السودان وفوضى بناء الأمة

  • 08 مايو 2019
  • لا توجد تعليقات

محمد جميل أحمد

يعاني السودان اليوم، بعد أن انقسم إلى سودانين، مفاعيل متأخرة وضارة نجمت عن الأخطاء التأسيسية الأولى له غداة الاستقلال السياسي في 1956. وإذا كان في انفصال الجنوب ما يشير إلى فداحة ذلك التأسيس الذي غيب حيثيات كثيرة حيال الصورة الحقيقية للسودان، سواء لجهة مكوناته العرقية واللغوية والأقوامية المختلفة، أو لجهة غياب خطط التنمية الشاملة في مختلف أطرافه بصورة تستصحب معنى الهوية كانعكاس للمواطنة في تلك المكونات، فإن ردود الأفعال التي ظهرت ضمن تلك المفاعيل المتأخرة، كالحركات القومية والمناطقية التي نشطت في دارفور والشرق، عكست هي الأخرى تخبطاً عجز عن تحديد مقتضى المواطنة في ذلك الصراع.

لقد كان انفصال الجنوب من طرف الحركة الشعبية تجسيداً لقناعة مفادها أن عقلية نظام المؤتمر الوطني عقلية استئصالية، ولا يمكن التعايش معها البتة، لأنها عكست أسوأ النماذج الأوتوقراطية المؤدلجة للدولة في شمال السودان. فإذا أضفنا إلى ذلك قرار الزعيم الراحل جون قرنق باستئناف الحرب ضد نظام الشمال، حتى بعد قيام انتفاضة نيسان (أبريل) 1985، لإدراكه العميق بأن بذور تلك الأوتوقراطية النابذة لقبول المواطنة والتنوع في الهوية السودانية عميقة جداً (وكان إدراكاً استراتيجياً كشفت صوابه الأحداث اللاحقة، باستيلاء الإسلاميين على السلطة عبر الانقلاب) سنجد أنفسنا أمام مأزق تاريخي لفوضى بناء الأمة في السودان.

والحال أن حيازة السياسة، بوصفها نضالاً طرفياً ومناطقياً لاسترداد الحقوق، عبر سرديات شعبوية أقوامية، مثل حركات البجا وكوش والنوبيين التي ظهرت في أدبيات المعارضة المسلحة منذ التسعينات، لم تكن فقط استجابة منعكسة لتدمير نظام الإنقاذ بنية العمل السياسي القائم على الأحزاب المركزية فحسب، وإنما عكست كذلك وعياً مشوشاً بمسألة الحقوق، استناداً إلى تلك السرديات التي وصل بعضها إلى الدعوة إلى الاستقلال والانفصال عن نظام الدولة في الشمال أسوة بالجنوبيين.

وإذا كان لنا أن نتفهم تلك السرديات كهويات محلية ملهمة للتماسك الوجداني، فإن أخطر ما يعكسه ذلك الوعي المشوش حيالها، هو افتراض خلاص مجرد ومتوهم في تلك الأيديولوجيا الأقوامية التاريخية المتصلة بالبجا في أقصى الشرق، أو النوبيين في أقصى الشمال، أو الكوشيين في الجنوب، وهي بطبيعة الحال سـرديات تاريخية ميتة وغير قادرة على إنتاج معنى متصل بالهوية الوطنية الجامعة، بالرغم من أن في مسمى «السودان»، الذي هو ترجمة عربية لـ «كوش» الفرعونية، ما يمكن أن يكون دلالة وطنية عليها. واليوم، إذ تتسع الهوة ليس فقط بين الأيديولوجيا الإسلاموية لنظام المؤتمر الوطني وبين تلك الحركات الطرفية، بل أيضاً بينه وبين المعارضة السياسية، فإن أسوأ ما ينتظر هذا الواقع المركب هو عمر مديد من الفوضى والحروب والانقسامات.

لقد تم تصوير الوضع في نضال تلك الحركات على خلفيته الأقوامية كما لو أن مشكلاتها أعقد بكثير من استحقاق المواطنة، بحيث يكون نضالها القائم على سردياتها تلك أشبه بمحاولة بعث جديدة لتلك الهويات الخام، وكما لو أنها بذاتها تملك حلاًّ سحرياً للخلاص من مشكلات الواقع.

وهكذا، إذ تواجه الإسلاموية السودانية اليوم حصادها المر، بعد أن امتد الصراع إلى العسكر أنفسهم في «المخطط التخريبي» الذي تم إحباطه مؤخراً، فإن مسافة الغياب والاغتراب بين الأطراف المتنازعة في السودان، تبدو أقرب إلى المأزق التاريخي منها إلى المأزق السياسي.

قبيل انفصال الجنوب، في العام الماضي، ذكرنا أن المأزق الأكبر سيبقى في الدولة الشمالية، لأن الأسباب التي دعت إلى انفصال جنوب السودان لا تزال كامنة في بنية تفكير نظام الإنقاذ، وفي جملة الإجراءات التي ستتعلق بواقع الدولة الشمالية مستقبلاً، فإذا كانت مشكلة الجنوب في جوهرها ذات طابع تاريخي متصل بالعدالة والمواطَنة، فإن حجج الانفصال الوهمية في عقل النظام، تلك القائمة على اللون والزنوجة والنصرانية، لا زالت باقية في ملامح بعض مواطني الشمال السياسي (بعض مناطق جبال النوبة بغرب السودان) وعقائدهم، ما يعني أن الحال لا يزال منصوباً تجاه قوميات ومكونات السودان الأخرى.

ستمر مياه كثيرة تحت الجسر حتى يدرك الجميع في السودان، أن صراع الهويات التاريخية الذي يتناسل بعيداً عن استحقاق المواطنة، إنما هو ملاذات وهمية على ضفاف المأزق التاريخي الذي يمر به السودان. وإذا كان الراحل جون قرنق قد أدرك ببصيرته أن الهويات الجزئية في السودان لا يمكن أن تحل مشكلاتها إلا في دولة المواطنة، وعبر اندماجها النوعي في الهوية الوطنية، بضمان تعلم لغاتها الكبرى، إلى جانب اللغة العربية، وفق منهجية تحقق الخلاص من الفاقد التربوي والتعليمي في المناطق الراطنة من ناحية (وهي مناطق تتوزع على جهات السودان الأربع)، وتعيد بناء الكيانية الوطنية وفق أسس جديدة من ناحية ثانية، فإن الشعوبيين الجدد في نضالهم العشوائي، حتى الآن، لم يدركوا ذلك الفرز المنهجي بين هوياتهم التاريخية الخام، وبين إدراكهم فكرة المواطنة كحل يلبي حقوقهم ضمن تسوية فيدرالية.

والحال أن هذه الظلمات المتناسخة قد تمتد طويلاً، بفعل وعي جزئي مفكك وعاجز عن رؤية كيانية وطنية للسودان الجديد، كما حلم جون قرنق ذات مرة.

عن صحيفة “الحياة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*