صواردة… رئة النوبة… وأرض المبدعين

  • 25 ديسمبر 2019
  • لا توجد تعليقات

محمد يسن بدر


(1)
مقدمة


صواردة.. تلك القرية التي حلّقت وما زالت تُحلْق في آفاق النوبة والوطن إبداعاً، بمدارسها المتفوقة، وارتباطها بفنون الإدارة وتسيير الحياة ، وتعلقها بالفن فطربت وأطربت النوبة والوطن، هي صواردة فلا حديث يسابق الفؤاد دون ذكر تفاصيلها ترقد على ظلال عشر جُزر أكبرها وايسي مصدر الرزق والإبداع معاً، علاقة ترابطية يومية ما بين صواردة والجزيرة، مشهد حياة مفعمة بالإبداع والتعاون والتعاضد، حركة يومية مموسقة نحو الجزيرة بتوقيت معين وابتسامات صباحية عند الإلتقاء في المشرع.. هذه هي صواردة..

(2)
إقتباس
سما كودارة.. توق قوبلا
بهروق زربا فين آرتا
تود بروتن دولتا
أكد جدي كيرتا
كيرا تلا باسوسا
دونيا فيرا كتا

(هكذا يصف أستاذنا العملاق وردي صورادة شبابها حتى الصغار الرضع يصفهم بالعشاق) (إقتباس من مقال بعنوان ذكرى عطرة .. للأخ الحبيب الفنان/ زبير علي زبير – مجلة توسكر 2010م)

(3)
مدخل:
صواردة .. أرض الفن والجمال والحب والنضال..
صواردة … تستحق مسرحاً للفنون وليس مصنعاً للسموم … صواردة .. اليوم .. هي ما بين ..ليت ولو…
ما بين الإستمرار في الإبداع… أو انتظار التلوث البيئي من جراء مصانع الموت والدمار وسوق التعدين العشوائي… التي تستخدم مادتي السيانيد والزئبق القاتلة..!!
صواردة لكم .. وأنتم لها …
طربتم عندما غنت للحب والجمال.. والوطن والنضال..
حتماً أختفاء منبع الجمال … سيشوه جمالية النوبة.. والوطن
اليوم صواردة تناديكم …
اليوم أيقونة النوبة والوطن في حاجة لكم..
اليوم صواردة من جراء جشع عبدة المال … هي في حالة من البؤس… ولسان حالها يقول:

ما هذا المخفي في الافق..
ما هذا السواد المغطى لسماء قريتي الجميلة..
ما هذا الغول الساكن خلف التل…
ما هذا السم الخارج من بطن الأرض
القاتل لاجنة في الارحام…
يا أنت .. يا ذو النظرة العجيبة…
انت القاتل…؟؟
ما قولك…
حين ينكشف الأمر
وتصبح انت القاتل
… ليكون السؤال منك .. ماذا فعلت؟
… قد كان صمتك.. قاتلاً
قد كان تحالفك مع الشيطان… قاتلاً
قد كان جلوسك في مائدة السلطان… قاتلاً
وأنت تقهقه مع مندوب السلطان…قاتلاً
وتبريرك بأن رائحة السيانيد والزئبق مثل البرڤان الباريسي.. قاتلاً
*قد كان وقد كان…

***

(4)
صواردة اليوم بإنتظار شرفاء النوبة والوطن… وتدعوكم في اليوم الأول من عشرين عشرين (2020).. حضوركم مهم..
من أجل أن تكون صواردة منبعاً للجمال والفن…
علينا جميعاً الوقوف ضد مصانع الموت والدمار.. وسوق التعدين العشوائي…
معاً ضد مصانع الموت والدمار… وسوق التعدين العشوائي
ولا تقف في المنطقة الرمادية … ولهم نقول:

يا ولدي .. في العمر قداش الفضل
أصلوا الحصل لا بينحكي لا بنوصف
كتر الكلام … الغير مباح ..
مش مستباح …
أركز على الجايات من بحر الظلام
هش الظلام ونور فوانيس الوطن
بلا انقطاع..
بلا انقطاع ..

*

(5)
معاً لتكون صواردة والنوبة خالية من السيانيد والزئبق…
وهذا ما نريده …:
اريد قريتي يسكنها الهدوء والسكينة..
لا غبار في سماءها
هواؤها عليل..
من دون زئبقٍ مشبعٍ
ولا سيانيد..
هذا مطلبي
هل انت معي…؟؟

صواردة رئة النوبة … وإن أصابها مكروه .. فعلى النوبة السلام…
اختناق صواردة … هو بداية الموت السريري للنوبة…
أحرصوا على سلامة صواردة .. ستسلموا..
وإذا سلمت صواردة …فكل أهلنا في النوبة قد سلموا…
ودمتم بخير .. حمى الله صواردة والنوبة والوطن من كل سوء..
مع خالص التحية

الوسوم محمد-يسن-بدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*