هشام-أزكيض

بين دروب اختياراتي

اختفت وشائج النورخلف مرايا الحشودفرحت أبحث بين صفحاتيعن آهات صباي وروحهاعودي كما أنت..من حيث أتيت كالطيفواروي مملكتي الصغيرةكما شئت أو انسحبي!****خضت غمار معركة لا ترحملكني ..

لست عاريا

يزيل العبث ركام الحنين قوتي تنهار في خريف النهار كلما رمى فؤادي لغته … جاءني الماضي كما أنتظره رغم شيخوخة ومضاته… لا أريد أن أرحل ..