مكي علي إدريس: يوم الكنداكات

  • 09 مارس 2019
  • لا توجد تعليقات

مكي علي إدريس

حميد قال: ليكم يوم يا ولاد الهرمة…
الهرمة في اللغة النوبية ( إير مر iir-mer)… بمعنى مجهول المنبت والأصل .. وفي العامية السودانية بمعنى مقطوع الطاري… وقال الكاتب السوداني العالمي الطيب صالح..من أين أتى هؤلاء…. 
اليوم يوم كنداكات بلادي … 
عاش نضال المرأة السودانية… عاش عاش عاش …
وعاجلاأ أم آجلاَ …يتواصل مشوار كنس نفايات الوطن …إلى مزابل التاريخ ..

أكاد أسمع الصّهيل، يا لهول ما 
يصطرع الجنون بالجنون..
كأن كُّل باحة تسكنها ” البسوس”
عواصف الدّم المراق 
في الفجاج نارها تمور 
أكاد ألمح الثوّار تجتثّونُ 
من رؤوسكم ضفائر الغرور 
كأنما السماء شهقت 
وأرعدت نيازكا
وهشّمت مغالق العبور
فأين تذهبون..أيها الجبابرة.
من فجائع المشرّدين والأيتام والأرامل
من أعين الجياع، 
ينبشون لقمة الرغيف في المزابل 
ومن ضحايا القمع والتنكيل في المعاقل 
من لعنة الذين واجهوا الرصاص بالصدور 
وبالثبات مرّغوا شهيّة المشانق

أين تهربون حين تهتف البيارق… 
آنَ تمخر الجحافل الحمراء في الثغور
مشاعلاً من حافة الحواف ينسلون 
زوابعاً من ذرة التراب يمرقون.. 
رواجما من حمم الأفلاك يهبطون 
روافضاً في الأرض لا يساومون 
أين تختفون أيها الجباة والتنابلة 
من مجامر التوقيف والمساءلة 
أين تهربون ؟
أين ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.