كانت رفضت المشاركة في مفاوضات الخرطوم

“الديمقراطية الشعبية” بالجنوب: سنشارك في مفاوضات السلام

حكيم داريو
  • 20 أغسطس 2018
  • لا توجد تعليقات

رصد- التحرير:

أعلنت الحركة الديمقراطية الشعبية في جنوب السودان عودتها إلى طاولة المفاوضات للمشاركة في المرحلة الأخيرة من عملية تنشيط السلام، في محاولة لتحقيق مطلبها بالدولة الفيدرالية.

ورفضت الحركة الديمقراطية الشعبية مع الجبهة الوطنية للإنقاذ التوقيع على اتفاق الحكم في 5 أغسطس على الرغم من عضويتهما في تحالف المعارضة في جنوب السودان الذي قبل بالتوقيع على الاتفاق، بعد تعهد من الوساطة بمواصلة المناقشات حول المادة 4 المتعلقة بعدد الولايات المتنازع عليها في المرحلة النهائية.

وأكد زعيم الحركة الديمقراطية الشعبية حكيم داريو في تصريحات لـ (سودان تربيون) السبت (18 أغسطس 2018م) عودتهم، وقال: “إنهم يريدون التأثير في الوساطة؛ لإدراج طلبهم على تقاسم السلطة بين مناطق (أعالي النيل والاستوائية) على أساس 33٪، خلال المرحلة الانتقالية”.

 

وأضاف ” كتبنا لسعادة السفير إسماعيل وايس، المبعوث الخاص للإيقاد، منذ 14 أغسطس منح ثلاثة أعضاء من الحركة الديمقراطية الشعبية تذاكر لاستئناف المشاركة كطرف في عملية تنشيط السلام رفيعة المستوي في الخرطوم للتوصل إلى سلام واقعي ومستدام”.

وأضاف أن رفض التوقيع على اتفاقية الحكم بتاريخ 5 أغسطس لا يعني رفض المشاركة في عملية الخرطوم للدفاع عن مواقفهم.

وقال المتحدث باسم حكومة جنوب السودان مايكل ماكوي: “إن الطرفين اتفقا تقريباً على القضايا العالقة، والآن تعد أمانة الإيقاد للصيغة النهائي”ة، لكنه لم يقل ما إذا توصلوا إلى حل وسط بشأن المادة 4 مع تحالف المعارضة.

ونوه حكيم إنه ما زال هناك بعض الأمل في أن تنظر الوساطة في طلب الحركة الديمقراطية الشعبية عندما تستأنف المحادثات بعد انتهاء عيد الأضحى، وأردف: “لا يزال هناك أمل في أن تنظر الوساطة في دمج مواقف الحركة في أي اتفاق سلام مستدام يتم التفاوض عليه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*