قطار الحياة

  • 21 مارس 2020
  • لا توجد تعليقات

ترجمه: محمد القعطبي

عندما ولدنا التقينا بآبائنا في قطار الحياة الذي ولدنا فيه. في ذلك الوقت اعتقدنا أن والدينا سيسافرون معنا.
لكن مع الأسف، غالبا سينزلون من القطار في إحدى المحطات ويتركونا وشأننا في رحلتنا.
بمرور الوقت ركب معنا القطار آخرون، وكانوا أناساً مهمين بالنسبة إلينا: إخواننا وأصدقاؤنا وأطفالنا
كما ركب معنا أحباء حياتنا.

لقد هبط العديد منهم في محطات تالية، وتركوا فراغاً دائماً، وبعض من هبط لم نشعر أصلاً بوجوده، ولم نحس أصلاً بالفراغ الذي تركه.

رحلة القطار هذه مليئة بالبهجة والحزن والأحلام والتوقعات، والترحيب، والتوديع.

النجاح في هذه الرحلة هو في العلاقات الجيدة التي نحققها مع جميع الركاب. ويمكننا أن نبذل قصارى جهدنا من أجل ذلك، ومع ذلك ، هناك لغز نواجهه جميعًا: لا أحد منا يعرف المحطة التي سيغادر فيها.

ولهذا السبب، يجب أن تعيش وأنت الأفضل، يجب أن نحب ونغفر ونعبّر عن أفضل ما نحن عليه.

هذا المكان مهم جداً؛ لأنه عندما ننزل من القطار، ونترك مقاعدنا فارغة؛ يجب أن نترك ذكريات جيدة لأولئك الذين سيواصلون الرحلة في قطار الحياة.

أتمنى لك رحلة آمنة في قطار الحياة. امنح الكثير من الحب والنجاح!

أخيرا ، أود أن أشكر كل واحد منكم على كونه راكباً في قطاري.

وقبل أن أنسى! أنا شخصياً لا أنوي النزول من القطار بالقرب من هذا! ومع ذلك، ربما أنزل فورًا.

كان من دواعي سروري السفر معك!

*كاتب سعودي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*