺎ ..
ﻭ ﻳﻘﺘﻞ ﻭ ﻳﻐﺮِّﺏ ﻓﻲ ﻋﻴﺎﻟﻬﺎ ..
ﻭ ﻛﻠﻠﻠﻠﻞ ﺃﺣﻮﺍﻟﻬﺎ ﺑﻘﺖ ﺑﻄّﺎﻟﺔ ..
ﻭ ﺟﺎﻱ ﻳﺘﻀﺤّﻚ ﻭ ﻳﺤﻜﻲ ﻑ ﻗﺼﺔ ..
” ﻛﻨﺖَ ﻣﻜﺎﻓﺢ ..”
” ﻛﻨﺖَ ﻣﺰﺍﺭﻉ ..”
” ﻛﻨﺖَ ﺑﻮﺯﻉ ﻟﺒﻦ ﺍﻟﺤﻠﺔ ..”
ﻗﺼﺔ ﻋﻤﺮَﻙ ..
ﻣﺎﻟﻨﺎ ﻭ ﻣﺎﻟﻬﺎ ..
ﻭ ﻗﺼﺔ ﺳﻨّﻚ ﻣﺎﻟﻨﺎ ﻭ ﻣﺎﻟﻬﺎ ..
ﺍﺣﻨﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﻘﺼﺔ ﺣﻜﻤﻚ ..
ﻗﺼﺔ ﺑﻠﺪ ﺍﺗﺪﻫﻮﺭ ﺣﺎﻟﻬﺎ ..
ﻭ ﺷﺘﺎﺍﺍﺍﺍﺍﻥ ﺑﻴﻨﻚ ﻭ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ ..
ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ # ﺑﻴﺒﻨﻲ ..
ﻭ ﺍﻧﺖ # ﺑﺘﻬﺪﻡ ..
ﻟﻤﻠﻢ ﻗﺼﺼﻚ .. ﻭ # ﺃﺭﺣﻞ ﻳﺎﺧﻲ ..
ﻭ ﻣﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﻟﻲ ﻧﻔﺴﻚ ﻫﺎﻟﺔ”.

رد واحد على “الرئيس والسقالة.. على طريقة عادل إمام “أنا غلبان”: المتظاهرون يسخرون ويبتكرون هتافاً جديداً”

  1. يقول الطريفي:

    صحي والله عمر الكضاب

    مافي طلبة بيطلع فوق السقالة ، البنا هو البكون فوق السقالة و الطلبة يناولو القدح وهو واقف على الأرض

    تاني لامن تكضب نجض الكضبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.