اعتذار عبدالرحمن الصادق المهدي للشعب السوداني

  • 09 ديسمبر 2019
  • تعليق واحد

يوسف السندي

في بيان له بالأمس قدم اللواء عبدالرحمن الصادق المهدي اعتذارا علنيا للشعب السوداني عن مشاركته في نظام البشير ، و ابدى استعداده لقبول أي مسألة قانونية ، و ذهب أكثر من ذلك حين دعا الآخرين الذين شاركوا النظام المخلوع الى تقديم اعتذار مشابه و عدم معاندة الشعب مفجر الثورة .

اعتذار عبدالرحمن الصادق المهدي بادرة جديدة في السياسة السودانية ، و مع حق الجميع في قبول اعتذره او رفضه الا انه يمثل بادرة شجاعة لا يمكن إلا احترامها، فتاريخ السودان لا يحفل ببيانات اعتذار للسياسيين ، بل إن السياسي السوداني يفعل كل الأخطاء و كل الموبقات في حق الشعب و الجماهير و لا يمتن عليهم بكلمة ( أسف ) .

جميع الحركات المسلحة و التنظيمات السياسية ( ماعدا قلة) شاركت نظام الانقاذ ، و لكننا لم نر و لم نسمع عن بيان لحزب او قيادي او حركة تعتذر فيه للشعب السوداني عن هذه المشاركة و عن ندمها و استعدادها للمحاسبة ، حتى الأحزاب السياسية التي سقطت مع الانقاذ في هذه الثورة مثل حزب المؤتمر الشعبي و الحزب الاتحادي الديمقراطي لم يصدر منهما حتى الآن اي اعتذار عن مشاركتهما للانقاذ في قتل المتظاهرين و اعتقال و تعذيب ثوار ديسمبر ، بل إن الحركة الاسلامية بشقيها لم تعتذر حتى هذه اللحظة للشعب السوداني عن انقلابها على الديمقراطية و ممارسات نظام الانقاذ !! .

قاموس السياسي السوداني توجد به كل الكلمات الا كلمة ( اعتذار ) ، و عقله مليء بكل الأدبيات الا أدب الاسف و الندم ، لذلك ان يخرج قيادي او حزب ببيان اعتذار صريح ، فهذا ما يدعو إلى العجب و الدهشة . و أمامكم موقف حزب المؤتمر الشعبي بدل ان يعتذر ، دافع عن وجوده في السلطة حتى لحظة السقوط و قال أمينه العام الدكتور على الحاج ( لو لا وقوفنا ضد البشير من جوه كان حصلت مجزرة !! ) ، و دونكم تبرير الاستاذ ميرغني مساعد عضو الهيئة القيادية للحزب الاتحادي الديمقراطي بقيادة الميرغني عن سقوطهم مع النظام بالقول ( نعم كنا مشاركين في الحكومة حتى السقوط و لكننا من الداخل رافضين ، و نحن جزء لا يتجزأ من المعارضة السودانية ) !!! .

اذا طالعنا تصريحات المؤتمر الشعبي و الاتحادي الديمقراطي أعلاه و هي تتزاوغ و تماري في الاعتراف بالخطأ، و تتكبر على الاعتذار للشعب السوداني رغم سقوطها مع المخلوع ، فإننا يجب أن نحترم اعتذار عبدالرحمن الصادق المهدي المكتوب في بيان صريح و واضح قدمه بكل خضوع و احترام للشعب السوداني مبديا فيه ندمه على هذه المشاركة و طالبا للغفران و مستعدا للمسالة و الحساب ، و اعتقد ان هذا موقف لا يصدر إلا عن فارس ، و ربما خلفية الرجل العسكرية هي ما قادته لذلك .

اعتذار عبدالرحمن الصادق المهدي يمكن أن يكون خطوة مهمة نحو مصالحة وطنية شاملة ، يعترف فيها كل من أخطأ في حق هذا الشعب بذنبه و يطلب العفو و الغفران من الجماهير .

هنالك صف طويل جدا من شركاء الانقاذ ينتظر منهم الشعب الاعتذار و الندم ابتداءا من غازي صلاح الدين و علي الحاج و محمد عثمان الميرغني و مبارك الفاضل ، مرورا بالأحزاب السياسية التي شاركت نظام الانقاذ في اي مرحلة من مراحله الحركة الشعبية ، الحزب الشيوعي ، حزب البعث ، الحزب الاتحادي بأقسامه المشاركة ، أحزاب الامة المنقسمة عن الامة القومي ، وصولا الى الصحفيين الذين كانوا عونا للنظام المخلوع طيلة تاريخه الاسود عبر أعمدتهم الصحفية أمثال الهندي عزالدين و الصادق الرزيقي و الطيب مصطفى و ضياء الدين بلال و غيرهم .

الاعتذار و الندم خطوة مهمة لتطهير الذات و هي احدي اهداف العدالة الانتقالية ، فالعدالة الانتقالية لا تستهدف الانتقام من انصار النظام المخلوع و انما تستهدف القضاء على روح العداء و الخلاف و الاحتقان و القهر و التمييز و الحفاظ على وحدة الدولة الوطنية و أمنها الاجتماعي من خلال برامج الحقيقة و المصالحة و التي يعترف عبرها المذنبون و يقدمون اعتذارا و نقدا ذاتيا يفضي بهم إلى عدم تكرار ما حدث ، و هو الشيء الذي فعلته دولة جنوب أفريقيا بقيادة نيلسون مانديلا في أعقاب نظام التمييز العنصري فقاد إلى تعاف مدهش في المجتمع و الدولة كان سببا رئيسيا لنهضة و تطور جنوب أفريقيا .

بلادنا في حاجة ماسة لمصالحة شبيهة بمصالحة جنوب افريقيا يعترف فيها كل من ارتكب جرما او اذهق روحا او سجن شخصا او عذب فردا او فصل موظفا او سطى على وظيفة أو موقع لا يستحقه خلال فترة الانقاذ ، ثم من حق الشعب ان يحاسب او يعفو عن الجناة ، و لكنه في كل الأحوال سيكون قد طهر النفوس و برأ القلوب و طوى صفحة سوداء بكل مراراتها و جراحاتها ، و فتح صفحة بيضاء جديدة لمستقبل الوطن خالية من الاوجاع و الغبن .


sondy25@gmail.com

رد واحد على “اعتذار عبدالرحمن الصادق المهدي للشعب السوداني”

  1. يقول موسي خوجلي السراجابي خوجلي٠٩٢٢٤٩٩١٥١:

    لا ينفع الندم والاعتذار بعد وقوع الفأس في الرأس …….لا لا لم ارسل تعليق علي اعتذار الفريق عبدالرحمن المهدي….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*