وزارة الثقافة والإعلام تنظم ندوة حول الفنون والسلام

  • 07 يناير 2020
  • لا توجد تعليقات

الخرطوم -التحرير- محمد اسماعيل:

أقامت الإدارة العامة للفنون بوزارة الثقافة والإعلام اليوم (الثلاثاء يناير 2020 م ) ندوة بعنوان (الفنون والسلام)  بمسرح الفنون الشعبية بام درمان، شرفها بالحضور وكيل الوزارة دكتور جراهام عبد القادر و عدد كبير من المهتمين و اهل  الثقافة، وأجهزة الإعلام المختلفة.


 وأشار مدير الإدارة العامة للفنون عبد الله حسب الرسول خلال تقديمه للندوة إلى دور للفنون في مرحلة الثورة والتغيير ، وانطلاقتها عبر مكوناتها المختلفة.


ومن حانبه قال الناقد نادر السماني الذي  أدار الندوة إن السلام أولوية، وأشار إلى أهمية ما يطرح من قبل المتحدثين حول علاقة الفنون بالسلام.


و حيا الباحث الدكتور كمال يوسف خلال حديثه فب الندوة  الفنانين بمختلف قطاعاتهم، وقال إنهم أشعلوا جذوة الثورة ، وثمن  المساهمات التى قدمها الشعراء في الفعل الإبداعي للثورة.


وأكد دكتور كمال أن السلام لا يتحقق إلا بالفعل الابداعي من موسيقى ومسرح وخطابة ، وقال إن التواصل مع الأخر لا يتم إلا عن طريق  الإبداع والفنون،  ونبه  إلى  تناول الفنون كعمل إنساني طبيعي.


وقال إن الفنان موجود في كل إنسان. كما تحدث عن الفعل الاجتماعي وضرورة السلام الاجتماعي.


وتحدث التشكيلي معمر  مكي مقدما تجربته في الثورة ، وأشار إلى دور تجمع التشكيليين  وابداعاتهم واستمرارهم في إنتاج مئات الجداريات وبمشاركة الموهوبين من غير الاكادميين.


وأكد عادل سعد يوسف خلال حديثه ان المدونة السودانية في تعددها وتشابكاتها المختلفة غنية بتقديم رؤى عن السلام ، و أشار الى أن الحكومات الدكتاتورية تعمل على قطع حركة التطور الطبيعي للمجتمعات، وقال إن المبدع السوداني عبر خطابه الجماعي قدم رؤى عميقة لمفاهيم السلام المجتمعي ، كما أشار ايضا إلى دور الرواية وتركيزها على مفهوم السلام المجتمعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*