دعت القوى السياسية لوحدة الصف

دائرة سودان المهجر: خطايا النظام الشمولي البغيض تضاعفت والحل بانتفاضة شعبية

غازي محي الدين
  • 02 يناير 2018
  • تعليق واحد

أم درمان – التحرير:

عبًرت “دائرة سودان المهجر” بالأمانة العامة لحزب الأمة القومي عن أسفها البالغ “أن تحل ذكرى الاستقلال  والسودان يتردى تحت حكم شمولي إنقلابي بغيض، أنجز تقسيم وحدة البلاد وجعل الوطن منبوذاً متذيلاً قائمة البلدان التي سبقناها في نيل الاستقلال وانتزاع الحرية”.

وقالت في بيان أصدره أمين الإعلام الناطق الرسمي باسم الدائرة غازي محي الدين عبد الله (الاثنين أول يناير)، إن الحكومات الشمولية التي تعاقبت على الحكم في السودان مسؤولة مسؤولية تامة عن هذا المصير، حيث أنها قضت على آمال السودانيين في التطور والتنمية المتوازنة والالتحاق بركب الأمم المتقدمة.

وأشار البيان إلى أن الحكم الشمولي الحالي (نظام الرئيس عمر البشير) سرق من عمر البلاد نصف فترة الاستقلال ولا يزال يعبث ويتشبث بالحكم مهما كلفه، لا يعبأ بما فعل عندما مزق وحدة السودان وتجرأ عليها بما لم يجرؤ عليه الاستعمار، فأصبح السودان دولتين متعاديتين.

وقال إنه في ظل غياب الرؤية تضاعفت خطايا النظام وتوسعت جبهات الحروب، وأكثر  النظام من إعلانات حالة الطواريء وحملات الاعتقالات، وأشار إلى الاعتداء الذي قامت به الأجهزة الأمنية على دار حزب الأمة بمدينة ود مدني اليوم ( الإثنين أول يناير 2018) ، كما أشار إلى اعتقال الشيخ الأمين عبد النبي إمام مسجد الهدي بالجزيرة وبعض قيادات المزارعين، وشباب الأمة بمدني.

ورأى البيان أنه ليس من سبيل لتجنب البلاد المصير المشئوم الذي تمضي فيه الحكومة إلا بانتفاضة شعبية، ودعت الدائرة القوى السياسية بالاستجابة لوحدة الصف والاتفاق على مشروع وطني یقوم علی توافق القطاعات الحیة، وأكدت أن حزب الأمة سيظل على العهد حتى يتحقق التحرير بوحدة الجسم السياسي السوداني المعارض.

وأكد بيان “دائرة سودان المهجر” أن النظام ليس لديه رغبه في أي تحول ديمقراطي أو في تحقيق السلام إلا إن أجبر وأكره، وقال إن تحقيق وعدنا لأمتنا ولشعبنا يتم بالعمل الجماعي الجاد الذي يقود إما  للانتفاضة أو إرغام النظام على التغيير.

 

 

رد واحد على “دائرة سودان المهجر: خطايا النظام الشمولي البغيض تضاعفت والحل بانتفاضة شعبية”

  1. يقول نعمات محي الدين:

    ما شاء الله، بيان في الصميم يعكس الحاصل بحق وحقيقي، كنا نتمنى أن يحصل التغيير، لكن سبحان الله الشعب أصبح لا حول له ولا قوة، لكن نتمنى أن يكون الفرج قريباً، وإن شاء الله يكون الهدوء الذي يسبق العاصفة. طبعاً الأسعار بقت مضاعفة بنسبة كبيرة غلاء فاحش، ربنا يكون في العون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*