جهاز الأمن منع أصحاب “البقالات” من التعامل معهم

طلاب دارفور يتعرضون لضغوط “أمنية” ويغادرون قرية الشيخ الياقوت إلى الفاشر

دكتورة مريم المهدي مع الشيخ الياقوت
  • 21 يوليو 2017
  • لا توجد تعليقات

قرية الشيخ الياقوت- التحرير:

غادر طلاب دارفور الذين كانوا معتصمين  بقرية الشيخ الياقوت إلى مدينة الفاشر عصر اليوم، بعد أن تعرضوا لضغوط شديدة ،مورست عليهم من قبل السلطات الأمنية، وفقاً للمصادر. .
وقال طلاب لـ” التحرير” في حديث خاص لموفدنا إلى القرية ” إن جهاز الأمن منع أصحاب البقالات بالقرية من فتح أبوابها للطلاب، والتعامل معهم “.
وكان طلاب دارفور رفضوا ليلة أمس المغادرة على متن ” باصات” جلبتها لهم السلطات، وأصروا على أنهم لن يغادروا القرية إلا بنفقتهم الخاصة”.
و سجلت “التحرير” زيارة اليوم لتجمعات الطلاب بالقرية، حيث رابطت هناك حتى  لحظة مغادرتهم القرية على متن بصات أحضرتها لجنتهم.

وقال طلاب لـ” التحرير” إن “البصات”  التي تقلهم، ستتوقف بمدينة الدويم، وسيعقد هناك اجتماع بين لجنة الطلاب ووالي ولاية النيل الأبيض عبدالحميد موسى كاشا، وسيقرر الطلاب، إما البقاء بالمدينة والعودة إلى الجامعة في حال تحققت شروطهم المسبقة، أو  مواصلة  السفر الى الفاشر.
وكان وفد من حزب الأمة بقيادة نائبة رئيس الحزب د. مريم الصادق المهدي  وعدد من المحامين زاروا اليوم لقرية الشيخ الياقوت،  والتقوا الشيخ وطلاب دارفور.

يُشار إلى أن وفد حزب الأمة الذي زار الطلاب، ضم  صديق الصادق المهدي و الصادق عثمان ، و” تم الوقوف علي حال طلابنا من إقليم دارفور، والاطمئنان علي أحوالهم” ونقل الوفد ” تحيات رئيس حزب الأمة القومي  الإمام الصادق المهدي للشيخ الياقوت وأهل القرية العامرة التي تكرمت ،وأكرمت وفادة أبنائنا الذي تم التضييق والتقتير عليهم”.

وعُلم أن الشيخ  الشيخ الياقوت قابل هذه الزيارة “بالتقدير والترحاب الشديدين، رغم حالته الصحية” ، كما شكر أعضاء الوفد علي الزيارة ودعاهم لزيارته مرة أخرى”

 

أضف تعليقاً