دعوا قطاعات الشعب إلى الاصطفاف

أميركا: كوادر بـ “الأمة” تطلق نداء “لا للقبلية أنا سوداني” وتناهض التمييز الضار

مشاركون في لقاء اطلنطا
  • 03 أكتوبر 2017
  • لا توجد تعليقات

اطلانطا – الخرطوم  – التحرير:

أطلق عدد من كوادر حزب “الأمة القومي” بمدينة اطلنطا بالولايات المتحدة الأميركية، “نداء اطلنطا” وحمل شعار “لا للقبلية أنا سوداني” قدموا من خلاله الدعوة لكل قطاعات الشعب السوداني، للاصطفاف في اتحادٍ شعبي جماهيري، استعداداً لهبة شعبية تُعيد إلى السودان حريته وأمنه، وتحفظ ثرواته وحدوده، وتضمن استقراره وكرامة جميع مواطنيه.

وقال أصحاب الفكرة في بيان تلقت ” التحرير” نسخة منه، إن سلاحهم في ذلك يكمن في وحدة الجماهير والدعوة لمناهضة كل أشكال التمييز الضار، قبلياً وعرقياً واثنياً ودينياً.

وقال القيادي بحزب الأمة القومي بالولايات المتحدة الأمريكية المهندس عبد الرحمن العجيل لـ (التحرير) إن اللقاء جاء بناء على دعوة من المكتب القيادي لحزب الأمة القومي بالمنطقة الجنوبية الشرقية بالولايات المتحدة، متزامناً مع زيارة قام بها عزالدين الصافي وممثلون من منطقة أوهايو الكبرى ومنطقة كارولانيا لمدينة اطلنطا.

وأشار إلى أن الاجتماعات بدأت يوم الجمعة 29 سبتمبر الماضي واستمرت حتى الأحد الأول من أكتوبر؛ وناقشت الأزمة التي يمر بها السودان، وطغيان التوجهات والتكتلات القبلية، التي تفشت وتآكل معها التوجه الوطني، لصالح الانتماءات العرقية والاثنية الضيقة، واتفق الجميع في نهاية اللقاء على إصدار نداء اطلنطا “لا للقبلية أنا سوداني”.

وقال إن المجتمعين عبروا عن أملهم في أن ينتبه السودانيون لخطورة هذا التوجه “النكوصي” على مستقبل الوطن وسلامته واستقراره، وأن تحتضن الأحزاب الوطنية هذا النداء، كنقطة انطلاقة للتوحد نحو هدف تحرير الوطن، وجمع لحمته ونسيجه الاجتماعي وحماية مستقبله من التشرذم والضياع.

 

أضف تعليقاً