أين هي إنجازاتكم ؟!

  • 02 ديسمبر 2019
  • تعليق واحد
  • في بيان احتج فيه على قانون تفكيك الإنقاذ، قال الحزب المنحل إنهم ماضون في طريق الاصلاح والتغيير استكمالا لإنجازاتهم غير المسبوقة التي لا تزال تتحدث عن نفسها .. ولا يدري أحد عن أي إنجازات يتحدثون!
  • عندما استولت )الانقاذ( على السلطة قال قائدها المخلوع، إنها “قامت من أجل صون الارض والعيش الكريم والاستقرار السياسي”، فكانت النتيجة انفصال الجنوب وضياع حلايب والفشقة،واشتعالالحروب الاهلية في دارفور وكردفان والنيل الازرق، وعودة القبلية، وموت كل المشاريع الكبرى وانهيار الجنيه،وانتشار الفساد، وخراب السياسة، وافتقار المواطن، فأين هيالانجازات التيتتحدثون عنها؟
  • قالت )الانقاذ(في بيانها الاول بان “الحكومات و الأحزاب السياسية فشلت في تجهيز القوات المسلحة وتحقيق السلام، فهل نجحت )الانقاذ( في تجهيز القوات المسلحة أم أضعفتها وأنهكتها بحروب أهلية جديدة، وأين هو السلام ؟!
  • جاء في بيان الانقاذ : ” لقد تدهور الوضع الاقتصادي بصورة مزرية وفشلت كل السياسات الرعناء في إيقاف التدهور ناهيك عن تحقيق أي قدر من التنمية مما زاد حدة التضخم وارتفعت الأسعار بصورة لم يسبق لها مثيل وتدهورالاقتصاد وانهارت الخدمات وتعطل الإنتاج، وبعد أن كنا نطمع في أن تكون بلادنا سلة غذاء العالم أصبحنا امة متسولة تستجدي غذاءها وضرورياتها من خارج الحدود وانشغل المسئولون بجمع المال الحرام وعم الفساد كل مرافق الدولة”
  • واتساءل ماذا فعلت )الإنقاذ( لإنقاذ البلاد من الفساد والتسول الذي تحدثت عنه؟ .. كم كان سعر الدولار وقتذاك وكم صار الآن،وكم كان سعر قطعة الخبز وكم صار الآن، وكم كان سعر كيلو اللحم وكم صار الآن .. كان الدولار 12 جنيها، ولعلكم تذكرون يا جهابذة الاصلاح والانجازات مقولة فيلسوفكم الاقتصادي العميد صلاح كرار ” لولا قيام ثورة الإنقاذ لصار سعر الدولار عشرين جنيها” ولقد صار بفضلكم )80 ألف(، وكان سعر الخبز 15 قرشا، وصار بفضلكم )ألفي جنيه( وانخفض وزنه الى العُشر، وكان سعر كيلو اللحم 3 جنيهات، وصار بفضل إنجازاتكم )200 ألف جنيه(، فأين هي إنجازاتكم ؟
  • أما الفساد التسول، فيكفي أن قائدكم المخلوع اعترف بنفسه أمام كل العالم بأنه أكبر متسول ومرتش في التاريخ، قائلا بأن الأموال التي ضبطت في حوزته عطية من أمراء الخليج، فهل هذه هي إنجازاتكم ؟!
  • أين الخدمة المدنية التي تحدثت الانقاذ عن سوءها والكل يعرف ماذا حدث لها من تمكينكم وفسادكم، أين المشاريع الكبرى التي وجدتها الانقاذ وماذا فعلت بها؟ اين مشروع الجزيرة،والسكة حديد، ومصانع النسيج وزيوت الطعام، والخطوط البحرية السودانية التي كان لها 18 ناقلة تجوب البحار والمحيطات، وأين الخطوط الجوية السودانية التي كانت تطير حتى فرانكفورت ولندن، واين التنمية وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء وتمزيق فواتير الاستيراد التي ادعت الانقاذ انها قامت من اجلها، واين الشعارات التيثقبت بها الانقاذ طبلة اذننا “نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع”؟ لقد ضاع كل شيء وصرنا نستورد كل شيء بعد استيلائكم وانفرادكم بحكم البلاد، فأين هيإنجازاتكم ؟!
  • أما إذا كنتم تتحدثون عن البترول وسد مروي، فأين هي إيرادات البترول التي فاقت 120 مليار دولار في عشر سنوات، بدون استثمار دولار واحد في مشروع تنموي واحد يبقى للمستقبل، وحتى سد مروي الذي تتفاخرون به فلقد شُيد بقروض لا تزال دينا على السودان، فضلا عن اثاره البيئية الضارة والتاريخ الأثري العظيم للمنطقة الذي طمرته مياه الخزان وكان يمكن ان يتحول الى عائد اقتصادي ضخم ومستمر في المستقبل، فأين هي إنجازاتكم ؟!
  • دعكم من الداخل، ما هي إنجازاتكم في الخارج، هل هي الديون التي فاقت 50 مليار دولار ذهبت كلها الى جيوبكم، أم العقوبات والعزلة والرئيس المطلوب للعدالة الدولية والذي صار الكل يتحاشاه كالكلب الأجرب، فأين هي إنجازاتكم؟!
  • ثلاثون عاما من الزمان انفردتم فيها بالحكم فقدت فيها البلاد كل شيء .. الجغرافيا والتاريخ والسياسة والسيادة والكرامة والاقتصاد وصارت حطام دولة، وتحول مواطنوها الى اشباه اشباح، فاين هي إنجازاتكم التي تتحدث عن نفسها، أيها الحزب المنحل؟!
    الجريدة

رد واحد على “أين هي إنجازاتكم ؟!”

  1. يقول امجد:

    لماذا لم تعد إنجاز الإنقاذ بعنوان قتل الملايين العزل. وانجاز تجريم و تهميش القوات المسلحه السودانية ومرمطة تاريخها العطر. وواحد من أهم إنجازاته هو استغلال وتقنين المجموعات الرعويه لتعامل كقوات مسلحه سودانيه؟ أم هناك اجنده خفيه؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*