علي الحاج: يجب التعامل بكل “إنسانية” مع قادة المؤتمر الوطني

علي الحاج
  • 16 أبريل 2019
  • 4 تعليقات

طالب الأمين العام للمؤتمر الشعبي، علي الحاج، يوم الإثنين، بضرورة تعامل الشارع السوداني والقوى السياسية، بكل “إنسانية” مع قادة المؤتمر الوطني ومنسوبيه، بعد فشل النموذج الإسلامي الذي كان يطرحه الحزب الحاكم، وأعلن أنه ضد حل الحزب وإغلاق دوره.

وكشف الحاج خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر حزبه بالخرطوم، عن دور الشعبي في إسقاط نظام الرئيس المخلوع عمر البشير من الداخل، نافياً خيانة حزبه للبشير وأعوانه، مشيراً إلى نصائح قدمت إليه بإصلاحات تعالج الأوضاع، والتنحي قبل إجباره على ذلك من قبل الجيش.

وأضاف “نحن في المؤتمر الشعبي لم نتأذَ من الشيوعيين ولا البعثيين ولا اليسار عموماً، بل كانت الأذية من قبل المؤتمر الوطني وقياداته رغم وحدة الفكرة”.

ودعا الحاج قيادات الحزب الحاكم سابقاً، وكل من اغترف ذنباً بحق السودان ومواطنيه، إلى إعلان التوبة لله، ومضى للقول “كلنا بشر وطبيعة البشر ارتكاب الأخطاء”، مؤكداً جاهزية المؤتمر الشعبي وقيادته للمحاسبة، رغم التوبة بمفارقة الوطني باكراً.

وطالب بتقديم طلب لانضمام السودان إلى المحكمة الجنائية الدولية وميثاق روما، موضحاً أن الجرائم التي ارتكبها جهاز الأمن أضعاف أضعاف ما ارتكبها جهاز أمن نميري، ولذلك يجب أن يحل.

4 ردود على “علي الحاج: يجب التعامل بكل “إنسانية” مع قادة المؤتمر الوطني”

  1. يقول شريفه محمد ساتي:

    هم كانو اتعاملو مع منو بانسانيه لمن نطالب لهم بذلك ولا بعرفو شنو للانسانيه ولا الانسانيه دي الا عرفناها عندهم ينالو جزاؤهم تماما فيما ارتكبوه بحق الناس كان الاجدر للدكتور على الحاج ان يكون حقاني ويقول كده

  2. يقول محمد مصطفى قصير:

    الرئيس المخلوع تم إقصاؤه بثورة ياشعببة عارمة قوامها كل أهل السودان وغصبا عن الجيش انحاز لرغبة الشعب.. ننادي ونطالب بمحاسبة ومحاكمة كل من أجرم وعلى رأسهم على الحاج وحزبه وذلك وفق القانون والشرعية ولا نريد منكم نصائح في هذا الشأن.. فأين كانت مواقفكم ونصائحكم طيلة ٣٠ سنة عجاف وانتم شاركتم في الانقلاب على الشرعية عام ٨٩.. سنقدمكم للمحاكمة العادلة..

  3. يقول آسيا المدني مسقط سلطنة عمان:

    الجمره تحرق الواطيها يادكتور.. أين قادة المؤتمر الوطني وانتم included حينها من اول شهيد في الإنقاذ مجدي الذي قتل بأنه تاجر عمله الوقت اللي فيه الدولار قارب المتين ريال فكنتم خايفين عليه يصل العشرين… واين الإنسانيه عندما تفرج القاده في مذبحة ومحرقه دار فور وجبال النوبة والنيل الأزرق. واين القادة من إعدام ال ٢٨ ضابط في الأيام الاخيره من رمضان بل أين القادة من تعذيب في بيوت الأشباح.. بل أين القاده من الفساد بيع اراضي السودان وسرقة خيراته.. كما واين القادة من عندما يعانون من التخمة والشعب السوداني يموت جوعا… كما واين إنسانية القادة الذين يمتلكون العمارات الشاهقات داخل وخارج السودان بمال الشعب السوداني هم معروف تاريخها لم يرثوا اموالا من ذويهم غير السرقه والحراميه.. واين الإنسانيه عندما يحابون ويمنحون أولادهم الوظائف بعد التخرج واولادنا يكملون عشرات السنوات بعد التخرج دون عمل… واين الإنسانيه من السجون التي كان تكتظ بالشرفاء والحراميه في راحة ورخاء…. و المثاليه التي تنادي بها يادكتور لو فقدت ابن. حرقت قريتك عن بكرة ابيها وانت ترى امك تحرق او ابوك يرصص..أو أبناء عمومتك يضربون وينكل بهم أمام عينك واختك تغتصب لما قلت على هؤلاء بشر. فالنترك المثاليات التي تحقن الغبن وخلي كل مجرم ياخذ حقه بلا قاده بلا بطيخ. هم سبب أذى السودان وأهله… كما نسأل الله أن يسامح من كان سبب اذيتنا الذين سلموا السودان وأهله للكيزان. وهذا غيض من فيض

  4. يقول تسقط بس:

    معقول الكلام ده هههههه ههه ههه ههه ههه ههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.