* نجوم الهلال في العهد الذهبي في الخاطر والبال

  • 28 يونيو 2020
  • لا توجد تعليقات

رصد- التحرير:

* زيارة مجموعة الاقطاب لنجوم الستينيات والسبعينايت لرفع المعنويات في زمن الوبائيات .

* المشاركة المجتمعية للنجوم خالصة ومتجردة للهلال

كتب دسوقي

● بمبادرة شخصية ذات لمسه انسانية قام قطب الهلال الكبير وامين خزينة الهيئة الاستشارية للهلال السيد الأمين فضل الله بجولة على مجموعة من نجوم الهلال القدامى بأم درمان للاطمئنان على احوالهم وأوضاعهم في زمن أزمة الكرونا التي أثرت على نفسياتهم بالبقاء في منازلهم طوال الأشهر الماضية .
● وتأتي جولة السيد الأمين التي صحبه فيها قطب الهلال الكبير المستشار القانوني الدكتور عبدالله العاقب والقطب الهلالي عصام حسين والصحفي محمد أحمد دسوقي في إطار دعم وتوطيد العلائق الاجتماعية مع النجوم الذين صنعوا تاريخ الهلال ومجده وشعبيته في السبعينات والثمانينات بانتصاراتهم وابداعاتهم التي لا زالت محفورة في أذهان الجماهير التي تقدر جهودهم من أجل أن تبقى الراية الزرقاء عالية خفاقة في سماء الانجازات .
● وقد بدأت الجولة بزيارة فوزي الأسد بطل التوالي الذي قهر المريخ في ست مباريات متتالية كمدرب بعد أن خدم الهلال لاعبا و مديرا للكرة ورئيسا للقطاع الرياضي وعضوا فاعلا بمجالس الادارة المختلفة ليرتبط اسمه بالهلال منذ السبعينات ومن هناك اتجهت المجموعة لمنزل مهاجم الهلال السر الجميل الذي قاد الفريق لسلسلة من الانتصارات بقذائفه التي لا تصد ولا ترد ثم حطت المجموعة رحالها بمنزل المهاجم االخطير وليد طاشين صاحب الهدف التاريخي في شباك الأهلي المصري بالقاهرة في نهائي ٨٧ والذي نقضه الحكم المغربي لاراشي ليحرم الهلال من انتزاع البطولة من الأهلي على أرضه ووسط جماهيره والتي اعترفت باحقيه الهلال بها مجموعه من المدربين والصحفيين بعد ٢٥ عاما من تاريخ المباراه ثم واصلت المجموعة السير لمدينة النيل لزيارة الكابتن مصطفى النقر مهاجم الهلال التاريخي الذي أسعد الجماهير بأهدافه الرائعة خاصة في شباك المريخ بعد عودته من رحلة الاحتراف بالسعودية لتطلق الجماهير هتافها المحبب النقر جا منو البرجا ” ومن مدينه النيل انطلقت المجموعة نحو الحارة الثامنة بالثورة لزيارة اسطورة الهلال والكرة السودانية نصر الدين عباس جكسا الذي أوقف انتصارات المريخ الثمانية بهدف تاريخي في ليلة المولد الشهيرة وأسعد الجماهير بإحرازه لهدفين رائعين في شباك فاسكو دي جاما البرازيلي وعشرات الاهداف مع الهلال والمنتخب ااوطني اشهرها في المنتخب المصري وهو اللاعب السوداني الوحيد الذي جاءه عرضا جادا للعب بأحد الأندية الاسبانية ورفضه لظروف عائلية وانتهت الجولة بزيارة مدافع الهلال العملاق رحمي سلامة الذي يشهد له التاريخ أنه قد لعب مباراة الموردة في نهائي دوري الخرطوم ويده المكسورة في الجبص ليسهم مع زملائه في الفوز بالبطولة بعد ان قدم تضحيه كبيره ، وعقب زيارة النجوم قدم لهم الأمين مبلغا ماليا لإعانتهم على مواجهة أعباء الحياة في ظروف الأزمات الاقتصادية والوبائية .
● وكانت المجموعة قد استقبلت بحفاوة بالغة من نجوم الهلال وأسرهم الذين سعدوا بهذه الزيارة التي رفعت معنوياتهم وأكدت لهم أن ابناء الهلال لم ينسوهم وأنهم لا زالوا في الخاطر والبال على مر الأجيال .
● أكد السيد الأمين فضل الله في كلمته لهؤلاء النجوم أن الهدف من هذه الزيارة هو التواصل الاجتماعي معهم لدعمهم معنويا في رحلة الحياة القاسية والصعبة في زمن الوبائيات التي انعكست آثارها على كل شرائح المجتمع ، وأشار الأمين إلى أن هذه الجولة هي عطاء خالص ومتجرد للهلال لا نتطلع فيها لشهرة أو مكانة أو موقع في إدارة النادي لأن دورنا هو أن نخدم الهلال من خارج المجلس الذي قاده رئيس النادي أشرف الكاردينال وأعطاه بلا حدود من جهده وماله ويكفي أنه قد دخل تاريخ النادي من أوسع أبوابه بتشييده للجوهرة كبنية أساسية لمستقبل مشرق للهلال في العقود القادمة ، وأوضح الأمين قائلا حتى لا يؤول البعض الهدف السامي لهذه الزيارة ويخرجه من سياقه تؤكد أننا لا نسعى لأي مكاسب شخصية لأن دورنا هو أن نعطى الهلال الذي نحبه ونعشقه ونهواه من الصفوف الخلفية حتى نكون سندا للاداره لتحقيق الأهداف الكبرى التي تتطلع لها الجماهير

● وهكذا انتهت الجولة التي حققت كل أهدافها الاجتماعية والانسانية برفعها لمعنويات اللاعبين وأسرهم وستتواصل الجولة لبقية النجوم عبدالله موسى المر الذي لم يستطع أي جناح أن يمر منه حتى لو كان يحمل تصريحا وطارق أحمد آدم وزير الدفاع الذي تحطمت تحت اقدامه كل هجمات المنافسين وتنقا انشودة الجماهير وملك التدوير ونادر منصور دينمو الفريق وصديق الرميلة المدافع الذي يتميز بالسرعه والقوه واجاده التغطيه وكرار ابو علي لاعب الوسط الفنان الذي يجيد صناعه اللعب وبناء الهجمات والختراق واحراز الاهداف.

الوسوم رصد-التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*