فضيحة اسود حديقة القرشي

  • 21 يناير 2020
  • لا توجد تعليقات

يوسف السندي

شاهد الجميع الصور الصادمة لاسود في حديقة القرشي بقلب الخرطوم و هي في حالة من الهزال العجيب نتيجة الجوع و الاهمال ، و سرعان ما تناقلت الصور الوكالات العالمية و تحولت هذه القضية من قضية رأي عام داخلي إلى قضية رأي عام عالمي ، مما عكس صورة سيئة عن الوضع الغذائي و الحيواني في السودان .

ما حدث للأسود هو نتيجة سوء التغذية و انعدام الاهتمام بصحتها ، و الحقيقة ان الأسود الجائعة انتشرت صورها لانه قد تم تصويرها و هي في هذه الحالة ، بينما هناك ملايين البشر الجوعى في كل انحاء السودان يعانون من سوء التغذية و الهزال الشديد و خاصة الأطفال الرضع و الحوامل و اللاجئين و النازحين و لكن الكاميرات لم تعرضهم بعد و لم تعكس معاناتهم .

هنالك ٢,٥ مليون طفل و أم يعانون من سوء التغذية في السودان ، هذه احصائيات رسمية دولية ، كل هؤلاء كهذه الأسود لا يتناولون ما يحتاجونه من غذاء كافي و بالتالي هم عرضة للأمراض و تأخر النمو البدني و العقلي ، و هذا ما ينتج أجيال مشوهه ضعيفة الاستيعاب و مفتقرة للقدرة على الوعي الكامل بمطلوبات المسؤلية الوطنية و الانسانية ، و ربما هذا ما فرخ أمثال الكيزان و الارهابيين ، من الدمويين و عاطلي الحس و فاقدي المسؤلية .

إحصائيات رسمية أخرى لادارات التعليم إبان عهد المخلوع أشارت إلى أن حوالي نصف مليون تلميد من مدارس الأساس و الثانوي بولاية الخرطوم لا يتناولون وجبة الإفطار !!! كما قلت لكم الأسود ليست وحدها و لكنها اسود و ليست بشر ، فالبشر كانوا أقل شأنا في كثير من الأحيان من الحيوانات عهد المخلوع .

إحصائية للاتحاد الأوربي ذكرت بان ٩٠% من النازحين و اللاجئين السودانيين في غرب و شرق البلاد يعيشون على وجبة واحدة فقط يوميا !! مع العلم بأن السودان أكبر دولة في العالم تعاني من نزوح داخلي (بمعنى حركة المواطنين من موطنهم الاصلي إلى مواضع جديدة داخل نفس البلد ) و يبلغ عدد النازحين و اللاجئين داخل السودان حوالي ٣ مليون شخص ! كل هؤلاء يعانون من ذات سوء التغذية الذي تعاني منه هذه الأسود ، انسان يأكل وجبة واحدة في اليوم لسنين كيف سيكون ؟ بالتأكيد سيكون مصابا بسوء التغذية و الهزال و عرضة لكل الأمراض الفتاكة.

اسود حديقة القرشي عددها بسيط و بهذه الصور تم التدخل العاجل لإنقاذ حياتها و سوف تجد الرعاية اللازمة من الآن و صاعدا و سوف تتم محاكمة المذنب في حقها، و لكن ماذا عن ملايين من البشر من مواطني هذا البلد الذين يعانون من سوء التغذية، و التلاميذ الفقراء الذين لا يتناولون وجبة الإفطار، و النازحين الذين لا يأكلون سوى وجبة واحدة في اليوم ؟ الفضيحة ليست فضيحة حديقة حيوانات و إنما فضيحة دولة و حكومة سادت السودان لمدة ٣٠ سنة فجوعت الشعب و الاسود و ضيعت سمعة البلاد و العباد ، و هذا هو بالضبط ما ثارت عليه ثورة ديسمبر و ما تسعى و تجتهد الآن لتغييره .


sondy25@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*