زرعا شجرة “السلام والازدهار”

في لقاء زعيمي الكوريتين.. كيم: نسطر تاريخاً جديداً من السلام والرخاء والعلاقات بين بلدينا

كيم جونج أون ومون جيه-إن
  • 28 أبريل 2018
  • لا توجد تعليقات

رصد التحرير- الخرطوم:

التقى زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون ورئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن في المنطقة منزوعة السلاح شديدة التحصين بين البلدين يوم الجمعة (27 أبريل 2018م)، وتعهدا بالسعي لتحقيق السلام بعد عقود من النزاع.

ووقع الزعيمان -حسب رويترز- إعلاناً يتضمن الموافقة على العمل من أجل ”نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية“.

وأعلن الزعيمان -خلال أول قمة بين الجانبين منذ أكثر من عقد- أنهما سيعملان على التوصل إلى اتفاق لتحقيق سلام ”دائم“ و“راسخ“ في شبه الجزيرة.

وشمل الإعلان تعهدات بالحد من التسلح ووقف ”الأعمال العدائية“، وتحويل الحدود المحصنة بين البلدين إلى ”منطقة سلام“، والسعي من أجل إجراء محادثات متعددة الأطراف مع دول أخرى مثل الولايات المتحدة.

وأصبح كيم أول زعيم لكوريا الشمالية تطأ قدماه الجنوب منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953 بعد أن صافح مون فوق حاجز خرساني قصير يرسم الحدود بين البلدين في قرية بانمونجوم التي تعرف بقرية الهدنة.

وتناقضت مشاهد مون وكيم وهما يمزحان ويسيران معا بشدة مع لقطات إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية العام الماضي وأكبر تجربة نووية أجراها الشمال والتي أدت إلى عقوبات دولية واسعة ومخاوف من نشوب صراع في شبه الجزيرة الكورية.

وكان الزعيمان زرعا في وقت سابق يوم الجمعة شجرة، وكشفا عن حجر كتب عليه ”زرع السلام والازدهار“. ثم سارا قليلا بجانب الحدود وجلسا على مقعدين على ممشى خشبي.

وتأتي القمة قبل أسابيع من لقاء مزمع بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب لبحث نزع السلاح من شبه الجزيرة الكورية.

وقال كيم قبل أن يبدأ هو ومون وكبار مساعديهما المحادثات ”إننا اليوم عند خط بداية حيث يسطر تاريخ جديد من السلام والرخاء والعلاقات بين الكوريتين“.

وأضاف المسؤول أن كيم أخبر مون في جلستهما الخاصة بأنه جاء إلى القمة لإنهاء تاريخ من الصراع، ومزح الزعيم الكوري الشمالي مع رئيس الجنوب قائلا إنه يأسف لإيقاظه بسبب تجارب إطلاق الصواريخ التي كان يجريها في الصباح الباكر.

وتابع المسؤول قائلا إن كيم قال لمون إنه مستعد لزيارة البيت الأزرق الرئاسي في سول، داعيا مون لزيارة بيونجيانج، كما قال إنه يود لقاءه على فترات أكثر تقاربا في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*